طريقة الاستشفاء بواسطة الطبيعية قائمة منذ قرون. اليوم يبدو ان هذا المجال ينتعش من جديد. الاعتقاد بان عالم الطبيعية يمكنه تحقيق نتائج التي هي الافضل لجسم الانسان ادى الى تطوير ميل متزايد في مجال الجمال. النباتات الطبية غنية بالفيتامينات وجيدة لعلاج الوجه الطبيعي والصحي.

منذ مئات السنين من الاستخدام ثبت ان المكونات الطبيعية التي تعتمد على النباتات الطبية تساعد في ابراز جمال الجلد والشعر. وقد استوعبت ذلك جيدا العديد من الشركات في هذا المجال، ومؤخرا يمكن ان نلاحظ ان مستخلصات الاعشاب الطبيعية هي جزء مهم من صيغ المنتجات المختلفة للعناية بالشعر، البشرة والجسم. الابتكار المثيرة هو انه يمكن اليوم بواسطة استخدام تقنيات علمية متطورة تحقيق اقصى قدر من القدرة على الشفاء والفعالية للنباتات الطبية.

ما هي الفوائد من المنتجات التي تعتمد على الاعشاب الطبية؟

في المكونات النباتية الطبيعية لا توجد تاثيرات ضارة، وبالتالي فان النباتات الطبية هي عوامل مثالية للاستخدام في مجال الرعاية التجميلية.

الصيغ الكيميائية والمكونات الاصطناعية يمكن ان تسبب الحساسية.

هذه تسبب لتراكم السموم في اجهزة الجسم بعد فترة معينة من الزمن. الجلد هو اكبر عضو يتنفس في الجسم، وله قدرة هائلة على الامتصاص. هو واحدة من اول الاجهزة التي تتلامس مع المواد الكيميائية، سواء من خلال التعرض للملوثات في الهواء ام عند استخدام المنتجات التي تحتوي على مكونات كيميائية.

للمنتجات التي تعتمد على الاعشاب الطبية خصائص قوية للشفاء وفوائد عديدة للبشرة والشعر.

في الواقع، النباتات الطبية تحفز عمليات الحماية، الوقاية واعادة التاهيل. فهي تحتوي على الفيتامينات، المعادن، الانزيمات وغيرها من المكونات الاخرى الضرورية لصحة الجلد والشعر. كما تساعد النباتات ايضا في تحسين العمليات العادية في الجلد وفروة الراس بما في ذلك تجدد الخلايا. في علاجات الايورفيدا يتم استخدام النباتات والمستخلصات النباتية من اجل تطهير الجلد من السموم والنفايات التي تتراكم في الجسم مع مرور الوقت.

النباتات الطبية تساعد على اصلاح التوازن الطبيعي للجلد

العوامل التي تتكون من المواد الكيميائية يمكن ان تشوش التوازن الحمضي- القاعدي في الجلد. هذه العوامل يمكن ان تضر بالقدرة الطبيعية للجلد في الحفاظ على الرطوبة وعنصر التشحيم فيه، الامر الصحيح ايضا بالنسبة لفروة الراس. بعض هذه العوامل هي ملوثات كيميائية الموجودة في الهواء، الماء، الكلور، الصابون القاعدي، منتجات الماكياج وغيرها.

المكونات الاصطناعية والكيميائية في الصيغ التجميلية تضر بالوظائف الطبيعية للجلد والجسم.

عمليا عندما يحدث تغيير في ال- PH الطبيعي تتكون مشاكل في الجلد وفي الشعر. العناية اليومية الروتينية للجلد والشعر ينبغي ان تساعد في استعادة التوازن الحمضي- القلوي، وتعزيز الوظائف الطبيعية للجلد. وهذا ممكن من خلال استخدام المكونات النباتية الطبيعية في صناعة مستحضرات التجميل والعناية.

للمكونات الطبيعية التي تعتمد على النباتات الطبية العديد من الميزات التي تساعد في العناية بالمظهر.

للبعض منها خصائص تنظيف قوية والبعض الاخر له ميزات ترطيب. مكونات معينة تحسن الدورة الدموية واخرى تجعل الجلد اكثر صلابة. عموما – للمكونات النباتية خصائص تثبيت، وقاية، منع، تقوية ومكافحة للشيخوخة.

كيف تحافظ المراة على جمالها؟

النباتات الطبية تساعد في اصلاح توازن الجلد

المكونات الطبيعية تقبل على الفور من قبل الجسم ولا ترفض. في المقابل، فان المكونات الكيميائية تزيد تدريجيا من تراكم السموم في الجسم، والتي بعد فترة يمكن ان تؤثر سلبا على وظائف مختلفة في الجسم، بما في ذلك نظام الدورة الدموية والجهاز الليمفاوي. بعض من هذه المكونات تضر حتى بوظائف الكلى. التعرض لفترة طويلة للمكونات الاصطناعية والكيميائية يسبب لتشوش عمل اجهزة الجسم ويحفز ظهور علامات التقدم في السن.

من بين المنتجات التجميلية وجد ان منتجات صبغ الشعر هي على الارجح الاكثر خطورة على صحة الجسم. منظمات مختلفة في الولايات المتحدة واوروبا تسير حاليا بالفعل في مسار عملية وضع وسائل وقاية لحماية المستهلكين من اثار صبغات الشعر. من اجل تقليل الاضرار الناجمة عن صبغ الشعر فان خبراء التجميل يوصون باستخدام الحنة الطبيعية وبمنتجات فعالة على المدى القصير. في بعض الشركات تم تصنيع منتجات على هذا الاساس مثل المنتجات الشبيهة بالماسكارا على اساس نباتي التي تصبغ اجزاء من الشعر، مع التركيز على الشيب والجذور، سهلة الازالة وتصمد حتى غسل الشعر في المرة المقبلة.

الايورفيدا هو نظرية الشفاء القديمة التي تعمل وفقا لصيغ الشفاء بواسطة النباتات الطبية والمكونات الطبيعية. المنتجات التي تعتمد على الصبغات والمكونات الطبيعية لها خصائص علاجية خاصة التي تساعد على تحسن صحة الشعر وفروة الراس.

النباتات الطبية في علاج مشاكل نفسية

من بين المكونات البارزة حاليا في مجال صناعة التجميل الطبيعي يمكن ذكر نباتات طبية مختلفة: خشب الصندل، الريحان، النعناع (بودينا)، ونبات النيم. هذه النباتات الطبية فعالة للاستخدام في حالات التهاب الجلد مثل حب الشباب وحتى كعلاج وقائي للبشرة الدهنية. تجديد اخر في هذا المجال هو استخدام روائح الخلاصات العشبية والزهور. لهذه المستخلصات خصائص مهدئة وغير ذلك. روائح مستخلص الورد، الياسمين، الخزامى، خشب الصندل، البراهمي وغيرها كانت ولا تزال مفيدة جدا. في العصور القديمة كانت تستخدم حتى لعلاج المشكلات النفسية. حالات الصدمة والضغط تسبب العديد من المشاكل الجمالية مثل حب الشباب، تساقط الشعر وقشرة الراس. العطور الطبيعية والزيوت العطرية يمكنها التهدئة والمساعدة في علاج مشاكل الجلد والشعر.




المصدر : ويب طب

اقرأ ايضا: