اتهمت المفوضية الأوروبية شركة فيسبوك بتقديم معلومات مضللة أثناء استحواذها على تطبيق المراسلة “واتساب” في عام 2014، وهو ما قد يعرض الشركة الأميركية لغرامة تصل إلى 1% من إيراداتها.

وقالت المفوضية في بيان اليوم الثلاثاء إن هذه الاتهامات التي أرسلت إلى فيسبوك لن تؤثر في موافقة الاتحاد الأوروبي على صفقة الاستحواذ على واتساب البالغة قيمتها 22 مليار دولار.

ويتعلق الموضوع بتغيير سياسة الخصوصية لواتساب في أغسطس/آب حينما قالت إنها ستشارك أرقام هواتف بعض المستخدمين مع الشركة الأم فيسبوك، وهو ما قاد إلى تحقيقات من أجهزة عدة لحماية البيانات في الاتحاد الأوروبي.

وقالت المفوضية إن فيسبوك أشارت في إخطارها بشأن الاستحواذ المزمع إلى أنها لن تتمكن من مطابقة حسابات المستخدمين في الشركتين على نحو موثوق، لكن تبين للمفوضية أثناء مراجعة صفقة الاندماج أن الإمكانية التقنية بمطابقة تلقائية لحسابات المستخدمين كانت موجودة بالفعل في 2014.

وقالت مفوضة الاتحاد الأوروبي لشؤون المنافسة مارغريت فيستاغر إن فيسبوك قدمت إليهم معلومات غير صحيحة أو مضللة أثناء التحقيق في استحواذها على واتساب.

وأمام فيسبوك فترة للرد حتى 31 يناير/كانون الثاني المقبل، وإذا تأكدت شكوك المفوضية فإنها تستطيع فرض غرامة على الشركة الأميركية بما يصل إلى واحد في المئة من إيراداتها، وتستطيع الشركات الطعن في الغرامة أمام محكمة العدل الأوروبية التي قضت ببطلان بعض الغرامات في الماضي.

ونقلت وكالة رويترز عن متحدثة باسم فيسبوك قولها “نحن نحترم إجراءات المفوضية وواثقون بأن مراجعة وافية للحقائق ستؤكد أن فيسبوك تصرفت بنية حسنة”، مؤكدة أن فيسبوك ستتعاون وستقدم المعلومات التي يحتاجها المسؤولون للإجابة عن أسئلتهم.

ومن الجدير بالذكر أنه بهذا الاتهام تصبح فيسبوك أحدث هدف في وادي السيليكون لمارغريت فيستاغر التي طالبت آبل بدفع ضرائب لأيرلندا قدرها 14 مليار دولار، وفاجأت شركة غوغل أيضا بتحقيقين بشأن انتهاكات لقواعد السوق.

Source: قاري نت

اقرأ ايضا: