نظراً للقيم الغذائية التي يحويها غذاء ملكات النحل يتم استخدامه لبعض العلاجات والاغراض الطبية. كعلاج اضطرابات النوم وأمراض الكبد، الالتهابات التنفسية والربو، ارتفاع كولسترول الدم وغيره العديد من الفوائد الطبية والجمالية التي سنفصلها فيما يلي:

التقليل من أعراض انقطاع الطمث

وجد بان لتناول غذاء ملكات النحل دور في التخفيف من أعراض سن اليأس، اذ اظهرت نتائج دراسة نشرت في مجلة Wiener Medizinische Wochenschrift أن تناول منتج (Melbrosia) الذي يحوي غذاء ملكات النحل وحبوب اللقاح عن طريق الفم ولمدة 12 أسبوع قد يساهم بشكل كبير في التقليل من أعراض انقطاع الطمث.  وتشمل اعراض انقطاع الطمث الهبات الساخنة وسوء المزاج وزيادة في الوزن.

المزيد حول: أعراض انقاط الطمث 

علاج أعراض متلازمة ما قبل الحيض PMS

بينت دراسة نشرت في مجلة Current Therapeutic Research أجريت عام 2002 على منتج (Natumin Pharma) الذي يحوي غذاء ملكات النحل وحبوب اللقاح عن طريق الفم ساهم في تقليل بعض من أعراض متلازمة ما قبل الدورة الشهرية مثل انحباس السوائل وزيادة الوزن والتهيج.

علاج تقرحات القدم السكري

بينت دراسة نشرت في مجلة wound care عام 2008 أن تطبيق مرهم من نوع  (Pediphar) الذي يحوي غذاء ملكات النحل والبانثينول على تقرحات قدم مريض السكري ولمدة 6 أشهر قد ساهم بالفعل بتطهير القدم وازالة الانسجة الميتة وتعزيز عملية الشفاء. ولكن لا زلنا بحاجة الى المزيد من الادلة والدراسات التي تدعم هذه النتيجة وتعززها.

علاج ارتفاع نسبة كولسترول الدم

أشارت دراسة نشرت عام 2006 في مجلة Journal of Pharmacy and Pharmacology الى أن تناول غذاء ملكات النحل عن طريق الحقن أو عن طريق الفم وتحت اللسان لمدة 2 الى 11 أسبوع قد يساهم بالفعل بخفض مستويات الكولسترول لدى الاشخاص الذين يعانون من ارتفاع في نسبته، الا اننا بحاجة الى المزيد من الادلة والاثباتات لتعزيز هذه النتائج.

علاج أمراض الجهاز التنفسي وحمى القش

قد يتم استخدام غذاء ملكات النحل كعلاج تقليدي لكل من الربو وأعراض بعض الامراض التنفسية الا ان هذا للأسف لم يتم اثباته، وعلى العكس من ذلك فقد ينصح بعض المختصون بتجنب تناوله بشكل خاص في هذه الحالات تجنبا لاي ردود فعل تحسسية خطيرة. ويدعي البعض كون له دور في التخفيف من أعراض حساسية القش (حمى القش) الا انه ما من ادلة علمية ودراسات تؤكد وتثبت صحة ذلك. وفي دراسة دنماركية نشرت في مجلة  Ugeskr.Laeger وأجريت عام 2005 على منتج غذاء ملكات النحل من نوع (Bidro)  وتم أخذه لمدة 3 الى 6 أشهر عن طريق الفم وبدءاً من  فترة سابقة لموسم حبوب اللقاح وخلالها ولم يبدو أي تحسن في الاعراض لدى المرضى الذين تناولوه ولم يحدث أي تحسن في احتقان الانف والعطس، وحساسية العيون.

الوقاية من السرطان

اشارت بعض الدراسات الى أن غذاء ملكات النحل قد يكون له دور في مقاومة السرطانات عن طريق تثبيط تدفق الدم الى الخلايا السرطانية، وهذا ما أكدته دراسة أجريت في جامعة  Gifu Pharmaceutical University اليابانية عام 2009 ونشرت في مجلة BMC Complementary and Alternative Medicine ورجح أن حامض معروف باسم  caffeic هو الذي يلعب الدور الاكبر كمضاد للالتهابات ومعزز للمناعة.

غذاء ملكات النحل للجنس وعلاج العقم

في مملكة النحل يتم تغذية ملكة النحل بكميات كبيرة من غذاء الملكات في الايام الاولى من حياتها مما يسبب لها نمو وتطور سريع في المبايض ويعطيها القدرة على وضع البيض. واليكم ما بينته الدراسات والاراء العلمية حول الدور الذي قد يلعبه غذاء ملكات النحل اتجاه الخصوبة ومشاكل العقم والصحة الجنسية:

  • عرف عن غذاء ملكات النحل كونه غذاء معزز للخصوبة وتوازن الهرمونات في الجسم، وذلك قد يعود الى كونه غني بالبروتينات والفيتامينات مثل فيتامين B1 ،B6 ، B2 وحمض الفوليك.
  • بينت دراسة نشرت في XVIII FIGO World Congress of Gynecology and Obstetrics عام 2006 أن تطبيق محلول يحوي غذاء ملكات النحل على منطقة المهبل ولمدة أسبوعين قد يزيد من فرص الحمل لدى الازواج الذين يعانون من صعوبة في ذلك بسبب انخفاض حركة الحيوانات المنوية (asthenozoospermia).
  • أما في علاج العقم فقد بينت دراسة يوغسلافية أجراها الطبيب Bogdan Tekavcic، أن مجموعة من النساء التي تناولت غذاء ملكات النحل قد أظهرت نتائج ايجابية في تحسن صحتها واختفاء مشاكل الطمث لديها، في مقابل مجموعة أخرى من النساء لم تتناول نفس الغذاء ولم يلحظ أي تغيير لديها.
  • دراسة أخرى أظهرت أن الرجال الذين تناولوا غذاء ملكات النحل تحسن لديهم انتاج الحيوانات المنوية. وذلك لاجل غناه بالاحماض الامينية والفيتامينات والانزيمات والاحماض النووية وهرمونات الستيرويد.كما أن غذاء الملكات يزيد من المناعة ويعزز الصحة.
  • الى الان التفسيرات غير واضحة حول الالية التي يعمل بها غذاء ملكات النحل في تعزيزعملية الخصوبة، الا انه من المرجح أن لبروتين يعرف باسم Royalactin دور في ذلك، وهو البروتين الذي يؤثر على تشكل ونمو الملكة ويعزز من قدرتها على الاباضة والاتصال الجنسي. 

غذاء ملكات النحل للاطفال

ان الاعراض الجانبية الوحيدة التي قد يسببها غذاء ملكات النحل هو ردود فعل الحساسية والاعراض التابعة لها والتي تشمل الربو وتقلصات الشعب الهوائية وتهيج الجلد ومضاعفات أخرى خطيرة، وبسبب هذه المخاطر المحتملة فان بعض الفئات قد لا ينصح لها بتناوله كما في فترة الحمل والرضاعة أو لمن يعانون من ضعف المناعة او الحساسية للعسل وكذلك الامر بالنسبة لفئة الاطفال، اذ لاتوجد دراسات كافية تبين مدى سلامة تناول الاطفال وصغار السن لغذاء الملكات من النحل والمخاطر المحتملة تفوق أي فائدة محتملة. وهذا ما أكده موقع الخدمات الصحية في جامعة كولومبيا.

وسبب اخر قد يعزز فكرة عدم تناول الطفل لغذاء ملكات النحل هو كون ان الادعاءات الصحية حول فوائده من تعزيز مناعة او معالجة التهابات المفاصل وخفض الكولسترول وغيرها  لم يتم اثباتها بشكل كافٍ، ولا يوجد دليل قاطع يستدعي الى تناوله لا على شكل غذاء عن طريق الفم او حتى على شكل مكملات غذائية.

كما وعلينا ان لا ننسى أن تكلفة غذاء ملكات النحل تعتبر عالية مقارنة بما تحويه من قيم غذائية عادية يمكن تناولها من خلال اي نظام غذائي صحي ومتوازن.

لذا فاننا نصحك لدعم تغذية طفلك ومناعته الاقبال بكل بساطة عىل تناول الخضراوات الورقية والاغذية الاخرى الصحية التي تمده بمجموعة من الفيتامينات والمعادن والمغذيات المختلفة المفيدة له بدلا من اطعامه غذاء ملكات النحل. 

غذاء ملكات النحل للحامل

مرحلة الحمل هي أحد المراحل الحياتية الحساسة لكل من الام والجنين، وتكون فيها الحامل معرض لمخاطر مضاعفة نتيجة لضعف جهاز مناعتها خلال هذه الفترة. لذا فيجدر بها مراعات كل ما تاكله، وتبحث عن كل ما يساعدها في تعزيز مناعتها ويضمن صحتها ونمو وتطور جنينها دون أي مخاطر، لذا ومن هذا المنطلق فقد لا ننصحك سيدتي الحامل بالمخاطرة وتناول غذاء ملكات النحل خلال هذه المرحلة! وذلك قد نفسره لك بما يلي:

  • العديد من الادعاءات التي تدور حول فوائد غذاء ملكات النحل لم يتم اثباتها او ايجاد ادلة قطعية وقوية لها. والى الان لا توجد دراسات كافية وضحت مدى سلامة تناول غذاء ملكات النحل وتأثيراته على المرأة الحامل والجنين.
  • ما يميز غذاء ملكات النحل هو محتواه المركز من بعض الفيتامينات  والمعادن والاحماض الامينية وهي مغذيات يمكن الحصول عليها بكل بساطة من خلال تناول التغذية اليومية المتوازنة والشاملة لكافة العناصر الغذائية.
  • بعض الاشخاص قد يمتلكون حساسية وردود فعل اتجاه غذاء ملكات النحل أنت في غنى عن الاصابة بها خلال هذه المرحلة الحساسة. ومن أمثلة هذه الاعراض الربو زالحساسية وتهيج الجلد ضيق وتشنج في القصبات الهوائية وفي بعض الحالات قد تكون أعراض مهددة للحياة.

غذاء ملكات النحل للبشرة

يحوي غذاء ملكات النحل على تراكيز عالية من بعض العناصر الغذائية المفيدة والتي تجعل له العديد من التطبيقات لعلاج اضطرابات الجلد وتحسين صحة البشرة بشكل عام، الا انه الى الان لا تزال الادلة على ذلك ضعيفة ولا توجد دراسات قوية داعمة لخصائص غذاء ملكات النحل. الا ان بعض الخصائص التي قد يمتلكها غذاء الملكات قد تجعل له بالفعل فوائد ملحوظة قد تعود على البشرة:

  • غذاء ملكات النحل الطازج يحوي في تركيبته 60- 70% ماء بالاضافة الى مكونات أساسيىة أخرى مثل بعض الاحماض الامينية الاساسية  بالاضافة الى مجموعة من الفيتامينات والمعادن ومضادات الاكسدة.
  • يعتبر غذاء الملكات مستحلب طبيعي يساعد في الحفاظ على رطوبة الجلد وحمايته من الجفاف ويكافح الالتهابات.
  • الاحماض الامينية التي يحويها غذاء الملكات، تدخل في تركيب الكولجين المهم جداً لتجديد خلايا البشرة والجلد والحفاظ عليها.
  • وفقا لمنظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة FAO، فان غذاء الملكات يمتلك فوائد جمالية بكونه يساهم في تحسين مظهر التجاعيد وعلامات تمدد الجلد، وزيادة مرونة البشرة، ويقلل من الإفرازات الدهنية. ويحتوي على خصائص المضادات الحيوية ومضادات الفطريات.
  • أظهرت دراسة أجريت عام 1962، بأن تطبيق غذاء ملكات النحل مباشرة على البثور الحرق، ساعد على شفاء الجروح وعزز عملية إعادة نمو الجلد.
  • يمكنك تطبيق غذاء ملكات النحل مباشرة على الجلد كقناع او غسول او استخدامه ضمن منتجات التجميل التجارية.
  • تحذير أخير، قد يكون غذاء ملكات النحل مادة طبيعية، الا انها ليست آمنة للجميع. ففي حالات نادرة، يمكن أن تسبب حساسية، وتفاقم في التهاب الجلد، وفي  بعض الحالات النادرة الاختناق. أفادت دراسة 1983 أن اثنين من أصل 10 مريض اصيبوا بالتهاب الجلد التماسي التحسسي عند تعريضهم لغذاء ملكات النحل.

فوائد أخرى

وتوجد العديد من الفوائد الاخرى التي هي بحاجة الى مزيد من الادلة والاثباتات، منها: علاج أمراض الكبد، أمراض البنكرياس، قرحة المعدة، أمراض الكلى، اضطرابات ومشاكل جلدية، علاج الصلع ومنشط لنمو الشعر، كسور العظام، الصلع، مكافحة آثار الشيخوخة، وتعزيز الجهاز المناعي. كما وتشير بعض الدراسات الى كون غذاء ملكات النحل قد يكون ذا صفات مضادة للأورام وتصلب الشرايين.




المصدر : ويب طب

اقرأ ايضا: