خلود أبو زايد
إن الخصية المعلقة هي عبارة عن خصية لم تنزل إلى مكانها المخصص لها، والمكان المخصص لها يكون داخل كيس الصفن في أثناء ولادة المولود الذكر، ويعاني ما نسبته من 2% إلى 5% من الذكور من هذا النوع من الخصية في أحد الخصيتين لديهم، وقد يكون ذلك في  الاثنتين معاً، وهي من الظواهر الشائعة جداً عند الأطفال الذكور المولودون قبل موعد ولادتهم المحدد، أي قبل اكتمال سبعة وثلاثين أسبوعاً من الحمل، وتعد ظاهرة الخصية المعلقة في كلتا الخصيتين من الظواهر نادرة الحدوث، وسيكون موضع هذا المقال عن كيفية علاج الخصية المعلقة بالتفصيل.
علاج الخصية المعلقة

يكون الهدف الأساسي من العلاج الطبي في هذه الحالة هو القيام بنقل الخصية المعلقة إلى مكانها في داخل كيس الصفن.
إن العلاج المبكر في هذه الحالة يقلل من احتمالية حدوث المضاعفات الخطيرة والتي من أهمها سرطان الخصية إضافة إلى العقم.
يتم علاج هذه الظاهرة من خلال العمليات الجراحية فيتم إنزال الخصية المعلقة إلى مكانها.
يقوم الطبيب الجراح خلال العملية بالقيام بسحب الخصية المعلقة إلى مكانها المخصص بإتجاه كيس الصفن.
بعد الانتهاء من سحب الخصية فإنه يتم القيام بتثبيتها باستخدام الغُرزة.
إن هذه العملية تحتاج إلى فتح القليل من الشقوق الصفيرة.
يمكن إجراء مثل هذه العمليات بوسائل التنظير أي أن تكون الجراحة بالمنظار، وهذه العملية منتشرة في وقتنا الحالي.
تعتمد هذه العملية على عدة عوامل أهمها صحة الطفل العامة، ومدى إعتبار هذه العملية معقدة أم لا.
يجب إجراء هذه العملية للأطفال الذكور في الفترة بعد إتمامهم ثلاث إلى ست أشهر من العمر، وقبل بلوغ الطفل سنة وثلاث أشهر.
يقلل إجراء هذه العملية في سن مبكرة من ظهور العديد من المضاعفات والتعقيدات التي قد يواجهها الطفل في سن متأخر، إضافة إلى أنه يقلل من احتمالات الخطر.
قد تعاني الخصية من تطورها السليم، ولكن في بعض الحالات النادرة قد تكون هذه الخصية ذات نسيج ميت أو غير عادي، وفي هذه الحالة يعمل الطبيب الجراح على إزالة هذا النسيج بأكمله.
إذا تم إكتشاف أن الطفل يعاني من فتق أربي بجانب الخصية المعلقة، فإنه يتم القيام بإصلاح الفتق الأربي خلال نفس العملية ولا يلجأ إلى عمليتين.
بعد إنتهاء العملية يعمل الطبيب على متابعة حالة هذه الخصية للتأكد من بقائها في مكانه.
يجب على الطبيب متابعة حالة مريضه للتأكد من تطور الخصية بالشكل السليم.
تكون المتابعة من خلال القيام بالفحص الجسدي إضافة إلى تصوير فائق الصوت للكيس الصفن.
يتم القيام بالعمل على فحص مستويات الهرمونات لدى الطفل، وإجراء العلاج الهرموني في بعض الحالات.
يقوم العلاج الهرموني على حقن هرمون موجهة الغدة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية.

المراجع:  1




علاج الخصية المعلقة

بواسطة: خلود أبو زايد – آخر تحديث: 2 يوليو، 2017

إن الخصية المعلقة هي عبارة عن خصية لم تنزل إلى مكانها المخصص لها، والمكان المخصص لها يكون داخل كيس الصفن في أثناء ولادة المولود الذكر، ويعاني ما نسبته من 2% إلى 5% من الذكور من هذا النوع من الخصية في أحد الخصيتين لديهم، وقد يكون ذلك في  الاثنتين معاً، وهي من الظواهر الشائعة جداً عند الأطفال الذكور المولودون قبل موعد ولادتهم المحدد، أي قبل اكتمال سبعة وثلاثين أسبوعاً من الحمل، وتعد ظاهرة الخصية المعلقة في كلتا الخصيتين من الظواهر نادرة الحدوث، وسيكون موضع هذا المقال عن كيفية علاج الخصية المعلقة بالتفصيل.

علاج الخصية المعلقة

  • يكون الهدف الأساسي من العلاج الطبي في هذه الحالة هو القيام بنقل الخصية المعلقة إلى مكانها في داخل كيس الصفن.
  • إن العلاج المبكر في هذه الحالة يقلل من احتمالية حدوث المضاعفات الخطيرة والتي من أهمها سرطان الخصية إضافة إلى العقم.
  • يتم علاج هذه الظاهرة من خلال العمليات الجراحية فيتم إنزال الخصية المعلقة إلى مكانها.
  • يقوم الطبيب الجراح خلال العملية بالقيام بسحب الخصية المعلقة إلى مكانها المخصص بإتجاه كيس الصفن.
  • بعد الانتهاء من سحب الخصية فإنه يتم القيام بتثبيتها باستخدام الغُرزة.
  • إن هذه العملية تحتاج إلى فتح القليل من الشقوق الصفيرة.
  • يمكن إجراء مثل هذه العمليات بوسائل التنظير أي أن تكون الجراحة بالمنظار، وهذه العملية منتشرة في وقتنا الحالي.
  • تعتمد هذه العملية على عدة عوامل أهمها صحة الطفل العامة، ومدى إعتبار هذه العملية معقدة أم لا.
  • يجب إجراء هذه العملية للأطفال الذكور في الفترة بعد إتمامهم ثلاث إلى ست أشهر من العمر، وقبل بلوغ الطفل سنة وثلاث أشهر.
  • يقلل إجراء هذه العملية في سن مبكرة من ظهور العديد من المضاعفات والتعقيدات التي قد يواجهها الطفل في سن متأخر، إضافة إلى أنه يقلل من احتمالات الخطر.
  • قد تعاني الخصية من تطورها السليم، ولكن في بعض الحالات النادرة قد تكون هذه الخصية ذات نسيج ميت أو غير عادي، وفي هذه الحالة يعمل الطبيب الجراح على إزالة هذا النسيج بأكمله.
  • إذا تم إكتشاف أن الطفل يعاني من فتق أربي بجانب الخصية المعلقة، فإنه يتم القيام بإصلاح الفتق الأربي خلال نفس العملية ولا يلجأ إلى عمليتين.
  • بعد إنتهاء العملية يعمل الطبيب على متابعة حالة هذه الخصية للتأكد من بقائها في مكانه.
  • يجب على الطبيب متابعة حالة مريضه للتأكد من تطور الخصية بالشكل السليم.
  • تكون المتابعة من خلال القيام بالفحص الجسدي إضافة إلى تصوير فائق الصوت للكيس الصفن.
  • يتم القيام بالعمل على فحص مستويات الهرمونات لدى الطفل، وإجراء العلاج الهرموني في بعض الحالات.
  • يقوم العلاج الهرموني على حقن هرمون موجهة الغدة الغدد التناسلية المشيمائية البشرية.

المراجع:  1


اقرأ ايضا: