q53.jpg

جبروت الثقة بالنفس

حديثي اليوم عن الثقة بالنفس ومفعولها لدى الآخرين … خصوصاً في هذا الوقت العصيب
وقت فيه خداع وفساد وضياع وكذب حتى بات الشخص منا لا يثق بنفسه من المحيط الذي حوله
حديثي اليوم عن الثقة بالنفس وتأثيرها لدى الشخص نفسه ومن حوله من أشخاص

ما الفرق بين الواثق من نفسه وغير الواثق ؟؟؟

الفرق شاسع وكبير جداً لو قارنتم في حياتكم

مثلاً :

شخصان يريدان التقدم إلى العمل … الأول عالي الثقة بالنفس .. يتقدم بخطوات ثابتة وقوية ..متألق .. مرتب .. مبتسم .. يجيد التحدث والتعريف عن نفسه .. يعطي احساساً بأنه يفهم عمله ويفهم ما يدور حوله وما المطلوب منه..يركز ويعطي انتباها عالياً .. ينظر للحياة بتفاؤل ومحبة واقبال كبير

أما الآخر … يمشي بخطى مرتجفة ..مرتبك .. يتلعثم .. ينظر هنا وهناك وهو يتحدث .. يحاول التفكير ملياً قبل التحدث .. يسأله فيجيب على قدر السؤال ثم يصمت …. لا يملك تلك المعرفة وتلك القدرة على مواجهة الحياة

هل هناك فرق بين الاثنين ؟؟؟ ما رأيكم ؟؟؟

لو كنتم مكان من يختار المتقدمين من ستختارون ؟؟؟؟

الأول طبعاً دون أدنى شك … فمن الطبيعي جداً أن يكون للواثق مكان أكبر من الغير واثق ومجالات أوسع وآفاق لا حدود لها

طبيعي أن يكون للمقبل على الحياة مكان أكبر و للواثق مما تعلم راتب أفضل … رغم أن الكثيرين قد أحبط واستسلم للواقع المرير

ولهذا فقط فهو يتميز ويستحق مكاناً أفضل من سواه و هذا هو الطبيعي في حياتنا

مثال آخر …

امرأة تبحث عن زوج لابنها وتزور المنازل لتجد له العروس المناسبة

هل ستبحث عن انثى لا تجيد إدارة المنزل ؟؟؟ اللباقة في التعامل ؟؟ التفاؤل والأمل والروح المرحة ؟؟ كسب هذا الزوج وصيانته ؟؟

هل ستبحث عن السعيدة المتفائلة المحبة أم الغير سعيدة و المقبلة على الحياة بحب ؟؟؟

حسب اعتقادي ستبحث المرأة عن الزوجة الأولى .. عن الواثقة من نفسها والقادرة على اسعاد الرجل الذي ستتزوجه .. القادرة على حل مشاكلها ومشاكل زوجها ..المربية لأولادها والتي تعطيهم دائماً طاقات ليتقدموا .. التي تؤمن بأن نجاحها يكمن في نجاح زوجها وأولادها …

الفرق بين الواثق والغير واثق كبير جداً جداً … بالثقة نستطيع التغلب على أحزاننا ومشاكلنا ومصاعبنا

بالثقة نمحو كل يأس وفشل و دموع وتحطيم من حولنا… بالثقة نحب الآخرين وننظر لهم بمنظار له عينان لا عين واحدة قد نرى منهم ما يسوء ولكننا نرى أيضاً منهم ما يستحب ويقبل ….

بالثقة نعيش بأجسادنا على الأرض و روحنا في أعالي السماء … بالثقة لا نعترف بالفشل ولا هم لنا سوى النجاح والتفوق و الرفعة في الدارين …. بالثقة لا نخشى أي تجربة فاشلة مررنا بها أو مر بها سوانا وننجح في كل تجربة بكل إرادة وعزيمة

كم من واحدة منا تخشى الزواج بسبب الارتباط بشخص غير كفء ؟؟؟ تخشى خداعه ؟؟ أو الطلاق ؟؟ أو مصاعب الحياة معه ؟؟ أو المسؤوليات المترتبة على ذلك الزواج وغيرها أو بسبب ما سمعت عن قصص الزواج الفاشلة الكثيرة والطلاق المتكرر؟؟

وأنا هنا أقول جميعنا سمعنا وعرفنا … ولكننا ايضاً سمعنا عن الزواج الناجح أيضاً … فأول أمر علينا أن نفعله هو أن نتوكل على الله ونرجوا من الله أن يختار لنا الأفضل … وليس عيباً على كل بنت أن تدعوا الله أن يهبها الصفات التي تحبها في الرجل ولا يخذلها … ولن يخذلها الله عندما تكون على يقين بالله وتتوكل عليه تمام التوكل … والله لن يعطيها إلا ما تريد ولكن أين اليقين بالله ؟؟؟

بعد ذلك علينا الإقبال على الموضوع بصدر مشروح وثقة عالية بالنفس .. قابلي من جاء يخطبك برأس مرفوع و ابتسامة الواثق … قدمي ما بيدك بيد ثابته غير مرتجفة ولا خائفة و كوني على يقين بأن الله لن يضيعك مهما كان … الله معك ولن يختار لك إلا الأفضل ..فإن كان هذا الرجل هو المناسب ارتحتي له وارتاح لك وإن لم يكن رفضتيه وانتهى الأمر .

الله قال في كتابه العزيز الطيبون للطيبات والخبيثون للخبيثات وأنتِ طيبة ولن تنالي إلا طيب

تغيير الفكرة عن الزواج وعن الرجل من أهم الامور لزيادة الثقة بالنفس … فالرجل ليس هذا المتوحش الغدار الذي لا هم له إلا وضع الألم والطعن في الزوجة … والرجال ليسوا صنفاً واحداً والتعميم ظلم للرجل وللمرأة

والزواج ليس مسؤولية مطلقة وهم فوق قدرتك واستحمالك وطاقاتك

في الزواج أشياء كثيرة جداً تجعل منكِ سعيدة .. لابد أن يكون لك رصيداً رائعاً من الذكريات الكثيرة الجميلة التي لا تنسى وبهذا الرصيد ستكونين سعيدة …

ولو ظهر لك عيب ما فلابد أن يكون في هذا الزوج الكثير من الصفات الحسنة التي ستحبينها فيه وتميزينه بها عن سائر رجال العالم أجمع

غاليتي العزيزة … في كل شيء بالعالم عيوب وحسنات ولكن الخبرة والثقة العالية بالنفس تجعل الحسنات تتفوق على العيوب و هذا ما أريد الوصول إليه

أريد القول بأن الواثق والواثقة يجعلون من المستحيل في نظر الناس ممكناً ومن التعاسة سعادة حقيقة ومن المشكلة سبباً للقرب أكثر والتفاهم والحب ومصدراً إضافياً لقوة الإرادة في الاستمرار والعزيمة على الثبات

أريد القول بأن انعدام الثقة هو سبب فشلنا وهو سبب عدم تحدي الخوف الذي يكمن في صدورنا ..

هو سبب وحدتنا وابتعادنا عن الجميع حولنا … هو سبب كل ألم وحزن وضيق وفشل

ولهذا … ليتكم تزيدون من مقدار الثقة بالنفس …ليتكم تظهرون جبروووت الثقة بالنفس ليطغى عليكم وعلى من حولكم … وانظروا للعالم من جديد

انظروا إليه بمنظار له عينان لا عين واحدة وأنا واثقة من نجاحكم وقدرتكم على تخطي مخاوفكم وصعوباتكم بإرادة وقوة وعزيمة

أتمنى من كل قلبي أن تسمحوا لجبروت ثقتكم بالطغيان على أنفسكم و على الآخرين

فاليوم سيطغى عليكم وغداً على من حولكم و سيتأثرون بهذا الجبروت الجميل وهنا سنجد الحب والاحترام والنجاح بإذن الله

ومن نجح مرة سينجح مرات ومن تغلب على مخاوفه مرة سيتغلب مدى الحياة بعون الله وتوفيقه

هذا هو جبروت الثقة وطغيانه على النفس والقلب والعقل و الجسم

Tags: الثقة


الصحة العامة –


تطوير الذات

اقرأ ايضا: