هديل النعامنة
التهاب البلعوم أو الحلق أو احتقان الحلق، جميعها تصف نفس العرض وهو الإحساس بتشوك أو حرقة أو وجود كتلة داخل منطقة الحلق، من الممكن أن يكون العلاج في العديد من الحالات ليس ضرورياً وفي حالات أخرى من الضروري علاجه، من الممكن أن ينتج التهاب الحلق عن حدوث تحسس لشيء ما أو بسبب التدخين، أو التنفس عبر الفم أو حتى بسبب الهواء الجاف، ومن الممكن أن ينتج عن حدوث عدوى بكتيرية أو عدوى فيروسية، وقد يقتصر علاجه أحياناً على استخدام محاليل الغرغرة، أو استخدام المستحلبات أو بعض المشروبات الباردة أو الساخنة، وقد يحتاج إلى المعالجة بالأدوية، وسنقدم طرق علاج الحرقة في الحلق خلال هذا المقال بالتفصيل.
علاج الحرقة في الحلق

تناول العديد من مسكنات الألم المعروفة مثل اسيتامينوفين أو مضادات الالتهابات مثل نابروكسين أو ايبوبروفين، لكي توفر الراحة الفعالة والسريعة للألم الناتج عن التهاب الحلق.
استخدام البخاخات التي تحتوي على نسبة من المخدر الموضعي كالفينول، ولكن لا تتمتع هذه البخاخات بفعالية كبيرة، ولا تعد أكثر كفاءة من تناول القليل من الحلوى الصلبة مثل الملبس.
الغرغرة بالمياه المالحة أو استخدام غسول الفم، حيث إن الغرغرة من أقدم العادات التي تستخدم من أجل تخفيف الألم الذي يحدث في الحلق من خلال إضافة نصف ملعقة من الملح إلى كوب من الماء الدافئ.
استخدام قطرات السعال من أجل التخفيف من حدة الجفاف وعلاج الآم الحلق، بسبب إحتوائها على مخدر موضعي من الممكن أن يستمر لمدة طويلة بالنسبة للغرغرة والبخاخات، مما يمنحه فعالية كبيرة جداً لتخفيف الألم.
تناول الأدوية التي تعمل على تقليل إفراز حامض المعدة بالإضافة إلى أنها تعالج حرقة الحلق قبل أن تبدأ بالظهور، ويوجد العديد من الأدوية التي تحتوي على جزيء الأوميبرازول كأوميبرادكس، مما يمنع ظهور حرقة الحلق لمدة 24 ساعة من خلال تناول حبة واحدة منه يومياً.
شرب ملعقتين من زيت الزيتون قبل تناول الوجبات، كما أن الإكثار منه في الوجبات بدلاً من الزيت العادي يسهم في التخلص من حرقة الحلق.
يمتاز البطيخ بإحتوائه على كمية كبيرة من الماء، لذلك يسهم في تقليل درجة حموضة السوائل التي تخرج من المعدة.
تناول 12 حبة من اللوز يومياً، فيؤدي اللوز إلى منع تسرب الأحماض إلى المريء.
تناول حبوب الزنك كل ساعتين بجرعات تقدر بمقدار 23 مجم، بشرط أن تذوب هذه الحبوب في الفم بشكل بطيء، ويجب عدم بلعها، ويقوم الزنك على إزالة كافة أعراض البرد من منطقة الحلق، كما يجب أن لا تتجاوز مدة العلاج سبعة أيام لكي لا تتعارض حبوب الزنك مع امتصاص العديد من المعادن الأخرى داخل الجسم.




علاج الحرقة في الحلق

بواسطة: هديل النعامنة – آخر تحديث: 10 يوليو، 2017

التهاب البلعوم أو الحلق أو احتقان الحلق، جميعها تصف نفس العرض وهو الإحساس بتشوك أو حرقة أو وجود كتلة داخل منطقة الحلق، من الممكن أن يكون العلاج في العديد من الحالات ليس ضرورياً وفي حالات أخرى من الضروري علاجه، من الممكن أن ينتج التهاب الحلق عن حدوث تحسس لشيء ما أو بسبب التدخين، أو التنفس عبر الفم أو حتى بسبب الهواء الجاف، ومن الممكن أن ينتج عن حدوث عدوى بكتيرية أو عدوى فيروسية، وقد يقتصر علاجه أحياناً على استخدام محاليل الغرغرة، أو استخدام المستحلبات أو بعض المشروبات الباردة أو الساخنة، وقد يحتاج إلى المعالجة بالأدوية، وسنقدم طرق علاج الحرقة في الحلق خلال هذا المقال بالتفصيل.

علاج الحرقة في الحلق

  • تناول العديد من مسكنات الألم المعروفة مثل اسيتامينوفين أو مضادات الالتهابات مثل نابروكسين أو ايبوبروفين، لكي توفر الراحة الفعالة والسريعة للألم الناتج عن التهاب الحلق.
  • استخدام البخاخات التي تحتوي على نسبة من المخدر الموضعي كالفينول، ولكن لا تتمتع هذه البخاخات بفعالية كبيرة، ولا تعد أكثر كفاءة من تناول القليل من الحلوى الصلبة مثل الملبس.
  • الغرغرة بالمياه المالحة أو استخدام غسول الفم، حيث إن الغرغرة من أقدم العادات التي تستخدم من أجل تخفيف الألم الذي يحدث في الحلق من خلال إضافة نصف ملعقة من الملح إلى كوب من الماء الدافئ.
  • استخدام قطرات السعال من أجل التخفيف من حدة الجفاف وعلاج الآم الحلق، بسبب إحتوائها على مخدر موضعي من الممكن أن يستمر لمدة طويلة بالنسبة للغرغرة والبخاخات، مما يمنحه فعالية كبيرة جداً لتخفيف الألم.
  • تناول الأدوية التي تعمل على تقليل إفراز حامض المعدة بالإضافة إلى أنها تعالج حرقة الحلق قبل أن تبدأ بالظهور، ويوجد العديد من الأدوية التي تحتوي على جزيء الأوميبرازول كأوميبرادكس، مما يمنع ظهور حرقة الحلق لمدة 24 ساعة من خلال تناول حبة واحدة منه يومياً.
  • شرب ملعقتين من زيت الزيتون قبل تناول الوجبات، كما أن الإكثار منه في الوجبات بدلاً من الزيت العادي يسهم في التخلص من حرقة الحلق.
  • يمتاز البطيخ بإحتوائه على كمية كبيرة من الماء، لذلك يسهم في تقليل درجة حموضة السوائل التي تخرج من المعدة.
  • تناول 12 حبة من اللوز يومياً، فيؤدي اللوز إلى منع تسرب الأحماض إلى المريء.
  • تناول حبوب الزنك كل ساعتين بجرعات تقدر بمقدار 23 مجم، بشرط أن تذوب هذه الحبوب في الفم بشكل بطيء، ويجب عدم بلعها، ويقوم الزنك على إزالة كافة أعراض البرد من منطقة الحلق، كما يجب أن لا تتجاوز مدة العلاج سبعة أيام لكي لا تتعارض حبوب الزنك مع امتصاص العديد من المعادن الأخرى داخل الجسم.

اقرأ ايضا: