تعد ممارسة الرياضة من الأمور الهامة والتي يجدر القيام بها يومياً للحفاظ على سلامة وصحة الإنسان، ولكن هل لها فوائد على عمل الرئتين؟

هل تؤثر ممارسة الرياضة على عمل الرئتين مع التقدم بالعمر؟

كشفت نتائج دراسة علمية جديدة ان ممارسة التمارين الرياضية من شانه ان يقلل من ضعف عمل الرئتين، الذي يحدث نتيجة التقدم بالعمر.

حيث اشار الباحثون القائمون على الدراسة عند عرض نتائجهم في مؤتمر  American Thoracic Society (ATS) 2016 International Conference ان صحة القلب والرئة تكون افضل لدى الاشخاص الذين يمارسون الرياضة، ولا يتعرض عملهم الى التناقص مع التقدم بالعمر بشكل كبير مقارنة مع الاخرين الذين لا يمارسون النشاط البدني.

وتعتبر اللياقة البدينة القلبية الرئوية Cardiopulmonary fitness طريقة قياسية لعمل القلب والرئتين خلال الراحة والنشاط البدني. 

اذ بين الباحثون ان مع تقدم الانسان بالعمر، تقل كفاءة عمل الرئتين، الا ان نسبة الامر تختلف من انسان الى اخر، ولكن لا تزال عوامل ذلك غير مكشوفة بعد، فمن المعروف ان التدخين يساهم بشكل كبير في قلة عمل الرئتين الى جانب عوامل اخرى مجهولة.

وبهدف التوصل الى النتائج استهدف الباحثون 5,115 مشتركا بصحة جيدة تراوحت اعمارهم ما بين 18-30 عاما، وتم تتبعهم لفترة من الزمن وصلت الى 20 عاما تقريبا.

خلال فترة التجربة، قام الباحثون بقياس اللياقة البدنية القلبية الرئوية لدى المشتركين في بداية التجربة وخلالها وبعد الانتهاء منها.

ووجد الباحثون ان المشتركين الذين تمتعوا بلياقة بدنية رئوية قلبية اكثر من غيرهم في بداية التجربة، لم يعاني من قلة كفاءة عمل الرئتين خلال العشرين عاما بشكل كبير مقارنة مع الذين لم يمارسوا الرياضة.

كما ان الاشخاص الذين لم يتمتعوا بلياقة قلبية رئوية عانوا من انخفاض في كفاءة عمل الرئتين بشكل كبير وملحوظ خلال فترة التجربة.

الا ان المشتركين الذين بداوا بممارسة الرياضة خلال فترة الدراسة لاحظوا انخفاض في تراجع كفاءة عمل الرئتين لديهم.

وافاد الباحثون ان النتائج بقيت مماثلة تقريبا بعد الاخذ بعين الاعتبار عددا من العوامل المختلفة مثل العمر ومؤشر كتلة الجسم والتدخين.

واكد فريق الباحثين ان ممارسة الرياضة يعتبر امرا هاما لصحة الانسان، ومن الضروري القيم بها من عمر مبكر للحفاظ على صحة جيدة مع التقدم بالعمر.




المصدر : ويب طب

اقرأ ايضا: