e49.jpg

نصائح للتخلص من الألم

1ـ الوقوف
ـ الوقوف المترهل والرأس والكتفان المائلان للأمام، تضع حملاً إضافياً على الغضاريف والأربطة والعضلات في العنق وأعلى الظهر وبالتالي تزيد من خطر الإصابة بألم العنق.

ـ الحرص على الوقوف مرفوع القامة على شكل حرف T

ـ السير لبضع خطوات عند الوقوف لفترة طويلة، فالوقوف الثابت لفترات طويلة يؤدى إلى إجهاد العضلات والأربطة في منطقة العنق.

ـ الوقوف الثابت لفترة طويلة يسبب إجهاد العضلات والأربطة في منطقة العنق.

ـ استخدم كرسيا صغيرا قليل الارتفاع، لتناوب وضع إحدى قدميك عليه عند الحاجة للوقوف الطويل أثناء العمل أو في المنزل.

2 ـ الجلوس
ـ الحرص على عدم الجلوس المتكرر على الأرض في أي وضع، فهذا الأمر يزيد من حدة الضغط على الغضاريف والأربطة العنقية.

ـ تجنب الجلوس على الأرض في وضع التربع أو القرفصاء أو غيرها.

ـ الجلوس على الكرسي أثناء تناول الطعام، أو مشاهدة التلفزيون، في وضع زاوية قائمة مع الكرسي مع الحرص على عدم ترك فراغ بين أسفل الظهر والكرسي.

ـ وضع مسند ظهر طبي للمحافظة على الجذع مستقيماً.

ـ استخدام الكراسي المنزلية الجيدة وتجنب الوثيرة أو اللينة جداً.

ـ الوقوف كل نصف ساعة ومزاولة بعض التمرينات الخفيفة التي تقلل من تأثير الجلوس لفترة طويلة.

3 ـ العمل المكتبي
ـ عدم الانحناء عند منتصف الجذع. حافظ على الجذع مستقيماً. وضع الذراع اليسرى (إن كنت تستخدمها واليمنى والعكس) على طاولة المكتب للارتكاز وللمساعدة على إبقاء الجذع مستقيماً.

ـ الوقوف كل 30 دقيقة ومزاولة التمرينات المنشطة للعضلات تبعاً لتعليمات اختصاصي العلاج الطبيعي.

ـ مزاولة تمرينات العنق العلاجية عند الجلوس لفترة طويلة في المكتب.

4 ـ النـــوم
ـ يجب الاهتمام بأسلوب النوم ومواصفات الوسادة. الحرص على استخدم وسادة طبية جيدة تحافظ على انحناء الرقبة في وضع جيد.

ـ من الممكن وضع منشفة مطوية داخل الوسادة من الداخل لتسند الرقبة إذا لم تتوفر وسادة طبية.

ـ تعديل حجم وموقع المنشفة داخل الوسادة قريباً من الكتف في وضع يسند العنق عند النوم على الجانب أو الظهر.

ـ عدم استخدام الوسادة اللينة أو المرتفعة.

ـ التخلص من عادة النوم على البطن بوسادة أو من دون وسادة، لما يسببه النوم على البطن من شد العضلات والأربطة العنقية وبالتالي من احتمال الإصابة بألم العنق.

الأسباب
ـ الجلوس على الأرض كعادة اجتماعية.

ـ الجلوس البعيد عن ظهر الكرسي.

ـ التحدب أو الانحناء الحاد للأمام أثناء العمل المكتبي أو القراءة.

ـ عيوب القوام ومنها الرأس والكتفان المائلان للأمام.

ـ الظهر المحدب. التآكل المبكر أو الحاد للغضاريف الفقرية.

ـ الانزلاق الغضروفي والضغط على الجذور العصبية.

ـ التليف العضلي المزمن.

ـ قصور المرونة العضلية.

ـ شد وتمزق العضلات والأربطة العنقية.

وللتقليل من ألم العنق في المنزل:
ـ الحفاظ على القوام في وضع مستقيم.

ـ تناول الأدوية تبعا لوصف الطبيب المعالج.

ـ مزاولة التمارين الرياضية كما حددت من قبل اختصاصي العلاج الطبيعي.

ـ استخدم الكمادات الباردة عند الألم الحاد، الكمادات الدافئة في حالة الألم المزمن، مع الحرص على عدم ملامسة الكمادات للجلد بشكل مباشر

Tags: الظهر, الإصابة


الصحة العامة –


وقاية وعلاج

اقرأ ايضا: