HealthDay News : 22-Dec-2016

أظهرت نتائج تجربتين سريريتين بأن دواءً جديداً يُعطى بالوريد ويُطلق عليه اسم أوكريليزامب ocrelizumab يستطيع إبطاء نهج التصلب اللويحي المتعددmultiple sclerosis، بما في ذلك الطور المتقدم من المرض الذي لا يتوفر له أي علاج حتى الآن.

وبحسب  خبراء التصلب اللويحي، فإن الدواء الجديد يُشكل “فتحاً علمياً”.

أظهرت نتائج التجربة الأولى بأن دواء أوكريليزامب قد أبطأ من نهج الإعاقة المرتبطة بالتصلب اللويحي بمعدل 24 في المائة عند المرضى المصابين بشكل بدئي مترقٍّ من التصلب اللويحي primary progressive MS، وذلك بالمقارنة مع دواء وهمي. وقد لجأ الأطباء إلى مقارنة الدواء الجديد بالدواء الوهمي نظراً لعدم وجود أي دواء مُرخص لعلاج التصلب اللويحي البدئي المترقي.

يقول الدكتور ستيفان هاوسر، رئيس قسم الأمراض العصبية بجامعة كاليفورنيا الأمريكية :”يُشكل هذا الدواء بارقة أمل جديدة لمرضى التصلب اللويحي”.

وفي التجربة السريرية الثانية، أظهر الدواء فعالية كبيرة في علاج الأشخاص المصابين بشكل ناكس من التصلب اللويحي relapsing MS، وهو الشكل الأكثر شيوعاً من المرض، وذلك بالمقارنة مع أدوية أخرى.

يقول هاوسر: “لقد أظهر تصوير الدماغ بالرنين المغناطيسي انحسار مساحات الالتهاب في الدماغ بنسبة 95 في المائة بالمقارنة مع أدوية أخرى. إن هذه النتائج رائعة”.

وينتظر الدواء الجديد موافقة هيئة الغذاء والدواء الأمريكية عليه، وسيحمل الاسم التجاري أوكريفوس Ocrevus، ومن المتوقع أن تتخذ هيئة الغذاء والدواء الأمريكية قرارها حوله في شهر مارس من العام المقبل.

يقول الدكتور آرون ميلر، المدير الطبي بمستشفى ماونت سيناي بنيويورك: “آمل أن يصبح الدواء متوافراً في الصيدليات بحلول الربيع القادم، وأعتقد بأنه سوف يُستخدم على نطاق واسع”.

والتصلب اللويحي هو مرض مناعي ذاتي autoimmune disease، يهاجم فيه الجهاز المناعي للجسم الغمد المُغلّف للألياف العصبية، والمكوّن من مادة دسمة يُطلق عليها اسم ميلين myelin.

ويقول هاوسر بأن الدواء الجديد يعالج التصلب اللويحي عن طريق مهاجمة الخلايا العصبية المُنتجة للأجسام المضادة التي تهاجم الميلين.

ويتظاهر التصلب اللويحي في بادئ الأمر بشكل التهاب ناجم عن مهاجمة الجهاز المناعي للميلين، وتُعرف هذه المرحلة باسم التصلب اللويحي الناكس، ويعاني المريض فيها من هجمات حادة يتخللها فترات من الشفاء وزوال الأعراض.

ولكن بعد أن يتخرب الغمد العصبي بشكل كامل يأخذ المرض عند بعض المرضى شكلاً يُعرف باسم التصلب اللويحي البدئي المترقي، وهو شكل مزمن تنكسي من المرض، يعاني فيه المريض من تدهور بطيء ومستمر في الوظائف الحركية.

تشير الإحصائيات العالمية إلى أن المرض يصيب حوالي 2.3 مليون مريض حول العالم، 400 ألف منهم في الولايات المتحدة الأمريكية.

يقول الدكتور هاوسر: “لقد أظهرت التجارب السريرية نجاح الدواء الجديد في الحد من مستويات الالتهاب، والتقليل من عدد الهجمات المرضية بنسبة 47 في المائة، والتقليل من مستوى الإعاقة بنسبة 43 في المائة، وذلك بالمقارنة مع دواء إنترفيرون”.

ويُضيف: “يبدو بأن الدواء سيصبح الأمل الرئيسي لمرضى التصلب اللويحي المصابين بالشكل المتقدم التنكسي منه، إذ إنه سيُبطئ من تقدم الأعراض بشكل جيد، وإن كان محدوداً. وسيكون العلاج الوحيد المتوفر، حيث لا تتوفر حتى الآن أية علاجات لهذا الشكل من المرض. إنه فتح علمي بمعنى الكلمة”.

أما عن الآثار الجانبية للدواء، فبحسب الدكتور هاوسر فإن الدواء جيد التحمل من قبل المرضى.

جرى نشر نتائج الدراستين في الحادي والعشرين من شهر ديسمبر الحالي في مجلة نيو إنجلاند الطبيةNew England Journal of Medicine. وقد قامت الشركة المنتجة للدواء هوفمان لاروش بتمويلهما.

هيلث داي نيوز، دينيس ثومبسون

SOURCES: Stephen Hauser, M.D., chair, department of neurology, University of California, San Francisco; Aaron Miller, M.D., medical director, Mount Sinai’s Corinne Goldsmith Dickinson Center for Multiple Sclerosis, New York City; Dec. 21, 2016, New England Journal of Medicine

Copyright © 2016 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=718068

By Dennis Thompson
HealthDay Reporter

Source: قاري نت

اقرأ ايضا: