احذري-الإصابة-بالتهاب-الجفون.jpg

هناك العديد من الأشخاص ممن هم  مصابون بمرض التهاب الجفون إلا أنهم لا يحسون بذلك أو بالأحرى لا يولون الأمر أهمية بالرغم من كونه في  غاية الأهمية، ففي حال تطور هذا المرض فمن الممكن ان يؤدي إلى مشاكل جد خطيرة، لهذا  سنقدم اليوم لك عزيزي القارئ تعريف هذا المرض و عوارضه لتتمكن من التعرف عليه في مراحله الأولى…

يعاني المريض بالتهاب الجفون ب:

–          تهيج في العنين

–         حكة في المنطقة

–         تقشر في محيط العينين

–         احمرار مستمر بالعينين و محيطهما

مكن للالتهاب الجفون ان بأتي مصحوبا بعدوى بكتيرية، كقشر الرأس أو جفاف العيون، أو التهاب الجد ذي السيلان الزهمي، أو من المصابين بالعد الوردي

لكن بالرغم من المظهر السيء الذي يسببه التهاب الجفون إلا أنها لا تسبب في تلف دائم لمظهر العينين في حال تم التعرف على المرض في بداية الحالة المرضية.

أعراض الإصابة بمرض التهاب الجفون

يجد مريض التهاب الجفون عند استيقاظه صباحا من النوم مخاطا في زوايا عيونهم كما قد يعلو الجفون السفلية أو العلوية القليل من الشحم،  و قد تتقشر  فتتعلق القشور من الأهداب، و في بعض الأحيان   يمكن لهذه البقايا ان تدخل إلى العين فينتج عن ذلك  شعور  بوجود حبيبات أسفل الجفن عند القيام بعملية الترميش،  و من الممكن ان يؤدي هذا الأمر إلى التهاب ملتحمة العين و تورم العينين و احمرارهما.

و بالنسبة للحالات الشديدة أو المتقدمة من مرض التهاب العينين فتظهر قرح صغيرة على طول حواف الجفنين  و تتساقط الرموش تدريجيا، أو ظهور قرحة فوق القرنية ‘قرحة القرنية’ كنتيجة للالتهاب الجفون.

علاج التهاب الجفون

يمكن للشخص الذي يعاني من التهاب الجفون ان يستعمل هذا العلاج المنزلي  خلال الصباح و الليل، و يتمثل هذا العلاج في

–   تبليل قطعة ناعمة و نظيفة من القماش  بالماء الدافئ، و وضعها فوق الجفنين  و هما مغلقان لمدة 5 دقائق للتخلص من النفايات الشحمية  و إذابة القشور

–  ملء ثلاث أوقيات من الماء الدافئ في وعاء نظيف، و وضع 3 نقاط من الشامبو الخاص بالأطفال الذي لا يلحق الضرر بالعينين في هذا المقدار من الماء، ثم القيام بتبليل قطعة من القطن الخاص بتنظيف الأذنين  بالمحلول الذي سبق تحضيره ومحاولة تنظيف قاعدة الرموش للتخلص من القشور  العالقة بها دون إلحاق الضرر بالعينين.

–  شطف الجفون بالماء الفاتر برقة،  و تجفيفها بفوطة ناعمة و نظيفة

في حال لم يشعر المريض باي نوع من التحسن فعليه ان يتوجه إلى طبيب العيون قبل ان يتفاقم المشكل، و سيصف الطبيب للمريض مرهما  محتويا على مضادات حيوية سيساعده للقضاء على العدوى الميكروبة، أو قطرة عيون تحتوي على عقار الكورتيزون.

اقرأ ايضا: