الكشف-المبكر-لسرطان-الرحم.jpg

 الكشف المبكر لسرطان الرحمباعتبار سرطان عنق الرحم ثاني أنواع السرطانات انتشارا في صفوف السيدات، و نظر لخطورته فمن الضروري إجراء الكشف المبكر و الدوري لتفادي الإصابة به أو في حالة الإصابة، تفادي انتشاره، لان السرطان يعتبر من المرض التي يكون فيها الوقت حاسما.

و لهذا يجب على كل امرأة منذ بلوغها لست الثامن عشر القيام بالفحص كل سنة، للتأكد من عدم الإصابة بسرطان عنق الرحم، و عندما تقوم المرأة بالفحص 3 سنوات متتالية ، دون وجود المرض يمكنها التوقف عن القيام به ، كما أن المرأة التي تصل ست اليأس، كما انه يجب على المرأة التي وصلت لسن اليأس أيضا القيام  بفحص  سرطان عنق الرحم، كما يمكن للمرأة التي تجاوز سنها 70 سنة و كانت نتائج المسح طبيعية ، فيمكنهن عدم القيام به مرة أخرى.

و لانجاز هذا المسح كلى كل امرأة الامتناع عن أية علاقة جنسية لمدة 48 ساعة و أيضا عدم استعمال موانع الحمل الموضعية ، كما عليها عدم القيام بحمامات المهبل .

و يتم هذا الفحص أو المسح، عند طبيبة نساء،  تنام المرأة على ظهرها مع  ثني ركبتيك، و بعدها يقوم الطبيب بإدخال منظار  عبر المهبل حتى يتمكن من رؤية جدار الرحم، و بعدها يقوم الطبيب بإدخال أداة رقيقة و خشبية حتى تصل إلى عنق الرحم، و يبدأ بكحث هذه المنطقة للحصول على خلايا من عنق الرحم، و بعدها يتم وضعها في شريحة زجاجية، لإرسالها للفحص.

و لا يسبب هذا المسح أي ألم للمرأة، و قد لا تشعر به مطلقا،  كما أنه يتم في دقائق معدودة، لكن في الحقيقة له الكثير من الايجابيات و يقي المرأة من الإصابة بأكثر الأمراض التي تهدد حياتها.

اقرأ ايضا: