هديل النعامنة
يعرف العصب الحائر بأسماء أخرى كالعصب الرئوي المعدي والعصب المبهم، ويعد من الأعصاب القحفية التي يبلغ عددها اثنا عشر، كما يعد الوحيد من بين الأعصاب الذي يتكون في الدماغ وينتهي داخل الجهاز الهضمي، ويعد ذلك هو السبب الرئيسي في تسميته بهذا الاسم، ويعمل على نقل الإشارات الحسية والايعازات الحركية من الجهاز العصبي اللاودي خاصةً إلى كافة الأعضاء المتواجدة بين الرأس والأمعاء الغليظة، كما أنه يقوم أيضاً بالتحكم في عملية التعرق وعملية النطق، بالإضافة إلى أنه يتحكم في العضلات اللإرادية المتواجدة داخل البلعوم، ويعالج العديد من الأمراض مثل مرض ضغط الدم ومرض الإكتئاب ومرض الصرع، وقد تم إجراء العديد من التجارب من أجل زرع بطاريات تحت الجلد في عام 1997 ميلادي لكي تعالج هذه الأمراض، ولكن لم تعالج إلا مرض الكآبة فقط ولم يثبت علمياً أنها تعالج الأمراض الأخرى، قد يتعرض العصب الحائر لاضطرابات نتيجة التوتر والقلق الشديدين، مما يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض أبرزها ضيق التنفس، لذلك سنقوم بتقديم أهم المعلومات التي توضح العلاقة بين  العصب الحائر وضيق التنفس خلال هذا المقال.
العصب الحائر وضيق التنفس

يعد ضيق التنفس الشديد من أبرز أعراض اضطراب العصب الحائر الناتج عن حدوث إصابة بعدوى فيروسية من الممكن أن تكون ذات ضرر بالعصب الحائر المتواجد داخل الجهاز التنفسي، فيؤدي ذلك إلى حدوث مشاكل عديدة وخطيرة في الحنجرة.
أظهرت العديد من الدراسات أن العدوى الفيروسية التي ينتج عنها ضيق في التنفس، والتي تصيب العصب العاشر الموجود في المنطقة العلوية داخل الجهاز التنفسي تؤدي إلى حدوث صعوبة في الابتلاع، بالإضافة إلى تغير في صوت الشخص.
قد يؤدي ضيق التنفس إلى حدوث تلف أو خلل في العصب الحائر، مما يجعل حركة اللسان صعبة جداً، فيؤدي ذلك إلى حدوث صعوبة في التكلم، بالإضافة إلى أن الصوت يصبح مبحوح أو أجش.

علاج ضيق التنفس الناتج عن خلل في العصب الحائر
أفضل الطرق لعلاج ضيق التنفس الناتج عن اضطراب العصب الحائر هي:

القيام بالشهيق والزفير لمدة عشرين مرة من خلال القيام بالزفير من الفم، والشهيق من الأنف، ومن الممكن أن تشعر بالإرهاق والتعب نتيجة عدم اعتياد الجسم على مثل هذا النفس، على وجه الخصوص إن لم يصل النفس إلى بعض الأماكن في الجسم بشكل جيد.
ينصح بإجراء التمرين عشر مرات فقط، ثم أخذ قسط من الراحة قليلاً، وبعد ذلك يمكن مواصلة التمرين لمدة عشرين مرة، يعمل هذا التمرين على توليد الطاقة، مما يشعر الجسم بالحيوية والنشاط نتيجة زيادة القدرة على التنفس وأخذ نفس بشكل طبيعي.




العصب الحائر وضيق التنفس

بواسطة: هديل النعامنة – آخر تحديث: 20 يوليو، 2017

يعرف العصب الحائر بأسماء أخرى كالعصب الرئوي المعدي والعصب المبهم، ويعد من الأعصاب القحفية التي يبلغ عددها اثنا عشر، كما يعد الوحيد من بين الأعصاب الذي يتكون في الدماغ وينتهي داخل الجهاز الهضمي، ويعد ذلك هو السبب الرئيسي في تسميته بهذا الاسم، ويعمل على نقل الإشارات الحسية والايعازات الحركية من الجهاز العصبي اللاودي خاصةً إلى كافة الأعضاء المتواجدة بين الرأس والأمعاء الغليظة، كما أنه يقوم أيضاً بالتحكم في عملية التعرق وعملية النطق، بالإضافة إلى أنه يتحكم في العضلات اللإرادية المتواجدة داخل البلعوم، ويعالج العديد من الأمراض مثل مرض ضغط الدم ومرض الإكتئاب ومرض الصرع، وقد تم إجراء العديد من التجارب من أجل زرع بطاريات تحت الجلد في عام 1997 ميلادي لكي تعالج هذه الأمراض، ولكن لم تعالج إلا مرض الكآبة فقط ولم يثبت علمياً أنها تعالج الأمراض الأخرى، قد يتعرض العصب الحائر لاضطرابات نتيجة التوتر والقلق الشديدين، مما يؤدي إلى ظهور العديد من الأعراض أبرزها ضيق التنفس، لذلك سنقوم بتقديم أهم المعلومات التي توضح العلاقة بين  العصب الحائر وضيق التنفس خلال هذا المقال.

العصب الحائر وضيق التنفس

  • يعد ضيق التنفس الشديد من أبرز أعراض اضطراب العصب الحائر الناتج عن حدوث إصابة بعدوى فيروسية من الممكن أن تكون ذات ضرر بالعصب الحائر المتواجد داخل الجهاز التنفسي، فيؤدي ذلك إلى حدوث مشاكل عديدة وخطيرة في الحنجرة.
  • أظهرت العديد من الدراسات أن العدوى الفيروسية التي ينتج عنها ضيق في التنفس، والتي تصيب العصب العاشر الموجود في المنطقة العلوية داخل الجهاز التنفسي تؤدي إلى حدوث صعوبة في الابتلاع، بالإضافة إلى تغير في صوت الشخص.
  • قد يؤدي ضيق التنفس إلى حدوث تلف أو خلل في العصب الحائر، مما يجعل حركة اللسان صعبة جداً، فيؤدي ذلك إلى حدوث صعوبة في التكلم، بالإضافة إلى أن الصوت يصبح مبحوح أو أجش.

علاج ضيق التنفس الناتج عن خلل في العصب الحائر

أفضل الطرق لعلاج ضيق التنفس الناتج عن اضطراب العصب الحائر هي:

  • القيام بالشهيق والزفير لمدة عشرين مرة من خلال القيام بالزفير من الفم، والشهيق من الأنف، ومن الممكن أن تشعر بالإرهاق والتعب نتيجة عدم اعتياد الجسم على مثل هذا النفس، على وجه الخصوص إن لم يصل النفس إلى بعض الأماكن في الجسم بشكل جيد.
  • ينصح بإجراء التمرين عشر مرات فقط، ثم أخذ قسط من الراحة قليلاً، وبعد ذلك يمكن مواصلة التمرين لمدة عشرين مرة، يعمل هذا التمرين على توليد الطاقة، مما يشعر الجسم بالحيوية والنشاط نتيجة زيادة القدرة على التنفس وأخذ نفس بشكل طبيعي.


اقرأ ايضا: