الزرنيخ في الارز قد يشكل خطراً على الحوامل والأطفال، وتوصيات جديدة من ادارة الغذاء والدواء الامريكية FDA موجهة لأولياء الامر والأمهات الحوامل ومقدمي الرعاية الصحية للأطفال، اليكم التفاصيل:

اصدرت الـ FDA ادارة الغذاء والدواء الامريكية توصيات حديثة تتعلق باستهلاك حبوب الارز والمنتجات التي تحويها من قبل الامهات الحوامل والاطفال، ووجهت بعض التوصيات الى اولياء الامور ومقدمي الرعاية الصحية للاطفال بشكل خاص.

قد يستغرب البعض من فكرة تشديد التحذيرات على وجود معدن كالزرنيخ في الارز، اذ لطالما عرف عن الارز بكونه غذاء امن، والزرنيخ هو معدن لا يتواجد فقط فيه وانما في بعض الخضار والفواكه والمحاصيل الزراعية الاخرى. فلماذا كل هذه المخاوف؟

عادة ما يتم رصد  وفحص كميات الزرنيخ الموجودة في الطعام من قبل الجهات المسؤولة كادراة الغذاء والدواء الامريكية FDA، وكجزء من الرقابة المستمرة لسلامة الاغذية. دعونا نعرفكم على الزرنيخ وعلى احدث التوصيات فيما يخص استهلاك حبوب الارز ومنتجاتها:

ما هو الزرنيخ؟

الزرنيخ Arsenic هو احد المعادن المتواجدة في المياه والتربة والهواء وبكميات صغيرة جدا، عادة ما يتم امتصاص الزرنيخ من قبل المحاصيل والنباتات المختلفة من خلال التربة او المياه او حتى الهواء، اذا فهو عنصر غير مضاف وانما موجود اساسا في الطبيعة.

ويوجد نوعان من الزرنيخ في الطبيعة: نوع عضوي ونوع اخر غير عضوي وهو الاكثر سمية وضررا.

الزرنيخ والارز

يعد الارز طبق رئيسي للعديد من البلدان وخاصة في دول جنوب شرق اسيا،  وله فوائد قد تعود على الصحة، فهو مصدر للطاقة المستمدة بالاساس من النشويات، ويحوي الاليا فالغذائية ومجموعة من المعادن والفيتامينات المهمة، الا انه يعد ايضا مصدرا عاليا لمعدن الزرنيخ الغير عضوي، وقد يعود ذلك ربما الى كون نبتة الارز تميل الى امتصاص الزرنيخ بسهولة اكبر من اي محاصيل زراعية اخرى، مما استرعى انتباه الجهات الرقابية المسؤولة عن سلامة الاغذية، ففي عام 2013 اصدرت ادارة الغذاء والدواء FDA بيانات تحليلة حول محتويات الارز والمنتجات المرتكزة عليه من الزرنيخ الغير عضوي في اسواق الولايات المتحدة الامريكية، فتم اختبار 1300 نوع تشمل حبوب الارز ذاتها، واي من الاطعمة او المشروبات التي يدخل الارز في تركيبها.

وحديثا تم توسيع هذا الاختبار ليشمل منتجات الاطفال الرضع التي تحوي الارز في مكنونها. وقد وجد بان الاطفال الرضع يستهلكون الارز  اكثر بثلاث مرات من البالغين بالنسبة لوزنهم. واشارت البيانات بشكل عام الى ان الاشخاص يستهلكون اعلى نسبة من الارز خلال الثمانية اشهر الاولى من عمرهم ، اذ يشكل الارز النسبة الاكبر من نظامهم الغذائي خلال تلك المرحلة.

 هل من فوائد صحية للارز؟ تعرف على ذلك!

هل من اثار سلبية للزرنيخ؟

بحسب ما بينته ادارة الغذاء والدواء الامريكية  FDA ، فان ما عرف عن الزرنيخ ومنذ فترة طويلة حول كونه مادة مسرطنة، واثير مؤخرا العديد من المخاوف بشان تاثيرات الزرنيخ السلبية المحتملة على كل من الامهات الحوامل والاطفال. لذا تم اختبار هذه الاثار من خلال اجراء دراسات مكثفة، واتضحت النتائج الاتية:

  • بعد اجراء العديد من الدراسات والاختبارات المتعلقة باستهلاك الحوامل لنسب عالية من الزرنيخ الغير عضوي، وجدت تاثيرات سلبية له تعود على المراة وجنينها خلال هذه المرحلة الحساسة.

  • كما ووجدت بعض الاثار السلبية له على الاطفال، اذ ادى الاستهلاك العالي للزرنيخ من قبل الاطفال الى تاثر  اداء الطفل في بعض التجارب التنموية التي تقيس القدرة على التعليم.

  • اما عن العلاقة ما بين الزرنيخ والاصابة بالسرطان، فقد قدرت ادارة الغذاء والدواء ان التعرض للزرنيخ الغيرعضوي الموجود في حبوب الارز ومنتجاتها وعلى مدى العمر يزيد من خطر الاصابة بكل من سرطان الرئة وسرطان المثانة بما يقارب اربع اضعاف لكل 100000 شخص في الولايات المتحدة. وهذا التقدير يمثل اقل من 1% من نسبة حالات سرطان الرئة والمثانة لديهم.

ما هي توصيات ادارة الغذاء والدواء الامريكية؟

في ضوء هذه النتائج، كان لابد لادارة الغذاء والدواء FDA من اتخاذ خطوة، ووضع استراتيجيات وتوصيات جديدة:

  • تم اصدار توصيات للمصانع تلزمهم  بانه يجب ان لا تتجاوز نسبة الزرنيخ ” action level” في اغذية الاطفال الرضع التي تحوي الارز 100 جزء في البليون جزيء من الزرنيخ غير العضوي.  مع العلم ان نتائج الاختبار التي تمت على  عينات الاغذية المصنعة والموجودة في الاسواق لم تتجاوز بشكل عام هذا المنسوب. اذ ان معظم العينات (78%) كانت نتائجها اما عند او اقل من 110 جزء في البليون. الا ان زيادة التشديد على تطبيق هذه التوصيات ستساهم بشكل كبير في تقليل تعريض الاطفال الرضع لهذه المنتجات. وبالطبع لم تكون هذه الخطوة الاولى والجديدة في تحديد كميات الزرنيخ اذ اصدرت ادارة الغذاء والدواء مسبقا  تعليمات بخصوص الحد المسموح به من الزرنيخ في كل من المياه المعباة وعصير التفاح، واصدرت وكالة حماية البيئة EPA تعليمات بخصوص الحد المسموح به من الزرنيخ في مياه الشرب، وعصير التفاح.

  • استنادا الى النتائج الاخيرة تم تقديم مجموعة من النصائح الى اولياء الامور والامهات الحوامل  ومقدمي الرعاية الصحية للاطفال وبما يتفق مع نصائح الاكاديمية الامريكية لطب الاطفال  American Academy of Pediatrics، وشملت هذه النصائح:

  • اطعام الطفل الحبوب المدعمة بالحديد ضروري للتاكد من الطفل يتناول كميات مناسبة من المواد الغذائية المهمة.

  • حبوب الارز المدعمة بالحديد هي من المصادر الغذائية الغنية لطفلك، ولكن ينبغي ان لاتكون المصدر الوحيد او المصدر الاول والاساسي له، ويجب ادراج مصادر اخرى تشمل الشوفان والشعير وغيرها من الحبوب المدعمة.

  • يجب توفير نظام غذائي متوازن للاطفال والذي يتضمن مجموعة متنوعة من الحبوب.

  • على اساس النتائج التي تم التوصل اليها مؤخرا فانه ينصح ايضا للنساء الحوامل باستهلاك مجموعة متنوعة من الاغذية التي تحوي عدة انواع من الحبوب( القمح والشوفان والشعير وغيرها).

  • بينت نتائج الدراسات الحديثة التي اجرتها ادارة الغذاء والدواء ان طهي الارز في نسبة زائدة من المياه (6 الى 10 اجزاء من المياه لكل جزء من الارز) يمكن ان يقلل من نسبة الزرنيخ العضوي في الارز بما نسبته 40-60 % وبحسب نوع الارز، الا ان هذه الطريقة ايضا ممكن ان تؤدي الى ازالة بعض العناصر الغذائية الاساسية.

  • وكانت التوصية لعموم السكان كبارا وصغارا  تقتضي بان يقوموا باستهلاك نظام غذائي صحي ومتوازن مع محاولة تجنب الكميات الزائدة من الزرنيخ قدر الامكان.

  • يمكن تناول الارز ضمن نظام غذائي صحي ومتوازن ولكن بشرط عدم الاعتماد عليه لوحده خاصة للرضع والحوامل، وانما التنويع بينه وبين انواع الحبوب الاخرى المدعمة.




المصدر : ويب طب

اقرأ ايضا: