البروجيسترون هو أحد الهرمونات الأنثوية الأساسية التي تفرزها المبايض لتوازن إفراز هرمون الاستروجين وهو هرمونا أنثوي أخر قد يتسبب في عدد من الأمراض الخطيرة مثل السرطان. ومع تقدم السيدات في العمر, يقل إنتاج المبايض لهرمون البروجيسترون هذا غالبا في السنوات القليلة السابقة للدخول في ما يؤدي إلى ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين بالجسم في المقابل. ويحدث هذا غالبا في السنوات القليلة التي تسبق الدخول في مرحلة الإلياس – سن اليأس

وهذه العوامل تجعل الجسم ينتج هرمون الاستروجين بكميات أكبر مما يستطيع مستوى هرمون البروجيسترون بالجسم وقتها العمل على توزانها… ولو لم يتم السيطرة على مستوى هرمون الاستروجين سريعا بقدر الإمكان… تكون الأعراض الجانبية لذلك خطيرة. ومن عوامل ارتفاع نسبة هرمون الاستروجين بالجسم أيضا اي أمراض تصيب الكبد والكلى. كما أن الكيماويات الموجودة بالطعام تميل للعمل كاستروجين مزيف وتتسبب في مشكلات صحية

ولذلك, فإن كريمات البروجيسترون الطبيعية- التي يتم إنتاجها في المعامل باستخدام مستخلص نبات اليام البري وفول الصويا كمادة خام- تعتبر حلا جيدا للسيدات التي تواجه مشكلة في انخفاض مستوى البروجيسترون في الدم. وهناك أنواع كريمات البروجيسترون الصناعية التي يتم إنتاجها

ونادرا جدا ما لوحظت اية أعراض جانبية على السيدات اللاتي تستخدمن كريمات البروجيسترون الطبيعي. أما في أغلب حالات استخدام كريمات البروجيسترون الاصطناعي, فقد تبين ظهور عدد من الأعراض الجانبية عليهن مثل أعراض الاكتئاب والأرق والغثيان واحتباس الماء في الجسم….. إلخ

وحتى كريمات البروجيسترون الطبيعي ينبغي أن تستخدم بحذر شديد لتجنب أي أعراض جانبية مزعجة. فيمكن استخدامها تحت إشراف طبيب لفترة محدودة فقط من الزمن. فأغلب السيدات تحتاج هذه الكريمات لحين تعود هرمونات الغدة الكظرية طبيعية…. وغالبا ما يوقف الطبيب استخدامها بعد تحقيق ذلك. ويتحول البروجيسترون الطبيعي بسهولة إلى هرموني التستوستيرون والاستروجين إذا احتاجهما الجسم

ومن أكثر الأسباب شيوعا وراء استخدام كريمات البروجيسترون للحفاظ على مستوى الاستروجين الطبيعي بالجسم هو المساعدة على بناء العظام وبالتالي السيدات من الإصابة بهشاشة العظام و التهاب المفاصل العظمي كما تساعد كريمات البروجيسترون في الحماية من أنواع مختلفة من السرطانات مثل سرطان الثدي و سرطان بطانة الرحم. وحتى للرجال, يفترض أنها تزيد الرغبة الجنسية لديهم

ورغم كل هذه الفوائد المثبتة لكريمات البروجيسترون, إلا أن بعض السيدات قد تشكين من عدم استفادتهن منها. الواقع أن الضغوط النفسية الشديدة والقلق والنظام الغذائي الغير سليم كلها أسباب قد تؤدي إلى عدم فاعلية كريم البروجيسترون

ولا شك أن كريمات البروجيسترون وغيرها من العلاجات الهرمونية التعويضية استطاعت أن تحل الكثير من المشكلات الصحية التي طالما عانت منها الكثير من السيدات بعد انقطاع الطمث وما تواجهنه في هذه المرحلة العمرية من عدم توازن للهرمونات الأنثوية الطبيعية

اقرأ ايضا: