hormonal-imbalance-620x330.jpg

خلل هرموني

هرموناتك، صحتك

تعاني من الانتفاخ، عدم الإرتياح أو أنكِ لست في أفضل حالاتك؟ قد يكون السبب هو الخلل الهرموني. الهرمونات هي رسائل كيميائية تحدد الطريقة التي ستؤدي بها الخلايا والأعضاء لديك وظيفتها. من الطبيعي أن تتغير مستويات الهرمونات لديك في مراحل مختلفة من الحياة. مثلاً قبل أو بعد الدورة الشهرية أو الحمل أو خلال انقطاع الطمث. ولكن تسبب بعض أنواع الأدوية والحالات المرضية ارتفاع أو انخفاض مستويات الهرمونات أيضاً.

دورة شهرية غير منتظمة

تحدث الدورة الشهرية لدى معظم النساء كل 21-35 يوماً. إن لم يكن موعد الدورة الشهرية لديك منتظم أو أن الدورة تنقطع لأشهر فهذا يعني أن لديك مستويات مرتفعة أو منخفضة لبعض الهرمونات (الإستروجين والبروجيستيرون). في عمر الأربعين أو بداية الخمسين قد يكون المسبب فترة ما قبل انقطاع الطمث. ولكن قد يكون عدم انتظام الدورة الشهرية عرض لأمراض أخرى مثل متلازمة تكيس المبايض. عليكِ استشارة الطبيب.

مشاكل في النوم

هل أنتِ مصابة بالأرق؟ أو لا تشعرين بالراحة أثناء النوم؟ قد يكون هنالك خلل في الهرمونات. البروجيستيرون وهو هرمون تفرزه المبايض يساعدك على النوم فبالتالي إن انخفضت مستويات البروجيستيرون سيجعله من الصعب عليك النوم. يحفز انخفاض مستويات البروجيسيتيرون الإصابة بالهبات الساخنة والتعرق الليلي وكلاهما سيسبب لك الإزعاج أثناء النوم.

حب الشباب المزمن

من الطبيعي ظهور حب الشباب قبل أو أثناء الدورة الشهرية. ولكن حب الشباب الذي لا يمكن علاجه قد يكون دلاله على وجود مشاكل في الهرمونات. زيادة إفراز الإندروجين (هرمون ذكري يتواجد في كلاً من الرجال والنساء) قد يسبب زيادة عمل الغدد الدهنية كما يؤثر الأندروجين على خلايا الجلد داخل وحول بصيلات الشعر. يسبب هذين التأثيرين انسداد المسام وبالتالي حب الشباب.

تشويش الذاكرة

لم يتمكن العلماء بعد من تحديد كيفية تأثير الهرمونات على الدماغ ولكن ما يعرفونه أن التغييرات في الإستروجين والبروجيستيرون يجعلك تشعرين “بضبابية الذاكرة” أي يجعل عملية التذكر أصعب. يظن بعض الخبراء أن الإستروجين يؤثر على المواد الكيميائية الموجودة في الدماغ والتي تدعى “الناقلات العصبية”. مشاكل الانتباه والذاكرة شائعة خاصة خلال فترة ما قبل انقطاع الطمث وفترة انقطاع الطمث. ولكن قد تكون هذه أعراض لمشاكل أخرى متعلقة بالهرمونات مثل أمراض الغدة الدرقية. استشيري الطبيب إن كنتِ تعاني من عدم القدرة على التفكير بوضوح.

مشاكل البطن

يتواجد داخل الأمعاء لديكِ بطانة من خلايا صغيرة تدعى المستقبلات والتي تستجيب للإيستروجين والبروجيستيرون. عندما تكون مستويات هذه الهرمونات أقل أو أعلى من المعتاد قد تلاحظين تغيراً بالطريقة التي تهضمين بها الطعام ولهذا قد تصابين بالإسهال، ألم في المعدة، الإنتفاخ والغثيان قبل أو أثناء الدورة الشهرية. قد تكونين مصابة بخلل هرموني إن كنت تعانين من مشاكل هضمية بالإصافة إلى حب الشباب و التعب.

التعب المستمر

هل تعانين من التعب المستمر؟ التعب هو واحد من أكثر الأعراض الشائعة للخلل الهرموني. ستجعلك المستويات العالية من البروجيستيرون تصابين بالنعس. قصور الغدة الدرقية يوهن طاقتك.

التقلب المزاجي والإكتئاب

يظهن الباحثون أو انخفاض مستويات الهرمونات أو التغييرات السريعة في مستويات الهرمونات يؤدي إلى الإصابة بالحزن والمزاجية. يؤثر الإيستروجين على المواد الكيميائية الأساسية في الدماغ مثل السيروتونين، دوبامين ونورإيبينيفرين. ولكن هنالك هرمونات أخرى والتي تقوم بنفس عمل الناقلات العصبية تلعب دوراً بمشاعرك.

الشهية وزيادة الوزن

عندما تشعرين بالحزن (كما يحدث عندما تنخفض مستويات الإيستروجين لديكِ) قد ترغبين بتناول الطعام وقد يكون هذا السبب الذي يجعل الخلل الهرموني مرتبطاً بزيادة الوزن. بالإضافة إلى ذلك، فإن انخفاض مستويات الإيستروجين يؤثر على هرمون الليبتين وهو هرمون يسرع من الشعور بالجوع.

الصداع

هنالك العديد من المسببات للصداع ولكن لدى بعض النساء يسبب انخفاض مستويات الإيستروجين الصداع. ولهذا من الشائع الإصابة بالصداع قبل أو أثناء الدورة الشهرية. الصداع المتكرر أو الإصابة بالصداع في نفس التوقيت كل شهر يدل على حدوث خلل في هذا الهرمون.

جفاف المهبل

من الطبيعي الإصابة بجفاف المهبل أحياناً. ولكن إن لاحظتي أن منطقة المهبل جافة ومهيجة بشكل مستمر فقد يكون السبب إنخفاض مستويات الإيستروجين. يساعد الهرمون على بقاء أنسجة المهبل رطبة فبالتالي سيؤدي انخفاضه إلى انخفاض سوائل المهبل والضيق.

فقدان الرغبة الجنسية

يظن معظم الأشخاص أن التيستيستيرون أنه هرمون ذكري ولكن النساء أيضاً ينتجون هذا الهرمون أيضاً. إن كانت مستويات التيستيستيرون لديكِ أقل من الطبيعي فقد تقل الرغبة الجنسية لديكِ.

تغييرات في الثدي

إنخفاض الإيستروجين قد يجعل الثدي أقل كثافة وزيادة الهرمون قد يسبب ثخن الأنسجة وقد تتكون الكتل والخراجات. استشيري الطبيب إن لاحظتي وجود تغييرات في الثدي حتى وإن لم تتواجد أي أعراض أخرى.

اقرأ ايضا: