oats.jpg

ما هو الشوفان؟
الشوفان نبات عشبي حولي يشبه الحنطة والشعير في الشكل وهو ينبت عادة بينهما وبذوره متوسطة بين حب الحنطة والشعير ويعرف عادة بالزُّوان والعامة عادة تقول الزوان والزيوان.
لم يرد اسم الشوفان في المعاجم العربية القديمة ولا في المفردات وقد عرف في الماضي بأسماء مختلفة مثل هُرطُمان وهي كلمة فارسية وخافور وقرطمان والنوع الذي يزرع يسمى خرطان زراعي أو خرطان معرف.

الشوفان

وكلمة شوفان جديدة اطلق في القرن الماضي على هذا النبات.يعرف الشوفان علمياً باسم Avena Sativa
من الفصيلة النجيلية GRAMINEAE.
الموطن الأصلي للشوفان هو شمال أوروبا ويزرع حالياً في جميع أنحاء العالم ويزرع كمحصول غذائي
وطبي ويحصد الشوفان عادة في نهاية الصيف.
الجزء المستخدم من نبات الشوفان: البذور (seeds) والسيقان الجافة (Straw).
المحتويات الكيميائية للشوفان:يحتوي الشوفان على قلويدات (ALKaloids) وسيترولز (Sterols)
وفلافونيدات (Flavonoids) وحمض السليسيك (Silicic acid) ونشا (starch) وبروتين (Proteins)
والذي يشمل الجلوتين (Gluten) وفيتامينات وبالأخص مجموعة فيتامين ب ومعادن مثل البوتاسيوم
والكالسيوم والمغنيسيوم والفوسفور والحديد والصوديم وهيدرات الكربون كما يحتوي على دهن وهرمون
قريب من الجريبين (الهرمون المبيضي) وعلى الكاروتين بالاضافة الى فيتامين ب ب (PP)وفيتامين د.
تتفاوت المحتويات الكيميائية بين أنواع الشوفان العادي والتركي والأحمر والقصير والنبوي لكن المواد
الأساسية والجوهرية توجد في جميع الأنواع.

الشوفان في الطب القديم:
في الطب الإنجليزي قال العالم Nicholas Gulpeper عام 1652م ان لبخة تحضر من عجينة بذور
الشوفان مع الزيت تفيد في علاج الحكة ومرض الجذام. وقبل ذلك في عام 1597م قال العالم
John Genand ان لبخات من سيقان وأوراق الشوفان جيدة للأمراض الجلدية وربما للروماتزم.
وكان الأوروبيون يستخدمون سيقان وأوراق الشوفان في حماماتهم كعلاج للروماتزم ولمشاكل المثانة
والكلى. وقد استعمل الشوفان في الطب القديم كعلاج لأمراض الصدر وبالأخص أمراض الرئة والسعال
المزمن وكان يستعمل كلصقات مفيدة لمرض النقرس والبثور.

أما الشوفان في الطب الحديث :
فقد أثبتت الدراسات العلمية تأثير بذور وسيقان وأوراق الشوفان على
بعض الأمراض وأثبتت جدواها كعلاج وقامت مصانع كبيرة لصناعة مستحضرات متعددة من الشوفان
ومشتقاته ، فقد قامت دراسة اكلينيكية أثبتت أن الألياف النباتية الذائبة مثل الموجودة في الشوفان بمعدل
40جراماً في اليوم خفضت كوليسترول الدم خلال اسبوعين الى ثلاثة أسابيع كما نشرت دراسات في
مجلات علمية محترمة أوضحت ان 3جرام من الألياف الذائبة اذا أخذت يومياً خفضت الكولسترول بنسبة 5%
وفي عام 1997سمحت منظمة الأغذية والأدوية الأمريكية (FDA) شركة Quaker oats ومصانع أخرى
لاضافة هذا الادعاء على منتجاتهم الغذائية من الشوفان.. وفي دراسة أخرى أثبتوا من خلالها أن الشوفان
يخفض مستوى حمض اليوريك في الدم.وفي دراسة عملت على رياضي في أستراليا والذي وضع على
غذاء مخصص من الشوفان فقط ولمدة 3 أسابيع وجد ان زيادة 4% من أسدية نبات الشوفان الى الغذاء
المخصص من الشوفان للرياضي أثرت كثيراً في وظائف عضلات الرياضي خلال التمارين الرياضية.
وهناك استعمالات كثيرة ودارجة في الوقت الحالي على مشتقات الشوفان ولكنها غير مثبتة علمياً الا
أن لها ايجابيات جيدة مثل استخدام الشوفان كمضاد للإجهاد والأرق ومهدئ وجالب للنوم ومقوٍ للأعصاب
ومنشط. كما استخدم الهنود الشوفان لعلاج إدمان مشتقات الأفيون والتبغ ، كما أن الشوفان يسكّن نوبات
حصاة المجاري البولية واضطرابات البول ويلين ويسكن آلام البواسير وينصح الأطباء مرضى الأعصاب
والمفكرين والمرهقين بتناول الشوفان وكذلك مرضى السكر ومرضى الغدة الدرقية.يصنع من الشوفان
مغلي للأطفال الرضع من مقادير متساوية من القمح والشعير والشوفان حيث تغلى في لتر ونصف ماء
على نار خفيفة حتى يصبح المغلي لتراً واحداً ويضاف اليه سكر ويعطى للأطفال يومياً قبل الرضاعة.

المستحضرات الموجودة من الشوفان في الأسواق:
يوجد من الشوفان عدة مستحضرات من أهمها: مسحوق الشوفان ، كبسولات ، قطرات مركزة ، خلاصات ،
محببات بأشكال مختلفة ، محلول غروي يستخدم في حمام الماء ، شايات ، صبغات.أما من الناحية الغذائية
فيعتبر الشوفان من المواد الغذائية الهامة لدى بعض الشعوب مثل البلدان الباردة مثل اسكندنافيا
وأيقوسيا وغيرها حيث يتناولون حساء الشوفان يومياً في طعام الترويقة.
وقد أصبح الشوفان هو الطعام المفضل للأطفال والمرضى وكبار والسن والمتعرضين لارهاق عضلي حيث
انه يغذيهم ويقويهم ويزيد النشاط في عضلاتهم.والشوفان ليس غذاء للإنسان فقط بل غذاء جيد للحيوان
وبالأخص الأحصنة.

الشوفان صديق الصحة والرشاقة

يعتبر الشوفان من الأغذية الفعالة للرشاقة  ،   فشريحة من خبز الشوفان تشعرك بالامتلاء بسرعة لفترة من الوقت  ،   ويحتوي الشوفان على نسبة عالية من الألياف تساعدك في المحافظة على صحة الجهاز الهضمي وتعمل على تنظيفه لغناه بالكاربوهيدرات المركبة  ،   فهو يزود الجسم بطاقة بطيئة  ،   ويقلل من الشعور بالجوع. وتناول الأغذية البطيئة الاحتراق Low Glycaemic Index مثل الشوفان ومنتجاته كالخبز والكعك الجاف  ،   يقلل من نوبات الجوع الحادة التي تولد الرغبة في تناول الأغذية السكرية  ،   والسبب هو أن الأغذية بطيئة الاحتراق تطلق السكر في الدم بشكل متوازن وبطيء ومن دون تذبذب  ،   مما يجعل الإنسان يشعر بالشبع لوقت أطول. وبجانب فوائد الشوفان في محاربة السمنة  ،   فهو يزودك بالطاقة وله كثير من الفوائد الصحية  ،   ومن بين فوائده : احتواء الشوفان على فيتامين B6 الذي يقلل من توترات الدورة الشهرية لدى المرأة  ،   ويساعد أيضا على تكون السيروتونين في الدماغ وهو العنصر الكيماوي الذي يلعب دورا مهما في ظهور الاكتئاب

حميه و رجيم الشوفان
هي حميه لمن يودون خساره بعض الوزن البسيط فالشوفان ذو قيمه غذائيه عاليه و فوائد جمه تفيد الرشاقه يخفض الشوفان نسبة الكولسترول في الدم.
فيه الياف حيث أن 3 جرام منها يومياً  (أي ما يحتويه كوب واحد من الشوفان ) تعمل على خفض معدل الكولسترول في الدم   ،   كما ينظم عملية الهضم في الجسم ويخفف من المشاكل المعوية والإمساك   ،   ويساعد في المحافظة على الوزن الصحي إذ يعطي الشعور بالشبع.
و تنقص هذه الحميه لمتتبعيها حوالي 3 كيلو في العشر ايام .
تعتمد على جعل الشوفان اساسا في الفطور و العشاء .
اما الغذاء فهو اختياري في المعقول طبعا .
ولا تقتصر فوائد الشوفان على خفض الوزن فقط فهو واحد من أفضل المصادر التى يمكن الحصول من خلالها على مادة  (Inositol ) الهامة للمحافظة على معدلات الكولسترول الطبيعية بالدم .
ويشير خبراء التغذية إلى الفوائد العديدة الذي يقدمها الشوفان لصحة الإنسان ومنها :
– شراء الشوفان وتناوله عندما يكون الإنسان مصاب بالحزن أو الإحباط   ،   لأنه مضاد طبيعي للاكتئاب ويعطى إحساس بالهدوء   ،   كما أنه يعالج حالات الاضطرابات العصبية.
– تناول طحين الشوفان غير المعالج بشكل منتظم يقلل من الضغوط   ،   بينما الشوفان المطهى يعالج الإرهاق.
– نتيجة لاحتواء الشوفان على نسب عالية من الألياف   ،   فإن من خواصه الإيجابية حماية الشخص من الإصابة بسرطان الأمعاء.


تغذية –


مصادر التغذية

اقرأ ايضا: