f96.jpg

<a href=فيتامينات للشعر” title=”فيتامينات للشعر” width=”550″ height=”314″>

من الملاحظ أن سقوط الشعر وتكسر الأظفار يظهر بشكل واضح عند النباتيين الذين يتناولون أغذية خالية من البروتين تماما أو أولئك الذين يتناولون كميات ضئيلة من الطعام فإنهم قد يصابون بسوء التغذية ، حيث يحاول الجسم الإبقاء على البروتين الموجود عن طريق تحويل الشعر النامي إلى مرحلة السكون كما يعانون تساقط الشعر بعد حوالي ثلاثة أشهر تقريبا من بداية سوء التغذية

لذا فإن المواد البروتينية في الغذاء ، وبخاصة البروتين الحيواني ، مثل اللحم ، السمك ، الدجاج ، البيض ، الألبان كما يؤكد د. شاكر تعد من الأغذية المعوضة ، وقد تمنع تساقط الشعر إذا كان السبب هو نقص في الغذاء وليس لسبب مرضي اخر ، ولقد دأب العلماء في بحوثهم من أجل الوصول إلى مجموعة من مكونات الغذاء مثل الفيتامينات والأملاح التي إن قلت قد تؤدي إلى سقوط الشعر ، ولكنهم لم يتفقوا إلى الآن على عدد ثابت أو أنواع ثابتة وإن كان من أهمها .

فيتامين أ الذي يحتاج إليه الجسم لبناء الأنسجة وحفظها وبخاصة العين والجلد والأغشية المخاطية والعظام وأجهزة المناعة ويترتب على نقص فيتامين أ ضعف في الرؤية الليلية وجفاف بالعين قد يؤدي إلى فقدان للبصر مع جفاف الأغشية المخاطية والجلد ، ويوجد في صفار البيض والكبد والحليب الدسم والزبدة ، كما يوجد في كثير من الفواكه ذات اللون الداكن والأصفر مثل المانجو والبابايا ، وكذلك في الخضراوات مثل الخيار والفلفل الأخضر والأصفر والأحمر وطبعا في الجزر على شكل كاروتين الذي يتحول في الجسم إلى فيتامين أ .

أما فيتامين ب ، أو ما يسمى بالريبوفلافين فإنه يساعد على إطلاق الطاقة من مصادر الطعام الباقية مثل البروتينات ، والدهون والنشويات ويحافظ على سلامة الأغشية المبطنة والجلد ، وتكوين الكريات الحمراء ، وينشط العصب البصري ، يوجد بكثرة في الحليب والخضراوات والكبد والسمك واللحوم والبيض ، أما نقصه فقد يؤدي إلى تشققات في زوايا الفم ، والتهاب اللسان واللثة وفقدان الشهية وخشونة الجلد .

ويساعد فيتامين ب في إطلاق الطاقة من مصادر الطعام ، كما يساعد في عملية تحلل الجليكوجين لتكوين الأحماض الدهنية ، حيث يحافظ على سلامة الجهاز العصبي وصحة الجلد والهضم ، أما نقصه فقد يؤدي إلى اضطراب في الجهاز الهضمي إسهال مع التهابات جلدية وخلل في الأعصاب ، يوجد في اللحوم والطيور والأسماك والكبد وبكميات جيدة في الفول السوداني .

من ذلك أيضا فيتامين ج الذي يساعد على نمو الشعر ويعد ضروريا لتصنيع هرمون الإنسولين والأجسام المضادة ويساعد في التمثيل لإطلاق الطاقة من مكونات الغذاء الأساسية ، من حسن الحظ أن نقصه نادر جد إلا في حالات التغذية على بياض البيض النيئ الذي يحتوي على مادة أفيدين التي تتحد مع بايوتين وتكون مركبا معقدا يعوق امتصاصه ، ولا يحدث هذا في حالة طهو البيض لتحول الأفدين إلى مركب ثابت .

ويعتقد د. شاكر أن نقص حامض البانتوتينك قد يؤدي إلى سقوط الشعر لأنه يساعد على إطلاق الطاقة وتصنيع الكوليسترول والهرمونات والأجسام المضادة ، وقد يؤدي نقصه إلى بطء في تكوين الأجسام المضادة وقلة مناعة الجسم مع تهيج وحرقة في الأقدام وإرهاق شديد والام في البطن ، غير أن نقص هذا الفيتامين نادر جدا ، وذلك لوجوده في الأغذية المختلفة مثل الكبد والحليب والبيض والبقوليات .

أما بالنسبة للأملاح فإنها توفرالحديد الذي يقي من فقر الدم ويساعد على تغذية الشعر وعدم تساقطه ، وكذلك ملح الزنك الخارصين ، فإن له دورا مهما في نمو الشعر ونضارة الجلد ، وهو مهم أيضا لنمو الجسم بصورة عامة ويساعد على تكاثر الخلايا والتئام الجروح ، تحرير الطاقة ويوجد بكثرة في اللحوم والبيض والمكسرات والبقوليات واللبن .

ونقصه قد يؤدي إلى سقوط الشعر وشحوب البشرة وتقرحات جلدية مع تأخر في التئام الجروح وقلة في النمو الجسمي والجنسي ، ويوضح الدكتور شاكر أن كل ما ذكر سابقا من تأثيرات على الشعر من الممكن أن تترك الأثر نفسه على الجلد وعلى نضارته وصحته ، لذا قد تشاهد جفاف الجلد وخشونته في نقص فيتامين أ ، وتشاهد ظهور البثور أيضا في حالة نقص فيتامين أ ، أو عوز اليود وفيتامين ب ، وكذلك وجود البقع والبثور السمراء على الجلد في حالة نقص مجموعة فيتامينات ب .

أما بالنسبة لظهور حب الشباب فلم يثبت بالدليل القاطع أن المواد الغذائية لها دور رئيس فيه ، حيث إن ظهورها تحكمه أشياء كثيرة مثل الوراثة ، والعمر ، والجنس ، والوزن والنظافة ، ولو أن هناك بعض الأطعمة مثل المكسرات والشوكولاته والكولا والقهوة والشاي قد تزيد من ظهور حب الشباب في حالة تناولها بإفراط ، وقد ثبت أن استعمال مركبات فيتامين أ الموضعية تساعد على تخفيف حبوب الشباب وذلك بإزالة المواد الكيراتنية التي تقفل فوهة الغدد الدهنية .

أما بالنسبة لتساقط الشعر فقد وجد أن إعطاء جرعات كبيرة من فيتامين أ ولمدة طويلة يؤدي إلى تغيرات مرضية في العظام والجلد والشعر والأغشية المخاطية وكذلك الكبد ، وتكون أعراضها الوهن وفقدان الشهية والصداع والقيء والاضطراب النفسي مع تأخر النمو والجفاف وفي بعض الأحيان ظهور الصلع مع اليرقان عند الأطفال .

Tags: الجسم, البروتين, التغذية


تغذية –


فيتامينات

اقرأ ايضا: