زراعة الشمندر الأحمر(الباربا)

(الدآتور أحمد سكيرج)

عموميات:

النبات عشبي، من الفصيلة الرمراميةالمتضخم الصالح للأآل في السنة الأولى و البذور في السنة الثانية . الجذر وتدي ینتفخ في جزئه العلوي و فيتكون الجزء المستعمل في الغذاء . الجذور الثانویة أفقية تسير (Hypo cotyle) سویقيته الجنينية السفلى90 سنتيمتر و عمودیة تصل إلى عمق متر و نصف إلى مترین . و تظهر على الج ذر المتضخم -على بعد 60المقطوع عرضيا قشرة حمراء مائلة إلى البنفسجي و حلقات نمو منفصلة عن بعضها بطبقات من الخلایا و البيطنين ( (Carbohydrates) التي تخزن فيها المواد الكربوهيدرانية (Parenchyme) البرانشيميةأي الصبغة الحمراء . الموطن الأصلي هو حوض البحر الأبيض المتوسط . و تكمن القيمة الغذائية (Betanineو Bو 5 Bو 3 Bو 2 Bأآثر من الجزر ) و1) C للشمندر الأحمر في مواده السكریة و البروتينات و ف يتامناتالأملاح من بوطسيوم و فسفور ومغنزیوم و آلسيوم و آبریت و غيرها.

الظروف البيئية المناسبة:

الباربا- أو الشمندر الأحمر أو الشوندر بلهجة الشرق الأوسط – من محاصيل الطقس البارد، لا یتضرر بالبرودة و لا بالصقيع أثن اء النمو . إلا أن الصقيع یضر بالجذور إبان خز نها فتتعفن. وتفوق احتياجات الباربا من الحرارة تلك التي تتطلبها محاصيل الخضر الجذوریة، و یحتاج إنبات البذورإلى حرارة 8 درجات . و تعتبر 23 درجة . و آلما آان الطقس أشد حرمن ذلك عند تضخم الج ذورإلا و تكونت حلقات -الحرارة المثلى للنمو 15بيضاء متبادلة مع حلقات النمو الملونة لتنقص من جودة الإنتاج . و مع ذلك، فإن الباربا تتحمل شدة الحرارة أآثر من الجزر .أما الاحتياجات الضوئية فكبيرة، إذ یحتاج المزروع إلى فترة ضوئية طویلة للنمو و لتكوین الج ذور. 15 درجة ) تسارع إزهاره قبل -9 ساعات و تعرض النبات إلى البرودة (10-أما إذا نقص طول النهار عن 8اآتمال نموه و أنتج البذور عوض الج ذور ا لمنتفخة. أما الاحتياجات من الرطوبة فلا تكون عالية إلا في مراحل النمو الأولى، بعدها تتحمل النباتات قلة الرطوبة و آثرة الملوحة إلا أن الإنتاج یقل عند الجفاف و ارتفاع الحرارة. و أما الاحتياجات للتربة فليست آبيرة، إذ تكفي التربة الخفيفة والمتوسطة، ذات الخصوبة المع تدلة والصرف الجيد والحموضة المحایدة. و یحبذ اجتناب التربة الثقيلة لأنها تسبب تعفن البذور وإسقاط الإنبات.

العمليات الزراعية الأولية و الأصناف و خدمة التربة و الزرع:

یفضل اتباع دورة زراعية u1579 ثلاثية آما تفضل الزراعة بعد محاصيل الخضر من فصيلة الفراشيات . و و المضيق (Plate d’Egypte) ” یختار الفلاح أجود الأصناف نسرد منها على سبيل المثال “المصریة المفطحةو هي أصناف فرنسية متوفرة (Longue de Vertus) ” و “الطویلة الحسناء (Détroit amélioré) “المحسنفي بلادن ا. و هناك أصناف أميرآية موجودة في السوق . تكاثر الباربا جنسي، بالبذرة ، و یحتوي الغرام الواحد 50 بذرة . تزرع البذور في المشتل على مسافات 5 سم في آل بعد و لا بد أن تكون البذور معالجة بمبيد -على 3030 غرام -ضد العفن و الخمج المبكر بعد ظهو ر النبتة على وجه التربة . آل متر مربع من المشتل یحضن 25 من البذور . و یحتاج الهكتار الواحد إلى أقل من 50 متر مربع من المشتل للحصول على الكثافة المثلى، 40000نبتة للهكتار . و یتم الزرع في أي وقت من السنة إلا في المناطق الباردة التي یخشى فيها الإزهار المبكر غير المرغوب فيه، فيكون الزرع في الأشهر الدافئة بين أبریل وغشت . و قد ترطب البذور بغطسها في الماء الدافئ 5 أوراق . و یمكن -6 ساعات لتيسير إنباته ا. و تنقل النبتات من المشتل إلى مكانها المستدیم بعد تكوین 4-مدة 515 آيلوغرام من البذور للهكتار الواحد، و یجب بعد الإنبات قلع -الزرع المباشر في المكان المستدیم بكمية 103 أوراق أولا ثم في -40 ألف نبتة للهكتارو ذلك في طور 2-النبتات الزائدة و تخفيف الكثافة إلى ما یناهز 3515 سم بين النبتتين في الخط . و إذا آان الزرع مباشرا في مكانه المستدیم، وجب -6 أوراق مع ترك 10-طور 5تمریر آلة التدحرج على التربة بعد خدمتها حتى یصير حجم أجزائها من حجم البذور.

السقي:

یتلاءم المزروع و الري بالرشاشات الثابتة و المتحرآة، إلا أن الري المستعمل و الجاري به العمل في المغرب هو السقي الوزني، بالتع ميم في الأحواض أو بالجریان بين الخطوط . أما الري بالتنقيط فقد لا یكون مفيدا لغلاء العملية و قلة مردودیته ا. المهم أن تحصل التربة على ما یكفي طاقتها الاستيعابية من الماء مدة الدورة 250 ميلمتر من الماء للموسم الزراعي . و ننصح أن یتم السقي ليلا أو في -الزراعية بأآملها، و ذلك حوالي 300آما یوزع ، Sercosporium و السرآوسبوریوم Alterna ria الصباح الباآر لاجتناب أمراض الالطرناری االماء ثلثا خلال النمو الخضري و ثلثين في فترة انتفاخ الجذور . و في وقت الجفاف، یجب جلب عنصر البور الذي یخفف من وطأة الجفاف، و بمجرد جلب الماء فإن المزروع یتدارك ما فاته من النمو، لهذا قد تكفي سقيتان أو ثلاثة للحصول على إنتاج مقبول . و في حالة الجفاف، ننصح بتهشيش التربة و خدمتها و تهویتها و إزالة الأعشاب الضارة، إذ یعوض ذلك عن الري.

التسميد:

ا من الغبار العضوي ل لهكتار و 80 آلغ من الآزط + 180 آلغ ?30 طن- یحتوي سماد التقویة على 20من الفسفاط + 100 آلغ من البوطاس للهكتار . أما سماد التغطية فيحتوي على 30 آلغ من الآزط + 30 آلغ من 6 ورقات و 30 آلغ من البوطاس للهكتارفي طور بدایة انتفاخ الجذور . أما -البوطاس للهكتارفي طور 5المعایيرالمعتمدة للتعليق على تحليلا ت التربة وحساب الأسمدة فهي آما یلي : بالنسبة للفسفور، إذا آان محتوى 150 آلغ من الفسفاط للهكتار، و إذا آان محتوى -25-0 وحدة للمليون، وجب جلب 120 : P التربة من عنصر50 ppm ) 120 آلغ من الفسفاط للهكتار، وإذا فاق محتوى التربة-50 وحدة للمليون، وجب جلب 70-التربة 2575-0) وجب ppm K) وجب جلب 50 آلغ من الفسفاط للهكتار . وبالنسبة للبوطاس، إذا آان محتوى التربة (P75-150) وجب جلب (-120 ppm K) 150) آلغ من البوطاس للهكتار، و إذا آان محتوى التربة-جلب (12080) آلغ من -220-150) وجب جلب (60 ppm K) 80) آلغ من البوطاس للهكتار، و إذا آان محتوى التربة220) لا یجلب الفلاح شيئا من البوطاس للهكتار . أما جلب ppm K) البوطاس للهكتار، وإذا فاق محتوى التربةالبور فمهم جدا بالنسبة للباربا لأنه یجنبها سواد الداخل . و ننصح بجلب ثلاثة إلى خمسة آلغ للهكتار من عنصر البور آسماد للتقویة و القيام برشت ين أو ثلاث رشات للمجموع الخضري خلال انتفاخ الجذوربسماد ذائب لا یتعدى محلوله آلغ واحد من البور في أربعمائة لتر من الماء للهكتار.

الأمراض و الحشرات و طرق النجاة منها:

إنه لمن الجدیة أن یتخذ المزارع الطرق الحمائية من دورة زراعية و محاربة الأعشاب الضارة و حمایة شاملة عوض العلاج الكيميائي المكلف و المدمر للبيئة . و أهم أعداء المحصول حشرات المن و العنكبوت و السلكيات و الدیدان البيضاء والخضراء والدودة القارضة والبعوض وفراشة الشمندر و ذبابة الأوراق Mildiou و الميلدیو Sercosporium والسرآوسبوریوز Alternaria والأمراض المختلفة مثل الالطرناریاو فيروس الاصفرار، فعلى المزارع أن یحتاط منها. Oïdium والبياض الزغبي

النضج و المردود وظروف التخزین:

قد یمتد الجني طوال السنة ویدوم من یوليوز إلى نونبر إذا آان الزرع بين أبریل و یونيو . تقطع الأوراق و تنثر الجذور من الأرض بعد تبل يلها بالماء أو تخرج باستعمال المخلب لاجتناب قطع الجزء المستعمل للغذاء و المعروض للبيع . و أحسن الجذور هي ما آانت صغيرة الحجم، قطرها بين 2,5 و 3 سانتيم، ثم یليها حجم ما بين 3,2 و 9 سانتيم، أما ما زادعلى 9 سانتيم فلا اعتبارله في السوق . ویصل _________معدل الإنتاج في الم غرب إلى عشرین طنا للهكتار