4-نصائح-لتحسين-مزاجك-بعد-مرورك-بيوم-سيء-.jpg

mood (1)

يحدث أن يتعكر صفو مزاجك عزيزتي بعد مرورك بيوم عمل طويل وشاق، الأمر الذي يخلف لديك إحساسا بالتوتر والقلق الشديدين، وقد بينت عدة أبحاث علمية أن تخصيص بعض الوقت للقيام بأمور بسيطة، كالمشي، أوالتأمل، سيقلل من حدة توترك، ويحسن مزاجك.

في المقال التالي، تقترح عليك “مجلتك” عزيزتي أربعة طرق ستساعدك على التخلص من الآثار النفسية ليومك السيء في وقت وجيز:

ممارسة الرياضة:

يتم أثناء ممارسة الرياضة إفراز “الأندروفين” من الدماغ، وهي المادة المسؤولة عن تحسين حالتنا المزاجية، و تنشيط أعضاء الجسم، لذا لا بأس عزيزتي بقيامك بين الفينة والأخرى بالمشي في الهواء الطلق، أوالسباحة أو حتى ركوب الدراجة للتخلص من كل أعراض التوتر.

التأمل:

تأملي عزيزتي، أغمضي عينيك، وتتبعي إيقاع تنفسك “شهيق وزفير” لعدة دقائق، وحاولي خلال هذه الفترة ألا تهتمي بأية أفكار تتدفق إلى عقلك، استمري في طردها، والتركيز على تنفسك فقط، بعد انتهاء هذه الفترة، سينخفض معدل التوتر لديك، كما ستتحسن حالتك المزاجية.

شم الليمون:       

كحيلة سريعة لخفض معدل التوتر، ينصح الخبراء باستثارة حاسة الشم برائحة زكية وقوية، وقد أثبتت الدراسات والبحوث أن المادة العطرية “لينالول” الموجودة في الليمون يمكن أن تطفئ أو تقلل انتاج الجسم لهرمونات التوتر والقلق، وبالتالي ستتحسن حالتك المزاجية فور شمك لليمون.

الاستحمام بصابون “الطاووس” :

لاشك أن أول شيء سيتبادر إلى ذهنك فور دخولك إلى المنزل، بعد قضائك يوما طويلا في العمل، هو الاسترخاء في مغطس الحمام، لتنعمي بحمام دافئ،  وتعطري جسمك بصابون “الطاووس”، الذي سيمنحه إحساسا فائق النعومة.

 

اقرأ ايضا: