a37.jpg

عدم تناول الطعام

إن وضع نهاية للصيام أي تناول الإفطار هو حجر الزاوية لحياة غذائية صحية لطفلك والأسرة النموذجية ستقضي ما بين عشرة الى أحدى عشرة ساعة بين العشاء والإفطار لذلك فأن التجاوز عن هذه الوجبة الضرورية سوف يضيف الى فترة الصوم هذه هي نفس الأحماض الذهنية المسئولة عن تصلب البالغين ولا يصيب الأطفال وهذه مفهوم خاطئ فهناك دراسات طبية أجرت البعض منها علي أطفال تبلغ أعمارهم الرابعة عشر وتبين أن الضرر الحادث للتصلب قد يحدث في سن مبكر كما يحدث للبالغين لذا فمن المهم أن تجعل لطفلك إفطار يوفر له الوقود اللازم يوم طويل وتنظيم عملية التمثيل الغذائي لمدة أربع وعشرون ساعة قادمة لذا يجيب ألا نشطب الآفطار .

أن المعوق الرئيسي لوجبات الفطار الصحية في منزلي هو الوقت ويبدأ أنه كل صباح خاصة خلال العام الدراسي يجري سباق ضد الوقت أين وضعت كراسه الواجب المنزلي . . هل جفت ملابسي تماما ؟لا استطيع أن أجد مكواة الشعر . وحتى يكون هناك مزيد من الوقت حتى ولو لبضع دقائق اضطررت لضبط المنبه على وقت مبكر قليل ولقد نجح هذا الأسلوب ليومين فقط وعاد الأمر مره أخرى الى السيناريو السابق . أن الحلول الأكثر عمليه التي اكتشفناها هي الاختبارات الصحية السريعة وعلى سبيل المثال إن قطعه من الفاكهة مع كوب زبادي قليل الدسم وهي وجبة سريعة نسبيا في تناول وتبدا اليوم بمصدر عظيم للطاقة وأن كانت بعض البقول يمكن أن تشكل وجبة سريعة وصحية أيضا .


الصحة العامة –


تطوير الذات

اقرأ ايضا: