Glaucoma.jpg

الماء الازرق او الجلوكوما

المياه الزرقاء , الزرق , الجلوكوما , Glaucoma  أو الماء الأزرق أو الماء الأسود هو مرض ينشأ نتيجة ارتفاع الضغط بالعين فيحصل نتيجة ذلك تلف في أنسجة العصب البصري الذي يحمل الصور التي نراها إلى المخ إذ يحتوى العصب البصري على عدد كبير جدا من الألياف العصبية وهى التي تتلف بتأثير الجلوكوما مما يؤدى لتكوين بقعا عمياء داخل العين وإذا لم يعالج المرض يحدث تلف كلي في العصب البصري وبذلك تفقد العين قدرتها على الإبصار.

هو مرض يصيب العين عند التقدم في السن بسبب تلف العصب البصري في العين مما ينتج عنه ارتفاع ضغط العين ومشكلات في الرؤية والإجهاد العيني.

 الزرق هو السبب الرئيسي للعمى في الأشخاص كبار السن ويمكن منع الإصابة بالعمى بسبب الزرق لو بدأ العلاج مبكرا بما فيه الكفاية.

الكثير من الناس لا يلاحظون هذه البقع العمياء إلا بعد تلف جزء كبير من العصب البصري. وفى حالة التلف الكامل للعصب البصري فإن ذلك يؤدى للعمى الكامل. لذلك فإن التشخيص والعلاج المبكر للزرق هما العاملان الرئيسيان للوقاية من الإصابة بالعمى بسبب هذا المرض.

اسباب المياه الزرقاء على العين :
يوجد سائل يدعى السائل المائي يفرز داخل العين ويتم تصريفه خارجها. وهذا السائل ليس جزءا من الدموع التي تفرز خارج العين فوق سطحها. ويرجع سبب الإصابة بمرض المياه الزرقاء (ارتفاع ضغط العين) إلى عدم توازن بين كمية السائل الذي تفرزه العين وبين قدرة القنوات الخاصة للعين على تصريف هذا السائل فينتج عن ذلك تجمع هذا السائل داخل العين والضغط على أنسجة العين الداخلية بما فيها العصب البصري ، وهناك أسباب عديدة تودي إلى قلة تصريف العين للسوائل ، منها انسداد أو ضيق الفتحات الخاصة بالتصريف أو وجود التهابات داخل العين تودي إلى ضيق القنوات ، كما أن إصابات العين قد تؤدي إلى تلف في أنسجة القنوات

أسباب المياه الزرقاء الاخرى :

  • انخفاض ملحوظ في الرؤية الليلية او قدرة العين على اتكيف مع الظلام من اهم الاعراض المصاحبة لهذا المرض وتتضمن الأعراض الاخرى التي يمكن ظهرها صداعا منخفض الدرجة مزمنا ( كثيرا ما يساء ارجاعه الى التوتر) والحاجة الى الاستبدال المتكرر للنظارات ورؤية هالات تحيط بالمصابيح الكهربية
  • المياه الزرقاء غالبا لها أسباب كثيرة لكنها ترتبط ارتباطا لصيقا بالضغوط العصبية ومشاكل التغذية وكثيرا ما ترتبط باضطرابات اخرى مثل داء السكري وارتفاع ضغط الدم وقد تم الربط بين مشاكل الكولا جين وهو أكثر الربوتينات انتشارا في الجسم والمياه الزرقاء

فالكولاجين يعمل على زيادة قوة مرونة أنسجة الجسم خاصة أنسجة العين ويسهم شذوذ الكولاجين والانسجة في مؤخرة العين في سد الأنسجة التي يتم من خلالها عادة تصريف السوائل الموجودة داخل العين مما ينتج عنه ارتفاع الضغط داخل العين والذي يؤدي الى حدوث المياه الزرقاء وفقدان البصر الذي يرتبط بها وكثيرا ما يصاحب الحالات التي تتميز بحدوث أخطاء في التمثير الغذاي للكولاجين باضطرابات العين

انواع واعراض المياه الزرقاء على العين

المياه الزرقاء الزاوية المفتوحة المزمنة
وهو النوع الأكثر شيوعا من المياه الزرقاء (حوالي 90% من مرضى المياه الزرقاء لديهم هذا النوع منها) ويظهر كنتيجة للتقدم في العمر (عادة تبدأ الإصابة بهذا المرض بعد سن الخامسة والثلاثين) حيث تقل كفاءة زاوية التصريف داخل العين مما يؤدى لزيادة ضغط العين بالتدريج. ويمكن لهذا النوع من المياه الزرقاء التأثير بالتدريج على العصب البصري بصورة غير مؤلمة حتى يفاجأ المريض بعد مدة بتلف واضح في العصب البصري. يشعر المريض بضيق في المجال البصري للرؤية أو قد يلاحظ عدم وضوح الرؤية في جزء من المجال البصري ، وإذا أستمر المرض بدون علاج فإن قدرة الإبصار تنحصر في منطقة دائرية صغيرة . لذلك فإن التشخيص المبكر يتم في كثير من الحالات عندما يقوم الشخص بزيارة أخصائي العيون للفحص الدوري لعينيه
المياه الزرقاء الزاوية المغلقة الحادة
وهي أقل شيوعا وعادة تصيب الأشخاص الذين تكون زاوية أعينهم الأمامية ضيقة أو المصابين ببعد النظر ، ويتميز هذا المرض بارتفاع مفاجئ وحاد للضغط بسبب حدوث انسداد كامل في زاوية التصريف داخل العين. ويمكن تخيل ما يحدث كسقوط قطعة من الورق على فتحة التصريف في حوض المياه. وهو ما يحدث عندما تلتصق القزحية بزاوية التصريف فتؤدى لانسدادها وعندها يرتفع ضغط العين . وأعراض هذا النوع من المياه الزرقاء تكون
رؤية غير واضحة / ألم شديد بالعين / صداع / غثيان وقيء /رؤية ألوان قوس قزح حول مصادر الضوء
وعند ظهور هذه الأعراض يجب على المريض زيارة طبيب العيون فورا لأن هذا النوع من المياه الزرقاء إذا لم يعالج بشكل عاجل فإنه يؤدي إلى فقدان البصر وهنا يجب أن نشير إلى ضرورة الاهتمام بالعين الأخرى إذا أصيبت إحدى العينين لان احتمالات إصابة العين الأخرى فيما بعد قد تكون كبيرة ما لم تعط للعين علاجات واقية
المياه الزرقاء الزاوية المغلقة المزمنة
وهذا النوع من المياه الزرقاء يظهر في الأشخاص من أصل إفريقي أو أسيوي ويكون انسداد تدريجي لزاوية العين بدون ألم
المياه الزرقاء الخلقية
قد يولد الطفل مصابا بهذا المرض أو يصاب به في السنوات الأولى من عمره ويمكن توارثه عن أحد الأبوين أوكليهما كما قد يحدث نتيجة إصابة الطفل بعدوى فيروسية عند إصابة الأم بهذا الفيروس في الأشهر الثلاثة الأولى من الحمل. ونتيجة لانتشار التزاوج بين الأقارب في بعض البلدان العربية فإن مرض المياه الزرقاء الخلقية لا يعتبر نادرا . عند إصابة الطفل بمرض المياه الزرقاء الخلقية يلاحظ الأبوان كبر حجم سواد العين نتيجة لكبر حجم القرنية وهي الطبقة الشفافة التي تغطي سواد العين كما قد تفقد القرنية شفافيتها ولمعانها فيتغير السواد إلى اللون الأزرق أو الأبيض ، ومن المهم جدا علاج المياه الزرقاء الخلقية في أسرع وقت ممكن حتى يستطيع الطفل التركيز بعينيه ويمكن بذلك تجنب كسل العين
كيف تحافظ على بصرك باختبار بسيط للعين

فى معظم حالات المياه الزرقاء (المياه الزرقاء ) فإنه لايوجد أى أعراض أو علامات تحذيرية بحدوث المرض فى المراحل الأولى منه، ويبقى الكشف على عينيك وقياس ضغط العين عند طبيب أخصائى العيون أو مراكز العيون هو الوسيلة الوحيدة لتشخيص المياه الزرقاء إن كان موجودا لا قدر الله فينصح بالتوجه إلى طبيب عيون متخصص فى المياه الزرقاء (المياه الزرقاء)، والطريقة المفضلة والدقيقة بدرجة كبيرة لقياس ضغط العين تتضمن وضع قطرة مخدرة بسيطة فى العين ثم يطلب  منك النظر إلى نور أزرق ويقترب من عينك بهذا الجهاز الصغير ليلمس به سطح القرنية للحظات قليلة ليقيس ضغط العين دون أن تشعر بأى ألم أو ضيق، كما سيقوم الطبيب أيضا بفحص قاع العين لرؤية العصب البصرى، وهذه هى الفحوص الأساسية البسيطة، وفى حالة وجود أى نسبة من شك فى ضغط العين أو فى شكل العصب البصرى لا قدر الله فسوف يكون القيام ببعض الفحوص الإضافية فحص زاوية العين هو أيضا اختبار بسيط قد يقوم به الطبيب فى بعض الحالات مستخدما نوع خاص من العدسات اللاصقة لدقائق قليلة

 

اقرأ ايضا: