عندما يصاب الانسان بالاسهال يقوم بتجربة كل الطرق الممكنة والتي يعرفها او يسمعها كمحاولة او وسيلة للتخلص من الاسهال المزعج قدر المستطاع، الا ان الامر قد يكون اصعب من ذلك، بمعنى ان العديد من الامور التي نقوم بها قد تكون مجرد خرافة او اسطورة ليس الا!

اذا ما هي اهم خرافات الاسهال، وما الحقيقة من ورائها؟

  • الخرافة الاولى

“حمية تهدئة المعدة المتقلبة (B.R.A.T) ستخلصك من الاسهال”: يعتقد الكثيرين ان اتباعهم لحمية (B.R.A.T) (اي –  الموز ، الارز، خل التفاح الخبز المحمص) الحمية المتمثلة في تناول الموز والارز ورب او خل التفاح بالاضافة الى الخبز المحمص والشاي فقط ستساعدهم في التخلص من الاسهال. 

الحقيقة: بالطبع تعمل هذه الحمية على تهدئة المعدة والتخفيف من الاسهال كونها تحتوي على اغذية خفيفة على المعدة ولا تثقل عملها، الا انها لا تحتوي على كافة المعادن والفيتامينات الضرورية لجسم الانسان مثل البروتين والدهون، بالتالي قد يكون من الممكن اتباع هذه الحمية في اليوم الاول من الاصابة بالاسهال الا انه يجدر بك العودة الى النظام الغذائي المتكامل من بعدها.

  • الخرافة الثانية

“الاسهال احد اعراض الانفلونزا”: ساد هذا الاعتقاد بين معظم الاشخاص، وربطوا الاسهال بانه احد اعراض الاصابة بالانفلونزا.

الحقيقة: الاصابة بالانفلونزا من شانها ان تسبب اعراضا مختلفة اهمها الحمى والم عام الا انها نادرا ما تسبب الاسهال، فهي عبارة عن مرض يصيب المجاري التنفسية والرئتين. في المقابل فان الاصابة بانفلونزا المعدة (Stomach flu) قد تسبب الاسهال، وهي تختلف عن الانفلونزا.

  • الخرافة الثالثة

“يجب تجنب تناول الاطعمة التي تحتوي على دهون كليا”: من المعروف ان الدهون صعبة الهضم تزيد من العبء على المعدة، بالتالي المعظم يتجنب تناول هذه الاطعمة كليا بهدف التخلص من الاسهال.

الحقيقة: بالرغم من ان الاطعمة التي تحتوي على الدهون تزيد من العبء على المعدة الا انها بالمقابل مهمة وقد تساعد في تخفيف اعراض الاسهال، فان كنت لا تواجه اي مشكلة في هضم الدهون بامكانك اضافة ملعقة صغيرة من المايونيز او شريحة من الزبدة مثلا الى وجبتك القادمة.

  • الخرافة الرابعة

“تسنين الطفل (Teething) يسبب اصابته بالاسهال”: قد يصاب الطفل في مرحلة التسنين بالاسهال، لذا يعتقد الاهل ان التسنين هو السبب في ذلك.

الحقيقة: ان هذه الصدفة لا تعني ان التسنين يسبب الاسهال للطفل، ففي حال اصابة الطفل بالحمى او الاسهال يجب مراجعة الطبيب للتاكد من سلامته.

  • الخرافة الخامسة

“دع امعاءك تستريح قليلا وتوقف عن تناول الطعام”: من الطبيعي ان تسمع مثل هذه النصيحة من العديد من الاشخاص في حال اصابتك بالاسهال، باعتبار ان هذا الامر سيريح المعدة ويخفف الاسهال واعراضه.

الحقيقة: تناول طعامك كالمعتاد ان كنت قادرا على ذلك، وان لم تستطع فعليك بتناول اطعمة معينة مثل الجزر والارز، وتاكد من تناولك للطعام باستمرار وعلى وجبات مقسمة، حيث من شان هذا الامر ان يساعدك بالتعافي بوقت اسرع.

  • الخرافة السادسة

“تجنب تناول السوائل خلال فترة الاسهال فهي تزيد الوضع سوءا”: ان تناولك للسوائل بمختلف انواعها وحتى الماء من شانه ان يزيد وضعك سوءا، حيث ان جسمك الان بحاجة الى اطعمة صلبة للتخلص من الاسهال.

الحقيقة: ان قيامك بمثل هذا الامر سيعتبر اكبر خطا ترتكبه بحق جسمك وصحتك! فعند اصابتك بالاسهال يفقد جسمك العديد من الفيتامنيات والمعادن المهمة، وتكون اكثر عرضة للاصابة بالجفاف ايضا، ومن اجل تجنب ذلك يجب عليك زيادة كمية السوائل المتناولة.

  • الخرافة السابعة

“لا تنسى تناول المشروبات التي تحتوي على الكافيين في حال الاسهال”: ان هذه المشروبات ستبقيكم يقظين ومتحضرين لاستخدامكم المتكرر للمرحاض، كما انها قد تريح عمل المعدة لديكم.

الحقيقة: يجب عليك تجنب كافة المشروبات والاطعمة التي تحتوي على الكافيين مثل القهوة والشاي كليا، حيث ان الكافيين مادة مدرة للبول وتعمل على تسريع عمليات الجسم ومن ضمنها الهضم، مما يتسبب في زيادة الوضع سوءا.

  • الخرافة الثامنة

“يمكنك عدم معالجة الاسهال دون ظهور اي مخاطر”: ليس هناك حاجة للتدخل من اجل علاج الاسهال اذ انه سيزول بمفرده دون ظهور اي مخاطر صحية.

الحقيقة: ان عدم القيام باي تدخلات او اجراءات لعلاج الاسهال سيهدد حياة المصاب، اذ انه قد يؤدي الى الاصابة بالجفاف وبعض المضاعفات الاخرى الخطيرة، بالتالي استشارة الطبيب من اجل استخدام الادوية المضادة للاسهال مهم جدا، اذ انه سيسرع عملية الشفاء ويقلل من الاعراض والمضاعفات المرافقة للاسهال.

اقرأ ايضا: