لقد كبر طفلكما قليلاً وأصبح قادراً على تناول الأطعمة الصلبة وبالأخص الأرز، فهل لهذا الأمر أي تأثير سلبي على صحة الطفل؟ إليكم ما كشفت عنه الدراسة التالية.

تناول الأطفال للأرز يرفع من مستوى مادة الزرنيخ الضارة لديهم

الرضع الذين يتناولون منتجات الارز يملكون تركيزا اعلى من مادة الزرنيخ في البول مقارنة مع غيرهم، وذلك وفقا لنتائج دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية JAMA Pediatrics.

هذا وتشير المعلومات الخاصة بمنظمة الصحة العالمية WHO ان الارز الابيض يحتوي على 200  ng/g من الزرنيخ، في حين اوصت  ادارة الغذاء والدواء الامريكية FDA ان لا تزيد كمية الزرنيخ المتناولة من قبل الاطفال عن 100 ng/g.

ولكن اوضح الباحثون القائمون على الدراسة بان بعض الرضع يتناولون الارز الذي يحتوي على تركيز يفوق المسموح به من مادة الزرنيخ والتي تكون على شكلها الغير عضوي باغلب الاحيان.

ولتوضيح اثر تناول مادة الزرنيخ على الرضع، قام فريق الباحثين باستهداف 759 رضيعا ما بين عامي 2011 و2014، وطرحوا بعض الاسئلة على والديهم والتي تتضمن كم مرة قام الرضيع بتناول الارز ومنتجاته خلال العام الاول من حياته.

وخضع والدي الرضع لمقابلات هاتفية كل 4 اشهر تقريبا، حتى اتم الرضع عامهم الاول، وعند هذا الوقت قام الباحثون بطرح اسئلة حول منتجات الارز المتناولة من قبلهم في الاسبوع السابق والتي تضمن الارز الابيض والبني وغيرها الكثير. من ثم قام الباحثون باخذ عينات بول من الرضع لفحصها والتاكد من تركيز مادة الزرنيخ فيها.

ووجد الباحثون ان 80% من الاطفال المشتركين تناولوا حبوب الارز في عامهم الاول، كما بدا 64% منهم بتناوله عند بلوغهم 4- 6 اشهر. ولاحظ الباحثون ان 43% من الاطفال تناولوا منتجات الارز في الاسبوع السابق لعامهم الاول، حيث تناول 13% منهم الارز الابيض و10% تنالوا الرز البني، بمقدار وصل الى حصتين تقريبا اسبوعيا.

اما بالنسبة للنتائج التي توصل اليها الباحثون بعد فحص عينات البول فكانت كالتالي:

  • تركيز مادة الزرنيخ كانت اعلى لدى الاطفال الذين تناولوا الارز ومنتجاته مقارنة بالاخرين.
  • من تناول الارز البني او البيض كانت نسبة الزرنيح لديه مضاعفة مقارنة بمن لم يتناوله.

اعتمادا على النتائج اوضح الباحثون ان تناول الرضع للارز يرفع من تعرضهم لمادة الزرنيخ، مما يضر صحتهم ونموهم بالاضافة الى تطورهم وبالاخص تطور الدماغ لديهم والجهاز المناعي.




المصدر : ويب طب

اقرأ ايضا: