تتلقى النساء الحوامل العديد من النصائح أثناء فترة الحمل، إذ عليها الإبتعاد عن تناول انواع معينة من الأغذية وتناول أخرى مختلفة، ولكن ماذا عن المشروبات السكرية؟

ما هو أثر تناول المشروبات المحلاة أثناء الحمل على الجنين؟

وجدت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية JAMA Pediatrics ان تناول النساء الحوامل للمشروبات المحلاة صناعيا Artificially sweetened drinks خلال فترة الحمل من شانها ان تساهم في ارتفاع مؤشر كتلة جسم الطفل.

اذ يعتبر ذلك، اي ارتفاع مؤشة كتلة الجسم والاصابة بالسمنة من الاوبئة المنتشرة في العالم اجمع، والتي تشمل الاطفال ايضا، حيث ارتفعت نسبة الاطفال المصابين بالسمنة وتضاعفت بشكل ملفت للنظر على العقود الثلاثة الماضية.

وتلعب المشروبات والاطعمة السكرية عاملا مهما في الاصابة بهذا الوباء، بالتالي استبدال المشروبات المحلاة صناعيا يعد امرا حكيما واجراء يساهم في تجنب وانخفاض خطر الاصابة بالسمنة.

ولبحث اثر تناول هذه المشروبات من قبل الامهات الحوامل على اجنتهن، استهدف الباحثون 3,033 امراة، وقاموا بتوزيع استمارات عليهن، بالاضافة الى استخدامهم لتقنية معينة من اجل قياس مؤشر كتلة الجسم الخاصة بالاطفال، اخذين بعين الاعتبار العوامل المختلفة مثل العمر والجنس ونمط النمو.

هذا وكان معدل عمر الامهات 32.4 سنة، علما ان 29.5% منهن تناولن المشروبات المحلاة صناعيا خلال فترة الحمل، و5.1% منهن تناولن هذه المشروبات بشكل يومي ومستمر.

ووجد الباحثون ان تناول المشروبات المحلاة صناعيا بشكل يومي رفع من مؤشر كتلة الاطفال، كما زاد خطر اصابتهم عند بلوغهم العام الاول من عمرهم الضعف تقريبا.

وبقيت النتائج مماثلة بعد الاخذ بعين الاعتبار العوامل التالية:

  • مؤشر كتلة الجسم الخاص بالمراة
  • النمط الغذائي
  • اجمالي الطاقة المستهلكة.

وافادت في هذا الصدد الباحثة الرئيسية في الدراسة الدكتورة ميغان ازاد Meghan B. Azad ان هذه الدراسة تعتبر الاولى من نوعها والتي توفر معلومات حول المشروبات المحلاة صناعيا بناء على ادلة بشرية، وذلك خلال فترة الحمل واثرها على زيادة مؤشر كتلة جسم الاجنة واصابتهم بالسمنة لاحقا في حياتهم.

واشار الباحثون ان هذه النتائج تسلط الضوء على اهمية القيام بمزيد من الابحاث والدراسات العلمية بهذا المجال لتاكيدها، وتفسير السبب وراء هذه العلاقة بين تناول المشروبات المحلاة صناعيا اثناء فترة الحمل وارتفاع مؤشر كتلة جسم الجنين.




المصدر : ويب طب

اقرأ ايضا: