تعاني النساء على وجه الخصوص من مشكلة التجاعيد، وبالأخص تلك التي تظهر أسفل العيون، فهل سيكون من الممكن التخلص منها قريباً وفقاً لنتائج هذه الدراسة؟

هل من الممكن إخفاء التجاعيد بدقائق ولفترة محدودة؟

كشف باحثون من جامعة Massachusetts Institute of Technology و Harvard University عن كريم جديد قاموا بتطويره، قادر على اخفاء التجاعيد الموجودة تحت العيون والتخلص منها بشكل سحري وفوري، ولكن لوقت محدود.

حيث بينت الدراسة التي نشرت في المجلة العلمية Nature Materials ان هذا المنتج الذي تم تطويره بامكانه التخلص من احدى علامات واعراض الشيخوخة وان كان لفترة زمنية محدودة، وذلك عن طريق استخدام الهندسة الكيميائية.

هذا المنتج والذي يدعى طبقة الجلد الثاني Second skin مصنوع من مواد كيميائية امنة، لتشكل الحل الموضعي للتخلص من التجاعيد تحت العينين بطريقة سهلة التطبيق على الجلد، علما انها تكون غير مرئية في حينها. وهو عبارة عن مركب كيميائي يدعى بوليمر Polymer ويتكون من مزيج من ذرة اكسجين واحدة مع ذرتين من السيليكون.

وكان قد قام الباحثون باستهداف 170 مشتركا لتجربة الكريم الجديد عليهم، واكد الباحثون ان المشتركين لم يعانوا من اي نوع من الحساسية كردة فعل اتجاه استخدام هذا المنتج.

وعلق احد القائمين على الدراسة البروفيسور دانيل انديرسون Daniel Anderson قائلا: “لقد عكفنا على تطوير منتج يساعد في التخلص من التجاعيد بطريقة طبية وتجميلية”، واوضح ان اثر وعلامات الشيخوخة تظهر على شكل تجاعيد في منطقة اسفل العيون وعلى الجبهة، وسيساعد هذا المنتج على التخلص من هذه التجاعيد بشكل مؤقت.

واشار الباحثون ان المنتج هذا قد يكون فعالا ايضا في تقليل خطر اصابة الجلد بالاكزيما من خلال حمايته من الجفاف وبقاءه رطبا واعطاءه الغطاء اللازم للحماية، وقال البروفيسور انديرسون: “نحن نامل ان يتم استخدام المنتج بطرق مختلفة، فمثلا بالامكان تطبيقه على منطقة واسعة من الجلد تماما كما يتم وضع كريم واقي الشمس، او على مناطق صغيرة فقط”.

وقام المشتركون بوضع المنتج كما يتم تطبيق الكريم، في حين وضعه البروفيسور انديرسون على منطقة الساعد لديه لتجربته.

ويحتاج المنتج الى دقيقتين ليجف، ولا يكون المستخدم بحاجة للقلق ازاء التعرق او التخلص من المنتج لاحقا. فعند وضع المنتج يبدء مركب البوليمر في عملية الشد، وعمل طبقة ثانية فوق الجلد لاخفاء التجاعيد.

ويتوقع الباحثون ان يتم ادراج المنتج في الاسواق خلال السنوات القليلة القادمة.




المصدر : ويب طب

اقرأ ايضا: