سناء كامل
يعد الرحم من أجزاء جسم المرأة الرئيسية والمهمة فهو القسم المسؤول عن احتضان الجنين لحين خروجه إلى الدنيا، وترغب كل امرأة بأن يكون لديها طفلاً تغمره بالحب والحنان، وتعبر له عن غريزة الأمومة الموجودة داخلها، ولكن قد يصاب الرحم بالمشاكل مما قد يؤثر على المرأة، ومن هذه المشاكل برد الرحم، فيقال بأن المرأة مصابة ببرد الرحم عندما يدخل إلى الرحم بعض الهواء ويؤثر على المرأة بشكلٍ سلبي مما يستدعي ضرورة العلاج، وسنقدم أعراض البرد في الرحم وأسبابه وطرق علاجه خلال هذا المقال بالتفصيل.
أعراض البرد في الرحم

الشعور بآلام شديدة في منطقة أسفل البطن، وأسفل الظهر.
الإصابة بمشاكل في الإنجاب مثل التأخر فيه، حيث أن البويضة لا تصل لدرجة الحرارة المناسبة للتلقيح.

أسباب الإصابة ببرد الرحم

غسل المنطقة الحساسة بالماء البارد مما يسبب الشعور بالبرد في الرحم والآلام في منطقة أسفل البطن.
المشي على السيراميك أو البلاط البارد من دون ارتداء شيء في القدم.
الجلوس لفتراتٍ طويلةٍ والقدم ملامسة للأرض المبتلة.
إهمال تدفئة البطن والظهر مما يؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الرحم والمبايض.
لبس الملابس الخفيفة في الأجواء الباردة، مما يسرّب البرودة إلى الرحم من خلال السرة، فالرحم جزء حساس جداً.
السباحة في فترة الحيض، فجسم المرأة في فترة الحيض يكون حساساً ويفتح عنق الرحم وأي تغييرات في درجة الحرارة يؤدي إلى إصابة الأجزاء الداخلية بالمشاكل ومن ضمنها الرحم، فعند البقاء لفتراتٍ طويلةٍ في الماء تتسرّب البرودة عبر عنق الرحم إلى الرحم.
تناول الأطعمة الباردة والمشروبات الباردة جداً وخاصةً في فترة الحيض، فهي تتسبب عسر الهضم وبرودة الرحم.

طرق الوقاية وعلاج برد الرحم

الابتعاد عن الجلوس على الأرضيات المبتلة، أو المشي على السراميك بأقدام عارية، أو الجلوس على الكرسي والأقدام تلامس أرضية باردة.
المحافظة على تدفئة الأقدام ومنطقة البطن والظهر باستمرار.
الابتعاد عن السباحة في فترة الحيض.
تبديل الملابس المبتلة بسرعة لكي لا تنخفض درجة حرارة الجسم فيبرد الرحم.
تجفيف الشعر جيداً عند أخذ دوشاً قبل الخروج من المنزل، لأن مسامات فروة الرأس تكون مفتوحة وبالتالي سهولة الإصابة بالبرد.
تجنب تناول المشروبات الباردة أو المثلجات والأطعمة الباردة جداً أثناء فترة الحيض، والتركيز على تناول المشروبات الدافئة في هذه الفترة.
وضع القدمين في الماء الدافىء أو الساخن لمدة ثلث ساعة يومياً، فذلك يساعد على تدفئة الجسم كاملاً، والتخفيف من الآلام المرافقة لبرد الرحم.
وضع كيس من المياه الدافئة أو ما يسمى بالقربة على البطن والظهر، فذلك سينقل الدفىء إلى منطقة الرحم.




أعراض البرد في الرحم

بواسطة: سناء كامل – آخر تحديث: 18 يوليو، 2017

يعد الرحم من أجزاء جسم المرأة الرئيسية والمهمة فهو القسم المسؤول عن احتضان الجنين لحين خروجه إلى الدنيا، وترغب كل امرأة بأن يكون لديها طفلاً تغمره بالحب والحنان، وتعبر له عن غريزة الأمومة الموجودة داخلها، ولكن قد يصاب الرحم بالمشاكل مما قد يؤثر على المرأة، ومن هذه المشاكل برد الرحم، فيقال بأن المرأة مصابة ببرد الرحم عندما يدخل إلى الرحم بعض الهواء ويؤثر على المرأة بشكلٍ سلبي مما يستدعي ضرورة العلاج، وسنقدم أعراض البرد في الرحم وأسبابه وطرق علاجه خلال هذا المقال بالتفصيل.

أعراض البرد في الرحم

  • الشعور بآلام شديدة في منطقة أسفل البطن، وأسفل الظهر.
  • الإصابة بمشاكل في الإنجاب مثل التأخر فيه، حيث أن البويضة لا تصل لدرجة الحرارة المناسبة للتلقيح.

أسباب الإصابة ببرد الرحم

  • غسل المنطقة الحساسة بالماء البارد مما يسبب الشعور بالبرد في الرحم والآلام في منطقة أسفل البطن.
  • المشي على السيراميك أو البلاط البارد من دون ارتداء شيء في القدم.
  • الجلوس لفتراتٍ طويلةٍ والقدم ملامسة للأرض المبتلة.
  • إهمال تدفئة البطن والظهر مما يؤدي إلى انخفاض درجة حرارة الرحم والمبايض.
  • لبس الملابس الخفيفة في الأجواء الباردة، مما يسرّب البرودة إلى الرحم من خلال السرة، فالرحم جزء حساس جداً.
  • السباحة في فترة الحيض، فجسم المرأة في فترة الحيض يكون حساساً ويفتح عنق الرحم وأي تغييرات في درجة الحرارة يؤدي إلى إصابة الأجزاء الداخلية بالمشاكل ومن ضمنها الرحم، فعند البقاء لفتراتٍ طويلةٍ في الماء تتسرّب البرودة عبر عنق الرحم إلى الرحم.
  • تناول الأطعمة الباردة والمشروبات الباردة جداً وخاصةً في فترة الحيض، فهي تتسبب عسر الهضم وبرودة الرحم.

طرق الوقاية وعلاج برد الرحم

  • الابتعاد عن الجلوس على الأرضيات المبتلة، أو المشي على السراميك بأقدام عارية، أو الجلوس على الكرسي والأقدام تلامس أرضية باردة.
  • المحافظة على تدفئة الأقدام ومنطقة البطن والظهر باستمرار.
  • الابتعاد عن السباحة في فترة الحيض.
  • تبديل الملابس المبتلة بسرعة لكي لا تنخفض درجة حرارة الجسم فيبرد الرحم.
  • تجفيف الشعر جيداً عند أخذ دوشاً قبل الخروج من المنزل، لأن مسامات فروة الرأس تكون مفتوحة وبالتالي سهولة الإصابة بالبرد.
  • تجنب تناول المشروبات الباردة أو المثلجات والأطعمة الباردة جداً أثناء فترة الحيض، والتركيز على تناول المشروبات الدافئة في هذه الفترة.
  • وضع القدمين في الماء الدافىء أو الساخن لمدة ثلث ساعة يومياً، فذلك يساعد على تدفئة الجسم كاملاً، والتخفيف من الآلام المرافقة لبرد الرحم.
  • وضع كيس من المياه الدافئة أو ما يسمى بالقربة على البطن والظهر، فذلك سينقل الدفىء إلى منطقة الرحم.


اقرأ ايضا: