إن-كنت-تعانين-من-الثعلبة...jpg

إن كنت تعانين من الثعلبة..لا بد و أن كل امرأة تحب أن يظهر شعرها جميلا للآخرين، وهذا من حقها، فشعرها هو نصف جمالها، بالرغم من أن هناك بعض الأمراض قد تصيب الشعر، وتنعكس على نفسية المرأة، كونها تفقدها نصف جمالها وتشوه مظهره، ومن بين هذه الأمراض التي تصيب الشعر و فروة الرأس، هناك الثعلبة، إذن فما هي الثعلبة وما هي عوارضها وكيف تتم معالجتها؟

الثعلبة هو تساقط الشعر في منطقة معينة من الرأس أو أحد الأماكن الأخرى كالحاجبين أو الذقن ، أو في شعر الجسم بأكمله، وتؤدي إلى ظهور فروة الرأس، وهي ما يصطلح عليها بالدرجة العامية”الثونية”،وتصيب الأشخاص في سن  ما بين العشر و الأربعين سنة.

الثعلبة من الأمراض المعدية، إذ من الممكن أن ينتقل من شخص مصاب لآخر غير مصاب وذلك بانتقال الفطريات،إما عبر المشط أو القبعات وغيرها، وقد يظهر هذا الداء على شكل بقع مستديرة خالية من الشعر، وقد تكون هذه البقع طبيعية فيما قد تكون حمراء اللون وتفرز سوائل .

لم يعرف لحد الآن الأسباب الحقيقية وراء إصابة بعض الأشخاص بها، إلا أن هناك عوامل رئيسية تساعد على ظهور المرض عند بعض الناس، ومنها العوامل النفسية، بحيث أظهرت بعض الأبحاث أن هناك نسب كبيرة من المصابين يعانون من مشاكل نفسية،

كما أن هناك العامل المناعي،إذ أن أغلب المصابين هم  من الأشخاص المصابين بحساسية جلدية أو بحساسية الأنف و الصدر،كما أثبتت البحوث انه ارتبط وجودها عند بعض الناس بإصابتهم بأمراض مناعية، كالأنيميا، ومرض السكر وغيرها،كما لا ننسى العامل الوراثي، فوجود أحد الأقارب مصاب بالثعلبة يزيد من خطر الإصابة بنسبة %10إلى%20.

أعراض المرض فهي جد معروفة، وتبدأ بسقوط الشعر، في منطقة معينة وقد يسقط في مناطق أخرى مسببا بقعا على شكل دوائر، ويتميز جلد هذه المنطقة بالملوسة والنعومة، وغلبا ما يعود الشعر إلى النمو مجددا، بعد بضعة أسابيع، كما قد يستمر الشعر بالتساقط ليشمل مناطق أخرى من الرأس، أو مناطق مختلفة من الجسد.

ويدخل في علاج الثعلبة بعض الأدوية الموصوفة التي تعمل على إنبات الشعر و إيقاف تساقطه مرة أخرى، كما يمكن أن يقوم المريض بجلسات يستخدم فيها المهيجات الموضعية، وعلى العموم لا ننسى الدور الفعال الذي يلعبه الطب البديل في علاج الثعلبة فيمكننا اعتباره أحسن دواء لهذا المرض.

اقرأ ايضا: