سهير حسن
يصاب العديد من الأشخاص بالتهابٍ في المعدة أو ما يُسمى ببرد المعدة، وهناك عوامل تتسبب بالإصابة بهذا المرض الذي يعتبر من الأمراض المعدية التي تحدث في أوقاتٍ مختلفة من السنة خاصةً خلال فصل الشتاء، ومن أبرز هذه العوامل العدوى البكتيرية والعدوى الفيروسية، ويُصنف هذا المرض من الأمراض الغير خطيرة، لكنه يُصبح خطيراً في بعض الحالات خاصةً لدى الأشخاص ذوي المناعة المنخفضة والأطفال، وقد يستدعي علاجه للذهاب إلى المستشفى، وسنتعرف على أسباب وأعراض وكيفية علاج برد المعدة والإسهال خلال هذا المقال.
الأسباب المؤدية لبرد المعدة والإسهال

الإصابة بأنواعٍ معينة من البكتيريا مثل بكتيريا السالمونيلا.
إصابة المعدة بالقرحة نتيجةً لزيادة نسبة الحامض فيها.
الإصابة بأنواعٍ مختلفة من الفيروسات كالفيروسية الكأسية، فيروس نورووك، والفيروس النجمي، وفيروس اتش وغيرها.
تناول المشروبات وبعض أنواع الأغذية الملوثة بالبكتيريا أو التي تكون مدة صلاحيتها منتهية.
انعدام النظافة الشخصية، وإهمال غسل اليدين قبل تناول الطعام باستخدام الماء والصابون.
شرب الماء غير الصحي والمحتوي على الطفيليات المؤدية للإصابة بالعديد من الأمراض.
قد يصاب الإنسان ببرد المعدة نتيجة لتعرض الجهاز الهضمي لديه للالتهاب في حال إصابته بالسل الرئوي.
التعرض لمختلف المشاكل العصبية والضغوطات النفسية والذي يُعد القلق والحزن والتوتر من أبرزها.

أعراض برد المعدة

شعور الجسم بالتعب.
الإصابة بالإسهال الشديد أو ما يُسمى بالإسهال المائي.
التقيؤ.
ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
الشعور بأوجاعٍ شديدة في الرأس.
إصابة عضلات الجسم بالآلام والأوجاع.
إصابة جميع أجزاء الجسم بالقشعريرة.
إصابة البطن بالأوجاع والتشنجات.
تعرض الغدد الليمفاوية بالتورم.

طرق علاج برد المعدة والإسهال

أخذ قسطاً كافياً من النوم بمعدل ثماني ساعات في اليوم، كما يجب العمل على راحة الجسم، وهذا الأمر يقلل بشكلٍ كبير من حدة المرض.
شرب الماء بمعدل يتراوح من ثماني إلى عشرة أكواب في اليوم، كما يجب الإكثار من تناول السوائل الأخرى كالعصائر الطبيعية، وذلك للقضاء على العوامل المرضية التي تتسبب بإصابة الجسم بالجفاف.
الابتعاد قدر الإمكان عن العوامل المسببة للمشاكل النفسية والاضطرابات العصبية والعمل على علاجها.
إذا ساء الوضع الصحي وأصيب المريض بالتسمم الغذائي، يجب الذهاب للطبيب المختص والعمل على إجراء جميع الفحوصات الطبية لعلاج المرض.

علاج برد المعدة والإسهال بالأعشاب

التفاح: تناول التفاح يساعد وبشكلٍ كبير في علاج الإسهال الحاد.
أوراق الزيتون: يساعد ورق الزيتون في علاج الإسهال كما يخلص المعدة من الآلام والأوجاع، وذلك عن طريق وضع كمية مناسبة من أوراق الزيتون في كميةٍ مناسبة من الماء، يُغلى المزيج ثم يُترك ليبرد بعد ذلم يُصفى ويتم تناوله.
النعناع: للنعناع العديد من الخصائص المهدئة التي تعمل على تخفيف أعراض القولون العصبي، كما يساعد في علاج الالتهابات التي تصيب البطن، وذلك عن طريق شرب مغلي النعناع أو من خلال إضافته إلى مشروب الشاي الدافىء.
البابونج: يُضاف كمية مناسبة من البابونج إلى كميةٍ مناسبة من الماء، يوضع المزيج على النار ويُترك حتى يغلي لمدة عشرة دقائق، بعد ذلك يُرفع عن النار ويُترك ليبرد قليلاً ويتم شربه على عدة جرعات.
اليانسون: يُضاف القليل من عشبة اليانسون إلى كوبٍ من الماء المغلي، ويُترك قليلاً حتى يتم الحصول على مزيجٍ مركز ويُشرب دافئاً، حيث يساهم اليانسون في تخفيف الشعور بالتوتر لخصائصه المهدئة.
الشاي والميرمية: تضاف أوراق الميرمية إلى الشاي الأحمر ويتم تناول المزيج دافئاً، حيث يساهم في علاج التشنجات ويخفف من التهاب الجهاز الهضمي.

المراجع:  1




علاج برد المعدة والإسهال

بواسطة: سهير حسن – آخر تحديث: 17 يوليو، 2017

يصاب العديد من الأشخاص بالتهابٍ في المعدة أو ما يُسمى ببرد المعدة، وهناك عوامل تتسبب بالإصابة بهذا المرض الذي يعتبر من الأمراض المعدية التي تحدث في أوقاتٍ مختلفة من السنة خاصةً خلال فصل الشتاء، ومن أبرز هذه العوامل العدوى البكتيرية والعدوى الفيروسية، ويُصنف هذا المرض من الأمراض الغير خطيرة، لكنه يُصبح خطيراً في بعض الحالات خاصةً لدى الأشخاص ذوي المناعة المنخفضة والأطفال، وقد يستدعي علاجه للذهاب إلى المستشفى، وسنتعرف على أسباب وأعراض وكيفية علاج برد المعدة والإسهال خلال هذا المقال.

محتويات

الأسباب المؤدية لبرد المعدة والإسهال

  • الإصابة بأنواعٍ معينة من البكتيريا مثل بكتيريا السالمونيلا.
  • إصابة المعدة بالقرحة نتيجةً لزيادة نسبة الحامض فيها.
  • الإصابة بأنواعٍ مختلفة من الفيروسات كالفيروسية الكأسية، فيروس نورووك، والفيروس النجمي، وفيروس اتش وغيرها.
  • تناول المشروبات وبعض أنواع الأغذية الملوثة بالبكتيريا أو التي تكون مدة صلاحيتها منتهية.
  • انعدام النظافة الشخصية، وإهمال غسل اليدين قبل تناول الطعام باستخدام الماء والصابون.
  • شرب الماء غير الصحي والمحتوي على الطفيليات المؤدية للإصابة بالعديد من الأمراض.
  • قد يصاب الإنسان ببرد المعدة نتيجة لتعرض الجهاز الهضمي لديه للالتهاب في حال إصابته بالسل الرئوي.
  • التعرض لمختلف المشاكل العصبية والضغوطات النفسية والذي يُعد القلق والحزن والتوتر من أبرزها.

أعراض برد المعدة

  • شعور الجسم بالتعب.
  • الإصابة بالإسهال الشديد أو ما يُسمى بالإسهال المائي.
  • التقيؤ.
  • ارتفاع في درجة حرارة الجسم.
  • الشعور بأوجاعٍ شديدة في الرأس.
  • إصابة عضلات الجسم بالآلام والأوجاع.
  • إصابة جميع أجزاء الجسم بالقشعريرة.
  • إصابة البطن بالأوجاع والتشنجات.
  • تعرض الغدد الليمفاوية بالتورم.

طرق علاج برد المعدة والإسهال

  • أخذ قسطاً كافياً من النوم بمعدل ثماني ساعات في اليوم، كما يجب العمل على راحة الجسم، وهذا الأمر يقلل بشكلٍ كبير من حدة المرض.
  • شرب الماء بمعدل يتراوح من ثماني إلى عشرة أكواب في اليوم، كما يجب الإكثار من تناول السوائل الأخرى كالعصائر الطبيعية، وذلك للقضاء على العوامل المرضية التي تتسبب بإصابة الجسم بالجفاف.
  • الابتعاد قدر الإمكان عن العوامل المسببة للمشاكل النفسية والاضطرابات العصبية والعمل على علاجها.
  • إذا ساء الوضع الصحي وأصيب المريض بالتسمم الغذائي، يجب الذهاب للطبيب المختص والعمل على إجراء جميع الفحوصات الطبية لعلاج المرض.

علاج برد المعدة والإسهال بالأعشاب

  • التفاح: تناول التفاح يساعد وبشكلٍ كبير في علاج الإسهال الحاد.
  • أوراق الزيتون: يساعد ورق الزيتون في علاج الإسهال كما يخلص المعدة من الآلام والأوجاع، وذلك عن طريق وضع كمية مناسبة من أوراق الزيتون في كميةٍ مناسبة من الماء، يُغلى المزيج ثم يُترك ليبرد بعد ذلم يُصفى ويتم تناوله.
  • النعناع: للنعناع العديد من الخصائص المهدئة التي تعمل على تخفيف أعراض القولون العصبي، كما يساعد في علاج الالتهابات التي تصيب البطن، وذلك عن طريق شرب مغلي النعناع أو من خلال إضافته إلى مشروب الشاي الدافىء.
  • البابونج: يُضاف كمية مناسبة من البابونج إلى كميةٍ مناسبة من الماء، يوضع المزيج على النار ويُترك حتى يغلي لمدة عشرة دقائق، بعد ذلك يُرفع عن النار ويُترك ليبرد قليلاً ويتم شربه على عدة جرعات.
  • اليانسون: يُضاف القليل من عشبة اليانسون إلى كوبٍ من الماء المغلي، ويُترك قليلاً حتى يتم الحصول على مزيجٍ مركز ويُشرب دافئاً، حيث يساهم اليانسون في تخفيف الشعور بالتوتر لخصائصه المهدئة.
  • الشاي والميرمية: تضاف أوراق الميرمية إلى الشاي الأحمر ويتم تناول المزيج دافئاً، حيث يساهم في علاج التشنجات ويخفف من التهاب الجهاز الهضمي.

المراجع:  1


اقرأ ايضا: