ذات مرة كان كل شيء ابسط. كان العالم اقل حركة واكثر استقرارا. كان الثبات والمحافظة امر هام. بقي الناس في نفس الوظيفة حتى التقاعد، عاشوا في نفس البلدة، غالبا في نفس الشقة وايضا بقوا متزوجين من نفس الزوج/ة. حتى عندما لم تكن العلاقة جيدة، غير مرضية وغير داعمة- كان الطلاق غير مقبول، لم تكن هناك امكانية لاستخدام خدمات الاستشارة الزوجية وخاصة الحديث عن ذلك.

اسباب فسخ الزواج، كانت ولا تزال نفسها

  • التواصل – الفشل المتواصل لمحاولات التواصل مع الزوج/ة ومعرفة ان الاخرين يعرفون اكثر, اقرب الى الزوج/ة منك.
  • عدم الصدق – وجود الاسرار وعدم الكذب في القضايا الشخصية اصبح جزءا من العلاقة الزوجية الذي يقوض جوهرها واستقرارها.
  • المشاكل الاقتصادية – المال هي مشكلة التي تثير الجدل في حالات العوز وايضا في الوفرة. الضغوط الاقتصادية تثير الضغوط والخلافات بين نهج الزوجين حول كيفية حفظ واستخدام المال تشكل اساس للاحتكاك.

اليوم الوضع مختلف. على الرغم من ان نسبة الطلاق في تزايد مستمر من سنة الى اخرى، ولكن هناك مجموعة متنوعة من الادوات العلاجية والمهنيين التي يمكن ان تساعد في اصلاح واعادة بناء العلاقات.

الازمات الزوجية تنتج عبء عاطفي, توتر, حزن, خوف واكتئاب. عندما لا يتم معالجتها في مرحلة مبكرة. الوضع قد يزداد سوءا ويتفاقم. العلاقة الغير مرضية والمتعثرة من المرجح ان تؤثر على مجالات اخرى في الحياة مثل العمل، الحالة البدنية، الصحة والعلاقات مع الاخرين.

متى يجب الاستثمار في العلاج الزوجي؟

عندما تريدون فحص واختيار العلاقة الزوجية من جديد. لتحسين العلاقة وتحسين التواصل بينكما.

عندما تدركون ان علاقتكم الزوجية والحميمة ذهبت ادراج الرياح خلال الحياة، السنين والاولاد وانتم بحاجة الى المساعدة للعثور على الطريق من جديد.

عندما تتخذون قرار بحل الصفقة وانتم ترغبون في القيام بذلك من خلال الحوار, الوساطة والدعم.

ربما حان الوقت للعلاج الزوجي الذي سوف يساعدكم على اعادة بناء العلاقة او اتخاذ القرار بانه من الافضل لكليكما الانفصال.

ايا سيكون القرار، فالعلاج الزوجي سوف يساعدكم على فهم العلاقة بشكل افضل واتخاذ القرارات الصائبة اكثر بالنسبة لكم.

العلاج الزوجي هي عملية قصيرة الاجل التي يقدمها شخص مهني. الهدف من العلاج هو الدعم وتوفير الادوات اللازمة لتسوية النزاعات بين الزوجين في مراحل مختلفة من العلاقة: الزواج او العزوبية، بعد سنوات من الزواج او قبل الزواج, للمتدينين او العلمانيين.

المعالج الزوجي يمكنه ان يساعد في مجموعة متنوعة من الحالات النموذجية: مشاكل الاتصال, الغضب, الخلافات, الخيانة او الرغبة في الانفصال.

ذات مرة قمتم باختيار شريك حياتكم، الان يجب عليكم ان تقرروا اذا كنتم ترغبون باختيار علاقاتكم من جديد، صحتكم، مستقبلكم وتستثمرون بالعلاج الزوجي.

Source: ويب طب

اقرأ ايضا: