تزايدت في السنوات الأخيرة نسبة إصابة المراهقين بالسمنة في العالم أجمع، وبهدف مناقشة الموضوع توصلت هذه الدراسة لأمر مثير، إليكم التفاصيل.

نقص هذا الهرمون قد يصيب المراهقين بالسمنة!

توصلت دراسة جديدة نشرت في المجلة العلمية  Journal of Clinical Endocrinology & Metabolism ان المستويات المنخفضة من هرمون يدعى Spexin قد يكون مرتبطا بارتفاع خطر الاصابة بالسمنة لدى المراهقين.

فوفقا لاحصائيات المركز الامريكي للسيطرة على الامراض والوقاية منها CDC ان 21% من المراهقين في الولايات المتحدة الامريكية (الذين تراوحت اعمارهم ما بين 12-19 عاما) كانوا مصابين بالسمنة في عام 2012، وذلك مقارنة مع 5% فقط في عام 1980.

هذا وتنطوي الاصابة على السمنة على ارتفاع خطر الاصابة بالعديد من الامراض المختلفة لاحقا، ولعل اهمها مرض السكري من النوع الثاني والسكتة الدماغية وامراض القلب. ولكن كيف يصاب الانسان بالسمنة؟ من المعروف ان عوامل خطر الاصابة بها تشمل النظام الغذائي السيء وقلة النشاط الرياضي، كما قد يكون للعامل الوراثي دورا في ذلك، ولكن ماذا عن هرمون سبيكسين؟

اقترح الباحثون في دراستهم الحالية، ان هذا الهرمون، والذي يعمل على تنظيم التوازن ما بين الطاقة وكتلة الدهون في الجسم، قد يساهم بدوره في الاصابة بالسمنة.

وتعتبر هذه الدراسة الاولى من نوعها، والتي تقوم بالبحث في العلاقة ما بين هذا الهرمون وارتفاع اعداد الاصابة بالسمنة ما بين فئة المراهقين.

كيف جرت الدراسة؟

استهدف الباحثون في الدراسة 69 مراهقا تراوحت اعمارهم ما بين 12-18 عاما، وتم اخذ عينات من الدم لفحصها، علما ان 51 مشتركا منهم مصابا بالسمنة و18 اخرين يمكلون وزنا طبيعيا.

وتم تقسيم المشتركين الى اربع مجموعات اعتمادا على مستوى هرمون سبيكسين لديهم.

واشار الباحثون ان تحليل فحوصات الدم اوضحت ان المراهقين المصابين بالسمنة، امتلكوا مستوى منخفض من هذا الهرمون في جسم، مقارنة بمن يملك وزنا طبيعيا.

واوضح الباحثون ان انخفاض مستوى هذا الهرمون بالجسم يعني ارتفاع خطر الاصابة بالسمنة بحوالي 5.25 مرة اكثر.

واكد الباحثون على ضرورة القيام بمزيد من الابحاث والدراسات العلمية بهذا الصدد، وتاكيد هذه النتيجة والعلاقة ما بين انخفاض مستوى هذا الهرمون وارتفاع خطر اصابة المراهقين بالسمنة.




المصدر : ويب طب

اقرأ ايضا: