أسد-ينقِذ-حياة-امرأة-من-سرطان-الثدي.jpg

اكتشاف المرأة بأنها مصابة بسرطان الثدي أمر مريع بالتأكيد، لكن المثير في قصة المحللة الاستثمارية البريطانية  كيتي كرايفن هو الدور الإيجابي الذي لعبه حيوان مفترس كالأسد في الكشف المبكر عن مرض خطير كان ينمو في ثديها بصمت، فأنقذ حياتها من هلاك محقق.
وكانت كرايفن قد تعرضت لهجوم من طرف أسد في متنزه للأسود بجنوب إفريقيا وذلك بعضها في ثديها،   وهذا ما أجبرها على مراقبة الجرح الذي تسبب فيه الأسد، لكن المفاجأة  هي  اكتشاف وجود ورم في ثديها. وبعد التشخيص أخبرت كرايفن بأنها مصابة بمرض سرطان الثدي الذي لم تفكر يوما بأنها ستكون فريسة له.
فخضعت لعملية جراحية طارئة أنقذت حياتها، وفي تصريح لها لصحيفة “ديلي ميل” قالت كرايفن “لا يسع كثيرون القول إن أسدا أنقذ حياتهم، غير أن هذا صحيح بالنسبة إلي”.

اقرأ ايضا: