deodorant-and-breast-cancer-620x330.jpg

مزيلات العرق و<a href=سرطان الثدي” sizes=”(max-width: 620px) 100vw, 620px”>

انتشرت شائعات أن مزيلات العرق تحوي مواد مسرطنه فهل هذا صحيح؟ في المقال هذه سوف ننشر تحديثات الابحاث المختلفه بدئا من عام 2012 و رجوعا للوراء لغاية عام 1999.

ابحاث عام 2012: التحاليل و الدراسات التي تمت عام 2012 و التي وجدت أثر للبارابين و هي صنف من المواد الحافظه يستخدم في صناعة مواد التجميل من بينها مزيلات العرق في عينات الأنسجة التي تم أخذها من مرضى تم استئصال الثدي لديهم. اشارت الدراسات أن وجود هذا الأثر لا يعني بالضرورة تأكيد وجود رابط بين البارابين و سرطان الثدي ولكن يشجع على عمل أبحاث اضافيه لتأكيد إن كان هناك رابطا مباشرا.

ابحاث عام 2005: نشرت أخبار ال CBS في كانون الأول عام 2005 تقريرا عن بحث أقيم عام 2003 بأنه وجد رابطا بين شيوع سرطان الثدي لدى النساء و استخدام مزيلات العرق مع رابط قوي جدا مع ازالة شعر ما تحت الإبط.

تضمن التقرير جملة من ال FDA حيث يقوم المسؤولون اليوم بالتراجع تدريجيا من اصرارهم السابق بأن لا ترابط بينهما

إن الFDA متنبهه أن استخدام مزيلات العرق (بالتزامن مع ازالة شعر تحت الابط) من الممكن أن يكون على صله بزيادة خطر سرطان الثدي. ما زالت الFDA تبحث عن أدله علمية لدراسات اختبرت هذا العارض الجانبي. لسوء الحظ العديد من المنشورات و الدراسات ناقشت هذه المشكله ولكن القليل منها أظهرت بيانات تم جمعها و تحليلها. الدراسات هذه التي تحوي البيانات هي مخصصه في تحديد إن كانت مزيلات العرق على أية حال تساهم في التسبب بسرطان الثدي. تأمل الFDA ان تقوم دراسه قطعيه بدراسة احتمالات حدوث سرطان الثدي و استخدام مزيلات العرق في المستقبل القريب.

تحديثات عام 2004:

بالرغم من أن دراسه أقيمت عام 2002 لم تجد أية دليل يؤكد المزاعم بأن استخدام مزيلات العرق تزيد من احتمالية اصابة النساء بسرطان الثدي، قامت دراسه أخرى نشرت عام 2003 بأنها وحجدت رابطا احصائيا يدعمها عند استخدامه مع ازالة شعر ما تحت الابط. شمل الباحثون أنه ليس واضحا بعد على وجه الدقه أي هذه العوامل (ازالة شعر تحت الابط أو استخدام مزيلات العرق أو كليهما) كان هو المسبب لهذه النتائج.

وجدت دراسة أخرى اقيمت عام 2003 آثارا للبارابين و هو نوع من المواد الحافظه و التي تستخدم في صناعة العديد من مزيلات العرق و مواد التجميل في عينات ورمية أخذت من مرضى سرطان الثدي. و لكن لا يوجد أية دليل أنها سببت السرطان. كما ذكر تقرير للبي بي سي الاخبارية عن الدراسه. أما احدى مندوبي شركات التجميل قال: البارابين لديه ملف آمن جدا جدا في صناعة مواد التجميل يصر الباحثين أن هناك سبب لهذه التخوفات لأن البارابين أظهرت في دراسات أخرى أنها تحاكي عمل الاستروجين و هو مسبب رئيسي في سرطان الثدي.

في شهر كانون الثاني عام 2004 أكدت جمعيات كالجمعيه الأمريكية للسرطان و الجمعية الوطنية للسرطان أن الدليل غير كافي لربط استخدام مزيلات العرق و سرطان الثدي.

تحليل عام 1999:

احدى أكبر المفاهيم الطبية الخاطئه و التي ما زالت تحدث الخوف لدى مستخدمي الانترنت أن استخدام مزيلات العرق هي سبب رئيسي لسرطان الثدي.

هذه القصه المخيفه تم نشرها بناء على مصادر موثوق بها من بينها الجمعيه الأمريكية للسرطان. بناء على أقوال الباحثين مزيلات العرق لم تعرف أبدا أو حتى يشك بأن لها علاقه بسرطان الثدي.

في شهر أيار عام 1999 نشر مقال لداون ماكيين في salon.com أن الطبيب ميرفاين إيلجارت في علم الجلدية في جامعة جورج واشنطون رفض الشائعه و كان هذا رأي العديد من الخبراء.

أضاف المقال: “مستخدمي البريد الالكتروني انتبهوا قبل أن تصدقوا أو تعيدوا ارسال أية معلومات طبية محتمله يتم استيلامها على بريدكم تأكدوا من طبيبكم أو أي مصدر موثوق لمعرفة الحقيقه حيث تشير الخبرات أن 9 من كل 10 معلومات مرسله هي خاطئه.

 

اقرأ ايضا: