خلود أبو زايد
يتعرض الكثيرون لبعض آلام الرأس وخاصة مشكلة ثقل الرأس من الخلف تحديداً، ويكون في العديد من الحالات مصحوباً بأعراض عدة منها الصداع المزمن أو الشعور بآلام في الدماغ أو الشعور بكسل وصعوبة في الرؤية والشعور بالضيق، ويسبب ثقل الرأس الكثير من المتاعب للشخص المصاب به وبالأخص عند التفكير، حيث أن ذلك يجعله غير قادراً على التحدث مع الآخرين، إضافة إلى الشعور بالتعب، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أسباب ثقل الرأس.
أسباب ثقل الرأس من الخلف

تناول العديد من الأطعمة المعلبة والغير صحية، إضافة إلى تناول السكريات بكميات كثيرة.
القيام بشم الروائح الكيميائية مثل المنظفات الكيميائية والعطور بشكل مفرط ومبالغ فيه، حيث أن ذلك يعمل على التأثير على الجهاز العصبي لدى الإنسان، فيؤدي إلى زيادة الصداع والشعور بثقل الرأس.
شرب القليل من الماء، حيث أن نقص الماء في الجسم يجعل الدماغ يقوم بإرسال إشارات عصبية بحيث تقوم هذه الإشارات بترجمة نقص الماء إلى العطش.
ومن أسباب ثقل الرأس أيضاً القيام بالممارسات والسلوكيات الخاطئة خلال اليوم.
النوم على الوسادة بطريقة غير صحية وبشكل خاطئ في نفس الوقت.
الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر والهاتف والتلفاز لأوقات طويلة من الزمن، حيث أنها تعمل على التأثير على العينين وعلى التركيز أيضاً.
الانفعالات السريعة والصراخ والغضب، فهذه الأشياء جميعها تؤدي إلى ثقل الرأس وشعور الشخص بضيق.
القيام بالنوم أكثر من ثمانية ساعات في اليوم، حيث إن النوم لفترة طويلة من الزمن يؤدي إلى الشعور بالتعب.
وجود الضغوطات الشديدة، سواءً أكانت ضغوطات العمل أو ضغوطات الحياة كالتفكير الزائد.

علاج ثقل الرأس من الخلف
يتم علاج الشعور بثقل الرأس من الخلف عن طريق اتباع طرق عدة من أبرزها:

أخذ المسكنات للتخلص من صداع الرأس.
العمل على التقليل من شرب المنبهات في أثناء الليل والتي من أبرزها الشاي والقهوة والدخان.
التقليل من الجلوس أمام شاشة الكومبيوتر والتلفاز والهاتف.
قيام الشخص الذي يعاني من ثقل الرأس بالنوم لفترة كافية أي لا تكون أقل من ست ساعات ولا أكثر من ثمانية ساعات.
ممارسة الاسترخاء يومياً لمدة نصف ساعة على الأقل والتنفس بعمق خلال هذه الفترة، فهو يعمل على زيادة القدرة على التركيز إضافة إلى تفتيح خلايا المخ.
القيام بممارسة الرياضة بشكل يومي، حيث أنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، إضافة إلى أنها تحافظ على توازن الجسم، مما يقلل من التعب والضغوطات.
شرب الأعشاب الطبيعية بشكل يومي، والتي من أبرزها الزنجبيل والبابونج والميرامية والنعنع وغيرها.




أسباب ثقل الرأس من الخلف

بواسطة: خلود أبو زايد – آخر تحديث: 2 يوليو، 2017

يتعرض الكثيرون لبعض آلام الرأس وخاصة مشكلة ثقل الرأس من الخلف تحديداً، ويكون في العديد من الحالات مصحوباً بأعراض عدة منها الصداع المزمن أو الشعور بآلام في الدماغ أو الشعور بكسل وصعوبة في الرؤية والشعور بالضيق، ويسبب ثقل الرأس الكثير من المتاعب للشخص المصاب به وبالأخص عند التفكير، حيث أن ذلك يجعله غير قادراً على التحدث مع الآخرين، إضافة إلى الشعور بالتعب، وفي هذا المقال سوف نتعرف على أسباب ثقل الرأس.

أسباب ثقل الرأس من الخلف

  • تناول العديد من الأطعمة المعلبة والغير صحية، إضافة إلى تناول السكريات بكميات كثيرة.
  • القيام بشم الروائح الكيميائية مثل المنظفات الكيميائية والعطور بشكل مفرط ومبالغ فيه، حيث أن ذلك يعمل على التأثير على الجهاز العصبي لدى الإنسان، فيؤدي إلى زيادة الصداع والشعور بثقل الرأس.
  • شرب القليل من الماء، حيث أن نقص الماء في الجسم يجعل الدماغ يقوم بإرسال إشارات عصبية بحيث تقوم هذه الإشارات بترجمة نقص الماء إلى العطش.
  • ومن أسباب ثقل الرأس أيضاً القيام بالممارسات والسلوكيات الخاطئة خلال اليوم.
  • النوم على الوسادة بطريقة غير صحية وبشكل خاطئ في نفس الوقت.
  • الجلوس أمام شاشة الكمبيوتر والهاتف والتلفاز لأوقات طويلة من الزمن، حيث أنها تعمل على التأثير على العينين وعلى التركيز أيضاً.
  • الانفعالات السريعة والصراخ والغضب، فهذه الأشياء جميعها تؤدي إلى ثقل الرأس وشعور الشخص بضيق.
  • القيام بالنوم أكثر من ثمانية ساعات في اليوم، حيث إن النوم لفترة طويلة من الزمن يؤدي إلى الشعور بالتعب.
  • وجود الضغوطات الشديدة، سواءً أكانت ضغوطات العمل أو ضغوطات الحياة كالتفكير الزائد.

علاج ثقل الرأس من الخلف

يتم علاج الشعور بثقل الرأس من الخلف عن طريق اتباع طرق عدة من أبرزها:

  • أخذ المسكنات للتخلص من صداع الرأس.
  • العمل على التقليل من شرب المنبهات في أثناء الليل والتي من أبرزها الشاي والقهوة والدخان.
  • التقليل من الجلوس أمام شاشة الكومبيوتر والتلفاز والهاتف.
  • قيام الشخص الذي يعاني من ثقل الرأس بالنوم لفترة كافية أي لا تكون أقل من ست ساعات ولا أكثر من ثمانية ساعات.
  • ممارسة الاسترخاء يومياً لمدة نصف ساعة على الأقل والتنفس بعمق خلال هذه الفترة، فهو يعمل على زيادة القدرة على التركيز إضافة إلى تفتيح خلايا المخ.
  • القيام بممارسة الرياضة بشكل يومي، حيث أنها تعمل على تنشيط الدورة الدموية، إضافة إلى أنها تحافظ على توازن الجسم، مما يقلل من التعب والضغوطات.
  • شرب الأعشاب الطبيعية بشكل يومي، والتي من أبرزها الزنجبيل والبابونج والميرامية والنعنع وغيرها.


اقرأ ايضا: