انطلقت في إيران رسميا صباح اليوم الاثنين مناورات لسلاح الدفاع الجوي بجنوب البلاد وفي مياه الخليج وبحر العرب، حيث تهدف للتنسيق بين القوات المختلفة واختبار منظومات صواريخ روسية ومحلية الصنع.

ومن طهران، قال مراسل الجزيرة نور الدين الدغير إن هذه المناورات تكتسب أهمية لتزامنها مع التوتر الذي يسود المنطقة وتحليق العديد من طائرات الدول المختلفة في أجواء العراق وسوريا، فضلا عن امتداد منطقة المناورات على السواحل التي تعد منطقة حساسة.

ونقلت وكالة فارس للأنباء عن المتحدث باسم مناورات “المدافعون عن سماء الولاية 7″ العميد فرج بور، أن هذه المرحلة من المناورات ستشهد اختبار مرونة الدفاع الجوي والاستقلال التكتيكي لمناطق الدفاع الجوي، وتنسيق منظومات الاتصال بين الجيش والحرس الثوري والباسيج وقوى الأمن الداخلي بقيادة شبكة القيادة والسيطرة لمقر “خاتم الأنبياء” العسكري.

وتمتد المناورات على مساحة نحو خمسمئة ألف كيلومتر مربع، حيث تشمل مدن الأهواز ومحافظات خوزستان وهرمزغان وبوشهر وثلاث جزر، وسيتم خلالها اختبار منظومات أس 300 التي اقتنتها إيران من روسيا، وسبع منظومات دفاعية محلية الصنع.

وقبل أسبوعين، بدأت القوات البرية في الجيش الإيراني مناورات في محافظة سيستان وبلوشستان في جنوب شرق البلاد تحت اسم “محمد رسول الله 4″، وبمشاركة مدرعات مصنعة محليا، وذلك بهدف اختبار قدرة الوحدات العسكرية على التحرك والرد.

وفي وقت سابق هذا الشهر، قال المتحدث باسم القوات المسلحة الإيرانية العميد مسعود جزائري إن بلاده أصبحت تشرف بشكل كامل على منطقة الخليج أكثر من أي وقت مضى، وإن قوات من سماه “العدو” وعتاده في مرمى القوات الإيرانية.

Source: قاري نت

اقرأ ايضا: