زيت الحية هو عبارة عن علاج صيني الاصل، يتم استخلاصه من الافعى المائية الصينية، ويستعمل غالبا في علاج الام المفاصل، ويدرج تحت تصنيفات الطب البديل في العلاجات المتاحة لمرض التهاب المفاصل وامراض اخرى مشابهة.

ولكن في السنوات الماضية بدا زيت الحية يكتسب سمعة غير جيدة في السوق، نظرا للجوء البعض للترويج له لاغراض طبية وجمالية لم يتم اثبات كفاءته في علاجها بشكل علمي، ناهيك عن انتشار العديد من الانواع المزيفة منه.

استخدامات زيت الحية قديما

ان بلد المنشا لزيت الحية هو الصين، ويطلق عليه هناك مسمى شيو (Shéyóu)، واستخدمته الحضارات القديمة في العديد من الوصفات الطبية، والتي نذكر منها:

  • استخدمه الصينيون في علاج التهابات والام المفاصل، ولا زال هذا احد اكثر استخدامات زيت الحية شيوعا حتى يومنا هذا.
  • استخدمه الفراعنة في مصر في علاج الصلع الوراثي لدى الرجال، وذلك بعد خلطه بمواد اخرى (مثل: زيوت حيوانية الاصل يتم اخذها من الاسد والتمساح والوعل النوبي)، وذلك لاعتقادهم  بانه يحتوي على احماض دهنية تفوق اي مصدر اخر.

مكونات زيت الحية المتواجد في الاسواق حاليا

مع انه قديما كان يستخدم بهيئته كاملة التركيز، الا ان ما تجده في الاسواق اليوم يختلف كثيرا عن زيت الحية الذي كان يتم استخدامه في السابق، فزيت الحية الذي يتم استخدامه حاليا غالبا تاتي مكوناته بالتراكيز والنسب التالية:

  • 25% زيت الحية الصافي والذي تختلف مكوناته تبعا للجهة المصنعة، وغالبا يحتوي على نسب عالية من احماض: اوميغا 3، حمض الميريستيك، حمض الاوليك وحمض اللينوليك.
  • 75% زيوت حاملة ومخففة.

مع العلم، ان العديد من منتجات زيت الحية المتوافرة حاليا لا تمت لزيت الحية الحقيقي بصلة.

فوائد واستعمالات شائعة لزيت الحية

لزيت الحية العديد من الفوائد المحتملة والتي لم يثبت العلم صحتها بعد:

  • نظرا لمحتواه العالي من حمض اوميغا 3، من الممكن استخدام زيت الحية لعلاج التهابات والام المفاصل، خاصة وان الاحماض الدهنية من السهل على الجلد امتصاصها من مصدر خارجي، وتساعد على التخفيف من اي تورم قد ينشا.
  • يرجح البعض ان استهلاك زيت الحية من الممكن ان يساعد على خفض ضغط الدم، ولكن هذا الامر لا زال قيد البحث ولم يثبت علميا.
  • من المحتمل ان يكون لزيت الحية قدرة على التقليل من فرص الاصابة بمرض الزهايمر عبر تحسين عمل النواقل العصبية في الدماغ.
  • قد يكون زيت الحية بديلا رائعا للزيوت الطبيعية التي تنتجها البشرة، ما قد جعله مرطبا مثاليا للجلد.

ما الحقيقة من الخرافة؟

هذا سؤال صعب  الاجابة الى حد ما، فكل ما ذكر لا يستند الى دراسات علمية موثقة وبنتائج واضحة، بل هي استعمالات دارجة وتجارب شخصية لا يمكن اشتقاق قاعدة علاجية منها.

على الرغم من بعض الفوائد التي يعد بها زيت الحية مستخدمينه، الا ان العديد من الشركات الكبرى التي تروج لمنتجات ماخوذة من زيت الحية، قد لا تحتوي منتجاتها بتاتا على زيت الافعى الصينية المائية الاصلي، لذا يجب توخي الحذر قبل الشراء والاستخدام.

معلومة طريفة

نظرا للانتشار الواسع للمنتجات المزيفة التي يتم تسويقها لعلاج الكثير من الحالات تحت مسمى زيت الحية، اصبحت تسمية زيت الحية (Snake Oil) تطلق على العديد من البضائع والخدمات المزيفة والكاذبة حول العالم او الامور التي لا تعمل بالطريقة التي تفترض ان تعمل بها.

سواء كان ما سمعته عن زيت الحية ذما ام اطراء، عليك قراءة ما يقال عن المنتج من اشخاص قاموا بشرائه واستخدامه قبلك، كما عليك محاولة شرائه من جهات مصنعة معروفة. اما موضوع هل هو فعال حقا؟ فهذا ما لا يستطيع العلم اخبارك به بشكل جازم بعد.

اقرأ ايضا: