ختان-البنات..-قتل-باسم-الشرف.jpg

khitan  1من منطلق بعض المعتقدات الثقافية الخاطئة التي  تقول أن الأجزاء الجنسية للأنثى هي أجزاء شريرة يجب بترها، و تحت مسميات الأعراف و التقاليد، و تطهيرا لها، تختن الفتاة، أي يتم بتر جزء حيوي من جهازها التناسلي يسهم بشكل كبير في حصولها على الإشباع الجنسي،  فتصبح  بهذا عاجزة جنسيا .

يمارس الختان أي  تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية باعتباره أحد الطقوس الثقافية أو الدينية في أكثر من 27 دولة في افريقيا  ويوجد بأعداد أقل في آسيا وبقية مناطق الشرق الأوسط، و تختلف طريقة ممارسة هذه العملية حسب المكان وحسب التقاليد لكنها تجرى في بعض الأماكن إما عن طريق البتر أو خياطة الشفرين، دون أي تخدير موضعي وقد يصل الأمر إلى حد استخدام موس حلاقة أو سكين،  بدون أي تعقيم أو تطهير لتلك الأدوات المستخدمة في هذه العملية.

تعرض الأنثى لعملية الختان بطريقة لا إنسانية مصحوبة بآلام شديدة في أعضائها التناسلية له مضاعفات خطيرة على هذا الجهاز ووظائفه، وقد نراها من خلال آلام الدورة الشهرية، فختان البنات يعتبر نوعا من الانتهاك والتشويه لأعضاء تناسلية لها وظائفها ونتيجة لذلك تعانى المرأة من مشاكل عديدة مثل حدوث احتقان في الحوض وظهور الإفرازات المهبلية إلى جانب التوتر العصبي والنفسي الذي يؤدّي إلى البرود الجنسي.

كلها عواقب وخيمة لطقوس وعادات مازلت تتباهى بها مجتمعات تنتفض من أجل الحرية لكنها مازالت تستعبد أجساد نسائها.

الختان إذن شكل آخر من أشكال العنف ضد الفتيات تنتهك فيه حرمة جسدها و تسرق أنوثتها، فما هي آثاره الإجتماعية و النفسية على الفتاة الممارس في حقها.

الأستاذ “علي الشعباني” باحث في علم الاجتماع يرى أن الظاهرة و إن كانت معتقدا سائدا في بعض الدول الإفريقية ودول حوض النيل ليحمي عفاف المرأة حتى تتزوج، ورغم عدم وجودها بمجتمعنا إلا أن بتر أو إزالة  ما للمرأة الحق أن تمتلكه مس بكرامتها وله آثار نفسية وخيمة، كما أنه عنف جسدي يؤدي إلى مضاعفات على حياتها الزوجية.

بالمقابل يرى “محمد أطلسي” أخصائي الأمراض النفسية و الجنسية أن الختان هو  تشويه الأعضاء التناسلية الأنثوية ويشكل انتهاكا لحقوق الإنسان والأطفال والنساء، تستتبعه مضاعفات كثيرة فورية أو بعيدة الأمد،  مثل الألم الحاد، الالتهابات، ومضاعفات  عند الولادة و كذا البرود الجنسي. وهو، أي الختان من جملة التعنيفات التي تتعرض لها المرأة في  مجتمعات مازالت تعتبره تقليدا يمارس في إطار السلطة الأبوية للسيطرة على الحياة الجنسية للمرأة.

اقرأ ايضا: