التبول-اللاإرادي-عند-الأطفال-أسبابه-وحلوله.jpg

التبول اللاإرادي من المشاكل الشائعة عند الأطفال والمسببة للحرج. العديد من السيدات يشتكين من الاستيقاظ كل صباح ليجدن سرير طفلهن مبللا بالبول.

enfant

“مجتلك” تعرض لك في هذا المقال أسباب وحلول بسيطة لتساعدي طفلك على تجاوز مشكل التبول اللاإرادي.

لا تضخمي الموضوع:

التبول اللاإرادي لا يعتبر مشكلا حتى يتجاوز طفلك خمس سنوات، لذلك لا تخافي!

السلس البولي شيء طبيعي:

التبول عند الشعور بالحاجة إلى ذلك، أمر طبيعي. لذلك فتبول الأطفال خلال النوم أمر مرفوض ويجب ضبطه ولكن الأمر يحتاج إلى بعض الوقت.

الضغط النفسي:

الضغوطات النفسية والتوتر تؤثر بشكل كبير على مشكل التبول اللاإرادي عند الطفل وكلما زادت تفاقم الوضع أكثر فأكثر.

التوبيخ:

التوبيخ يؤثر سلباً على الحالة النفسية للطفل، لذلك لا تغضبي أمامه أو توبخيه، فالمشكلة ستتفاقم أكثر.

الدعم النفسي:

احرصي على تشجيع ودعم طفلك في كل ليلة لا يبلل سريره.

حمليه المسؤؤلية:

تحدثي مع طفلك وكأنه راشد،  قائلة: ” كنت مثلك في صغري، ولكنني تخطيت هذا العائق وحان دورك  لحل هذه المشكلة.”

اعتمدي على حلول ممتعة:

اعطي طفلكِ مفكرة واطلبي منه أن يرسم صباحاً إما غيمة ومطرا في حال بلل نفسه الليلة السابقة أو شمس في حال نجح بعدم تبليل نفسه. وذلك لمدة شهر حيث ستلاحظين تطوّر تدريجي في رسوماته وفي وضعه.

الأدوية الطبية:

توصف بعض الأدوية في حالات نادرة لتحسين المشكلة، ولكن الأطباء يجتمعون على أن لهذه المشكلة حلول أفضل بنسبة 90% دون اللجوء للدواء.

 

 

اقرأ ايضا: