خلود أبو زايد
يوجد العديد من الأمراض نادرة الحدوث والتي لا يتكرر على مسامعنا أن شخصاً مصاباً بها، ومن الأمثلة على هذه الأمراض ما يسمى بمرض حبة بغداد، حيث أن هذا المرض تم تصنيفه على أنه أحد الأمراض التي تنتمي لفصيلة الأمراض الطفيلية ذات المصدر الحيواني، حيث أن الأشخاص المصابين بهذا المرض تحدث إصابتهم عن طريق لدغ أنثى حشرة الرمل، وحشرة الرمل هي أحد أنواع البعوض، وتمتاز هذه الحشرة بأنها تتواجد في فصل الصيف أكثر من تواجدها في فصل الشتاء وكغيرها من أنواع البعوض فإنها تتغذى على الدم سواء أكان دم الإنسان أو دم الحيوان، وما يسهل قيامها بلدغ الإنسان هو أنها بلا صوت يصدر أثناء طيرانها كما أنها صغيرة في حجمها، وسنعرض في هذا المقال المعلومات حول ماهية مرض حبة بغداد.
ما هو مرض حبة بغداد
يعرف هذا المرض في بعض الأحيان باسم حبّة حلب.
إن هذا المرض ينتمي في أصله إلى فئة تسمى داء الليشمانيات، أما عن التسمية فإنها ترجع إلى طفيلي من جنس اللشمانيا
تقوم حشرة الرمل بامتصاص الدم من الكائن الحي المصاب بطفيل مرض اللشمانيا.
يقوم هذا الطفيل بالتكاثر في الحشرة تحديداً في معدتها، ومن ثم وبعد تكاثره فإنه يقوم بالوصول إلى لعاب الحشرة.
عند قيام هذه الحشرة بلدغ أحد الأشخاص السليمين من هذا الطفيل فإنها تعمل على حقن تلك الطفيليات في جسده وهذا ما يساهم في نقل المرض إليه.
يمكن للطفليات الموجودة في جسم حشرة الرمل من إنسان إلى إنسان أو من حيوان إلى حيوان والعكس صحيح أيضاً.
أما عن الأعراض فعند حدوث اللدغ فإن الشخص يشعر بالحكة في بداية الأمر، بعد ذلك يحدث انتفاخ واحمرار.
عند تطور الأعراض تظهر في موضع الإصابة قشرة بيضاء، ومن ثم يحدث تغير في شكل مكان الإصابة.
أما عن تشخيص المرض فإنه يتم بعد ظهور حبّة واحدة أو العديد من الحبّات على جلد الإنسان.
عند ظهور الأعراض فإنه يجب التوجه فوراً إلى طبيب مختص لتشخص الحالة.
عن القيام بتشخيص المرض فإن الأطباء يلاحظون بأن الحبوب تظهر على شكلين، الأول يكون نوعه جاف وفي هذه الحالة فإن الحبة تكون حاضنة لفترة ثمانية أشهر أي فترة طويلة من الزمن، أما النوع الثاني من الحبوب فإنه يكون رطباً حيث أن الحبوب في هذه الحالة تنمو بشكل بطيء ويكون التئامها بعد ستة أشهر.
يقوم الطبيب بوصف العديد من العلاجات الموضعية المناسبة وذلك حسب الحالة.
قد يقوم الطبيب بوصف بعض المضادات الحيوية في بعض الحالات ويكون ذلك تبعاً لحالة المريض والأعراض.
المراجع:   1




ما هو مرض حبة بغداد

بواسطة: خلود أبو زايد – آخر تحديث: 28 أغسطس، 2017

يوجد العديد من الأمراض نادرة الحدوث والتي لا يتكرر على مسامعنا أن شخصاً مصاباً بها، ومن الأمثلة على هذه الأمراض ما يسمى بمرض حبة بغداد، حيث أن هذا المرض تم تصنيفه على أنه أحد الأمراض التي تنتمي لفصيلة الأمراض الطفيلية ذات المصدر الحيواني، حيث أن الأشخاص المصابين بهذا المرض تحدث إصابتهم عن طريق لدغ أنثى حشرة الرمل، وحشرة الرمل هي أحد أنواع البعوض، وتمتاز هذه الحشرة بأنها تتواجد في فصل الصيف أكثر من تواجدها في فصل الشتاء وكغيرها من أنواع البعوض فإنها تتغذى على الدم سواء أكان دم الإنسان أو دم الحيوان، وما يسهل قيامها بلدغ الإنسان هو أنها بلا صوت يصدر أثناء طيرانها كما أنها صغيرة في حجمها، وسنعرض في هذا المقال المعلومات حول ماهية مرض حبة بغداد.

ما هو مرض حبة بغداد

  • يعرف هذا المرض في بعض الأحيان باسم حبّة حلب.
  • إن هذا المرض ينتمي في أصله إلى فئة تسمى داء الليشمانيات، أما عن التسمية فإنها ترجع إلى طفيلي من جنس اللشمانيا
  • تقوم حشرة الرمل بامتصاص الدم من الكائن الحي المصاب بطفيل مرض اللشمانيا.
  • يقوم هذا الطفيل بالتكاثر في الحشرة تحديداً في معدتها، ومن ثم وبعد تكاثره فإنه يقوم بالوصول إلى لعاب الحشرة.
  • عند قيام هذه الحشرة بلدغ أحد الأشخاص السليمين من هذا الطفيل فإنها تعمل على حقن تلك الطفيليات في جسده وهذا ما يساهم في نقل المرض إليه.
  • يمكن للطفليات الموجودة في جسم حشرة الرمل من إنسان إلى إنسان أو من حيوان إلى حيوان والعكس صحيح أيضاً.
  • أما عن الأعراض فعند حدوث اللدغ فإن الشخص يشعر بالحكة في بداية الأمر، بعد ذلك يحدث انتفاخ واحمرار.
  • عند تطور الأعراض تظهر في موضع الإصابة قشرة بيضاء، ومن ثم يحدث تغير في شكل مكان الإصابة.
  • أما عن تشخيص المرض فإنه يتم بعد ظهور حبّة واحدة أو العديد من الحبّات على جلد الإنسان.
  • عند ظهور الأعراض فإنه يجب التوجه فوراً إلى طبيب مختص لتشخص الحالة.
  • عن القيام بتشخيص المرض فإن الأطباء يلاحظون بأن الحبوب تظهر على شكلين، الأول يكون نوعه جاف وفي هذه الحالة فإن الحبة تكون حاضنة لفترة ثمانية أشهر أي فترة طويلة من الزمن، أما النوع الثاني من الحبوب فإنه يكون رطباً حيث أن الحبوب في هذه الحالة تنمو بشكل بطيء ويكون التئامها بعد ستة أشهر.
  • يقوم الطبيب بوصف العديد من العلاجات الموضعية المناسبة وذلك حسب الحالة.
  • قد يقوم الطبيب بوصف بعض المضادات الحيوية في بعض الحالات ويكون ذلك تبعاً لحالة المريض والأعراض.

المراجع:   1

اقرأ ايضا: