e53.jpg

نصائح ل<a href=بشرة الصحية” title=”نصائح لبشرة الصحية” width=”550″ height=”366″> للبشرة الصحية .. كلمة لها تأثير كبير عند الكثيرين من المهتمين بالبشرة والجمال فالحصول على البشرة الصحية الكاملة هو هدف بل حلم لدى الكثير من النساء وحتى الرجال أيضاً ولكن ما هي البشرة الصحية أصلا ؟ قد لا يكون هناك تعريف دقيق لمعنى كلمة البشرة الصحية فمعناها يدور دائماً حول المظاهر التي تبدى الحيوية والنشاطً في عمل البشرة واستكمالها للعوامل التي تفيد لأداء وظيفتها على أكمل وجه بالتنسيق مع الأعضاء الأخرى للجسم ، ولكن كيف نحصل على بشرة صحية ؟ في البداية يجب أن نعلم أنه لا يوجد وصفه سحرية مباشرة للحصول على هذه البشرة فكل منا لدية مشكلة تعاني منها بشرته ويجب التعامل معها بأسلوب مختلف ولكننا هنا نذكر أهم عشر نصائح والتي تفيد جداً على الطريق للحصول على البشرة الصحية والتي تعتبر أساسية في الجدول اليومي بالعناية بالبشرة والجمال .

1) تنظيف البشرة :- قد يكون من أهم الخطوات التي يجب إتباعها وهو من كلاسيكيات اليومية للعناية بالبشرة .التنظيف هو عبارة عملية إزالة الآثار المتراكمة على البشرة خلال اليوم قد تكون هذه التراكمات عبارة عن غبار أو ترسبات دهنية أو بقايا مكياج أي أن كانت هذه التراكمات فمن المهم إزالتها بشكل مستمر ويومياً ومن المهم أن ننتبة للأمور التالية عند عملية التنظيف:

1) التنظيف هو عملية روتينة مستمرة يومياً ويفضل لثلاث مرات بحيث تكون مرة عند الإستيقاظ ومرة بعد العودة من العمل ومرة قبل النوم ولا ننسى دور الوضوء في ذلك فهو يوفي عملية تنظيف مستمرة للأعضاء المعرضة للأوساخ والتراكمات .

2) من المهم جداً إختيار المنظف المناسب بحيث يكون المنظف مناسباً لنوع البشرة سواءاً كانت دهنية أم عادية أم جافة .

3) تجنب المنظفات التي تحتوي نسب عالية من الكحول لأنها قد تسبب جفاف البشرة وتهيجها .

4) استخدمي المنظفات المخصصة في حالة تنظيف المنطقة حول العينين من المكياج .

5) صابون الجلسرين الذي يحوي مواد طبيعية يقوم بتنظيف البشرة بعمق ولطف ويحوي مواد تساهم في اعادة الرطوبة الطبيعية للبشرة .

6) بالنسبة للبشرة الجافة جداً أو الحساسة يفضل استعمال حليب التنظيف ( cleansing milk ) وتجنب المنظفات شديدة القلوية والتي تحوي نسب كبيرة من العطور .

2) الاهتمام بالعينين .
تعتبر العين وما حولها من أكثر الأعضاء أو مناطق الوجه حساسية فالجلد حول العين رقيق جداً لذا من المهم اختيار منظف لطيف جداً على البشرة .

الجمال يظهر في العينين أحيانا لذا اعطاء منطقة حول العين عناية أفضل يجعل الوجه أكثر جمالاً فأجعليه في برنامجك اليومي وفي وجود جفاف من المهم استعمال مرطب بعد التنظيف وقبل وضع مكياج ومن المهم جداً تدليك المنطقة حول العين خلال وضع الكريم بلطف دون الضغط بشدة فالضغط بقوه قد يؤذي الأوعية الدموية القريبة من السطح مما يزيد الحالة سوءا .

3) الماء :
الماء مكون حيوي جداً لخلايا الجسم والبشرة ليس فقط عندما نشربة ولكن مرور الماء على للبشرة باستمرار يساهم في حفظ توازن البشرة أيضاً وينصح خبراء التغذية بشرب كميات لتر ونصف يومياً ولكن يبقى المهم أن نشرب الكمية التي نحتاجها يومياً وليس فقط عندما نشعر بالعطش .يمكننا استعمال بخاخات الماء من وقت لآخر للحفاظ على رطوبة الجلد أيضاً ولا ننسى دور الوضوء في الترطيب أيضاً .

4) ماسجات البشرة .
من المنعش للبشرة عمل بعض الماسجات لها بحيث لا تؤذي البشرة أو تضغط بشدة ولكن تحريك دائري باليد على الوجه بعكس إتجاه التجعيد أو الجاذبية لدقائق يومياً كفيل بأن يزيد من الحركة الدموية في البشرة ولكن مع استعمال الكريم المرطب خلال هذه الماسجات أو عملية الزيوت العطرية واستخدام الزيت حسب نوع البشرة .

5) ترطيب البشرة .
استخدمي الكريم الترطيب المناسب لنوع بشرتك ويفضل استخدام المرطب بعد التنظيف ليلاً وقبل المكياج من المهم ان تتذكري ان المحافظة على رطوبة البشرة يؤخر ظهور التجاعيد وخاصة الخفيفة منها. ويتوفر في السوق واقي الشمس للشمس فهي مرطبات للبشرة يمكنها أن تؤثر للترطيب المناسب بالإضافة للوقاية من الشمس يمكن أيضا استعمال أقنعة الوجة التي تتوفر بأشكال مختلفة فهي عادة تحوي على مرطبات بتركيبات عالية توفر ترطيب جيد للبشرة كما أن استعمال مقشرات على البشرة التي تحوي حمض الفواكة الذي يساهم في إزالة الطبقات الخارجية المتقرنة والكشف عن بشرة جديدة رطبة وهنا من المهم أن نذكر أن حتى اصحاب البشرة الدهنية تحتاج بشرتهم للترطيب في كثير من الأحيان ولكن بإستخدام الانواع الخاصة بهم .

6) الحالة النفسية :-
تعتبر الحالة النفسية من أكثر العوامل تأثيراً على البشرة فكثيراً ما نقول لشخص أن وجهك يبدو غير مرتاح أو مرهق وذلك كله من شكل أو لون بشرة الوجه الناتج في بعض الحالات عن التوتر والحالة النفسية القلقة ، لذلك من المهم جداً أن نهتم بما يدور في عقلنا ونفساً من أفكار سلبية قد تثبطنا وتضعف معنوياتنا ، من المهم أن نبحث دائماً عن ما يجعل طريقة تفكرنا أكثر إيجابية وتفاعلاً مع الحياة.فالحالة النفسية السيئة تؤثر بشكل مباشر وغير مباشر على البشرة بحيث إنه قد تؤدي لاضطرابات هرمونيه أو ضعف في الدورة الدموية أو ضعف في تجديد خلايا البشرة والجلد لذلك من المهم أن تكون نفس الإنسان مرتاحة دائماً فكما أننا نهتم بترتيب مكتبنا وغرفتنا كل يوم يجب أن نهتم بترتيب ما بداخلنا من أفكار فنرمي السيء والسلبي منها ونحفز ونقي الإيجابي منها حتى نصبح أقوى وأكثر قدرة على تحمل القادم دائماً بروح أكثر إيجابية وتفاؤلا ومن نصائح العناية بالحالة النفسية :
* القيام بالنشاطات الرياضية يومياً (ولمدة عشرين دقيقة) ويفضل عملها في الهواء الطلق أو في جو اجتماعي أو مع الأصدقاء .

* التغيير في ديكور المنزل أو كسر الروتين اليومي يساهم بشكل كبير لتجديد حيوية الانسان .

* استخدام الزيوت العطرية ( essential oil ) عند الاستحمام أو وضعها في بخاخ الماء العادي وبخ السرير بها قبل النوم أو عند أوقات الراحة ومن هذه الزيوت المفيدة زيت ( lavender ) أو الــ (rosemary ) وتجدينه متوفراً في كثير من محلات التغذية الصحية .

· المحافظة على جو هاديء وناعم عند النوم بحيث تكون الغرفة أقل اضاءة في النهار وبعيدة عن الضوضاء أو الإزعاج الذي يسبب تقطعاً في النوم قد لا نشعر به ولكنه يحرمنا من النوم العميق المفيد للجسم .

· المحافظة على جدول أعمال متوازن حسب الأوقات دون تحميل النفس فوق طاقتها .

· الأبتعاد عن المنبهات وخاصة في أوقات الراحة واستبدالها بالمشروبات الساخنة مثل البابونج أو اليانسون أو غيرها والتي تبعث بشعور استرخاء جميل خاصة في أوقات الراحة .

· أهم العوامل التي تحافظ على هدوء النفس هو تجاوب الإنسان مع مقتضيات الإيمان بالله تعالى – فيسلم الأمر له ويتوكل عليه ويفوض الأمر إليه دائماً ، وأن يحسن الظن بربه ليحصل في النهاية على روح المؤمن المطمئنة والراضية والتي يمكن أن تتحمل أكبر أعباء الحياة بكل إيجابية وتفاؤل .

7) النشاط الرياضي
يعتبر للنشاط الرياضي دور مهم جداً في الحصول ليس فقط على بشرة صحية بل على حياة صحية أيضاًً فالنشاط الرياضي أو الجسدي يساهم بشكل كبير في تحسين أداء وظائف الجسم اليومية كما يساهم في تنشيط الدورة الدموية وتحسين التروية الدموية لأعضاء الجسم ومنها للبشرة كما أنه يساهم في تحسين الحالة النفسية للإنسان ، ولذلك فإن ممارسة النشاط الرياضي لمدة 20-30 دقيق وعلى الأقل لمدة 4 أيام أسبوعيا يساهم في المحافظة على الوظائف الحيوية للجسم لتعمل بشكل طبيعي .

8) تجنب التدخين والمدخنين :
يعتبر التدخين من أكثر العادات السيئة إلى تضر بالبشرة ضرراً شديداً فالتدخين يضعف نقل الأكسجين في الدم بالطريقة المطلوبة كما أنه يزيد من الشوارد الحرة والتي تسرع في الشيخوخة وظهور التجاعيد في البشرة والجلد كما أن التدخين يسبب جفاف في سطح الجلد ويظهر البشرة بظهر باهت وخالي من الحيوية لذلك يجب تجنب التدخين فوراً والابتعاد عن المدخين ومجالسهم فحتى مجالسة المدخنين تحدث نفس التأثير السلبي على البشرة والجسم .

9) تجنب الشمس :
تنقسم أشعة الشمس لعدة أنواع من أهمها تأثيراً على البشرة هـــو النوع الأول (UVA ) والذي يسبب تقدم البشرة بالعمر من خلال تأثيره على بناء الكولاجين والمواد الأخرى الموجودة في الجلد والتي تساهم في مرونة الجلد والنوع الثاني من الأشعة هو ( UVB ) الذي يلعب دوراً رئيساً في تحفز خروج الميلانين(صبغيات الجلد) وظهور البقع. قد يكون التعرض لأشعة الشمس مفيد حيث أنه يساعد في تحرير فيتامين D في الجلد ليدخل للدم ويمارس دورة في وظائف الجسم إلا أن 5 –10 دقائق يومياً تكفي لعمل ذلك ، لذا يجب تجنب أشعة الشمس وخاصة في أوقات من 10 صباحاً إلى الرابعة عصراً مع استخدام واقيات الشمس ( حد أدنى spf30 ) قبل 30 دقيقة في التعريض للشمس واختيار واقي الشمس المناسب حسب نوع البشرة

Tags: البشرة, الصحية


الصحة العامة –


وقاية وعلاج

اقرأ ايضا: