ما-هي-أسباب-الألم-الحوضي.jpg
ما هي أسباب الألم الحوضي

ما هو الألم الحوضي ؟
هو الألم الذي يتوضع أسفل البطن (أسفل مستوى السرة) ويمكن أن ينتج عن حالات كثيرة، قد يكون له علاقة مع الخصوبة، متلازمة هضمية مثل متلازمة الأمعاء الهيوجة (تشنج الكولون )، أو قد يكون هذا الألم دلالة على مشكلة مهددة للحياة.

1- التهاب الزائدة الدودية:

الأعراض: ألم حاد في أسفل وأيمن البطن، إقياء، حمى، وجود مثل هذه الأعراض يستدعي مراجعة الإسعاف.
العلاج هو الاستئصال الجراحي وإلا سوف تنفجر وتنشر الخمج داخل البطن مسببة حالة مهددة للحياة.

2- متلازمة الأمعاء الهيوجة :
عبارة عن مرض مزمن يتظاهر بآلام بطنية معاودة مع تشنج معوي، انتفاخ مترافق مع إسهال أو إمساك.
بالرغم من عدم إمكانية تحديد السبب إلا أن هناك مجموعة من الاستراتيجيات المتبعة للسيطرة على الأعراض، ومن ضمن هذه الاستراتيجيات: تعديل النظام الغذائي، السيطرة على الضغوطات والتوتر النفسي، معالجة دوائية للإسهال والإمساك.

3- الإباضة المؤلمة Mittelschmerz :
قد تسبب الإباضة ألماً حاداً يحدث في منتصف الفترة ما بين الطمثين ويعود سبب هذا الألم إلى آلية الإباضة حيث ينفخر الجريب الناضج وتخرج منه البويضة مع القليل من الدم والسائل والذي قد يسبب تهيجاً في جوف البطن.
هذه الظاهرة تدعى mittelschmerz وهي كلمة ألمانية مشتقة من الكلمتين middle وتعني منتصف وpain وتعني ألم لأن هذه الآلام تحدث في منتصف الدورة .
يتلاشى الألم خلال عدة ساعات، وقد يتغير مكان الألم بين الجهتين من شهر لآخر.

4- متلازمة ما قبل الطمث:
عبارة عن تبدلات بالمزاج والشهية للطعام يمكن أن تترافق مع تشنجات وألم في أسفل الظهر، صداع ، ألم في الثديين، بالإضافة إلى العد.
قد يكون السبب في ظهور هذه الأعراض الشدة، قلة التمارين، وقد تسوء الأعراض بوجود عوز في بعض الفيتامينات.
وفي حال كانت هذه الأعراض تؤثر على نوعية حياتك وتعيقك عن تأدية أعمالك اليومية فيجب عندها استشارة الطبيب.
إن كل من تغيير نمط الحياة والمعالجة الدوائية يساعدان في التخلص من هذه الأعراض.

5- آلام الدورة الشهرية:
تنمو بطانة الرحم في كل شهر حيث تشكل في حال حدوث حمل المكان الذي يعشش فيه الجنين وينمو, وفي حال عدم حدوث الحمل تنسلخ هذه البطانة عن جدار الرحم مؤدية لحدوث الطمث ، يقوم الرحم بالتقلص ليساعد على خروج البطانة المنسلخة وهذه التقلصات هي السبب في حدوث آلام الدورة المعروفة.
تتوضع هذه الآلام عادة في أسفل البطن أو أسفل الظهر وتستمر من يوم إلى ثلاثة أيام، التدفئة واستعمال المسكنات يفيد في هذه الحالة.

6- الحمل الهاجر:
حالة إسعافية مهددة للحياة تتطلب التدبير الفوري، تحدث عندما يعشش الجنين خارج الرحم، عادة في البوق. تتضمن الأعراض: ألم حاد مع تشنج (في جانب واحد عادة) ، نزف مهبلي، إقياء، دوخة.

7- الداء الحوضي الالتهابي :
هو أحد الاختلاطات الخطيرة للأمراض المنتقلة بالجنس، يمكن لهذا الالتهاب أن يسبب أذية دائمة للرحم والمبيضين والبوقين وبالتالي يشكل أحد أسباب العقم عند النساء ولكن من جهة أخرى هو من الأسباب التي يمكن الوقاية منها وتجنبها.
أما الأعراض فتتضمن: ألم البطن، الحمى، ضائعات مهبلية غير طبيعية، ألم أثناء الجماع أو التبول.
يعالج بالصادات وفي الحالات الشديدة يعالج جراحياً.

8- الكيسات المبيضية:
في الحالة الطبيعية خلال الدورة يتم نمو عدة جريبات ولكن لا يستمر بالنمو إلا واحد فقط منها يحوي بداخله البويضة وعندما ينضج ينفجر مؤدياً لتحررها وتحدث الإباضة.
أحياناً لا ينفجر هذا الجريب فتبقى البويضة داخله أو ينفجر ثم يعود وينغلق بعد خروجها ويمتلئ بالسوائل مؤدياً لتشكيل كيسة.
عادة تكون هذه الكيسة غير عرضية وتتلاشى تلقائياً ولكن في بعض الأحيان تصل لأحجام تسبب ألماً حوضياً، زيادة في الوزن ، تبول متكرر، ويتم التشخيص بالفحص السريري أو بالأمواج فوق الصوتية (الإيكو).

9- الورم الليفي الرحمي:
ينمو هذا الورم عادةً في جدار الرحم ويطلق عليه اسم ورم ولكنه غير سرطاني.
هذه الأورام شائعة عند النساء في العقدين الثالث والرابع من العمر دون أن تترافق بأية أعراض أو مشاكل، ولكن بعض النساء يسبب لهن هذا الورم الإحساس بالثقل في البطن، ألم في أسفل الظهر، غزارة في الطمث، ألم عند الجماع، أو صعوبة حدوث الحمل.
يجب استشارة الطبيب من أجل اختيار العلاج المناسب.

اقرأ ايضا: