تعرف على المرأة الأولى التي حصلت على طفلها من مبيض مجمد!

تمكنت مراة في الرابعة والعشرين من عمرها والمقيمة في دبي من ان تكون المراة الاولى في العالم التي تتمكن من الولادة بعد تلقيح البويضة التي تم تجميدها خلال مرحلة الطفولة الخاصة بها. (تعرفي على حاسبة الحمل وموعد الولادة)
حيث تمكنت المراة من ولادة الطفل راشد في مستشفى Portland Hospital في لندن، لتكون بذلك اول مراة تتمكن من ولادة طفل من بويضة مجمدة قبل وصولها سن البلوغ اصلا، اي قبل 13 عاما تقريبا من الان.
وعقبت المراة قائلة: “انا سعيدة جدا لضم طفلي بين يدي الان”، واضافت: “لقد انتظرت سنوات طويلة للوصول الى هذه اللحظة”.
واوضحت انه خلال مرحلة الطفولة شخصت اصابتها بمرض الثلاسيميا، وهو عبارة عن وراثي في الدم، ينتج عنه خلل في انتاج جزئيات الهيموجلوبين، وهو عبارة عن بروتين اساسي يكون كريات الدم الحمراء المسؤولة عن نقل الاكسجين في الدم، وتبعا لتشخيص اصابتها تم نقلها الى مستشفى في لندن بعمر التاسعة للخضوع لعملية زراعة نخاع عظم من شقيقها، وللاسف كان من احدى نتائج ذلك احتمالية 99% لاصابتها بالعقم!
في هذه اللحظة تدخلت والدتها واشارت بقراتها عن تجميد البويضات ليتم تخصيبها لاحقا، وهذا ما حصل فعلا، حيث تم ازالة المبيض الايمن لدى الطفلة وتجميده بهدف حفظه.
بعد زواجها بعمر العشرين، عانت هي وزوجها من مشكلة الحمل، ليعودا الى المستشفى بهدف الحصول على المبيض المجمد من اجل زراعته مجددا في جسمها.
وبالفعل كانت العملية دقيقة جدا، لتصبح المراة حاملا بالفعل في شهر نيسان من هذا العام، وتحصل على طفلها خلال هذا الشهر.
واكد الاطباء ان هذا الخيار من شانه ان يكون الامل لكثير من الفتيات في المستقبل.

 

 

Source: قاري نت

اقرأ ايضا: