HealthDay News : 27-Dec-2016

أفاد باحثون بأنهم توصلوا إلى إجابات حول بعض الأسئلة المتعلقة بإصابة النساء بالعد الشائع (حب الشباب) بعد تخطي سنوات المراهقة.

وبحسب الباحثين، فإن ثمة عوامل ترتبط بزيادة خطر إصابة المرأة بحب الشباب بعد سن الخامسة والعشرين، وتتضمن هذه العوامل كلاً من تدنّي الوارد من الفواكه والخضراوات، وزيادة مستويات الشدة النفسية، وتاريخ العائلة الطبي للإصابة بحب الشباب. دون أن يتمكن الباحثون من إثبات ذلك من خلال علاقة سبب ونتيجة.

تقول الدكتورة ديبرا جاليمان، الأستاذ المساعد بقسم طب الجلد بكلية إيتشان الطبية بنيويورك: “لقد أظهرت الدراسة بأن خطر الإصابة بحب الشباب يزداد عند الأشخاص الذي يتبعون نظاماً غذائياً قائماً على الوجبات السريعة، وغنياً بالعناصر التي ترفع من مستوى السكر في الدم، مثل الخبز والأرز والبسكويت والمخبزيات الغنية بالسكاكر”.

وتُضيف جاليمان: “كما تؤثر الشدة النفسية في الصحة العامة للجسم، وبالتالي يمكن لآثارها أن تتظاهر على الجلد”.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة الدكتورة لويجي نالدي، اختصاصية أبحاث وبائيات الصحة الجلدية: “يواجه حوالي 80 في المائة من المراهقين نوبات من الإصابة بحب الشباب، ولكنها غالباً ما تتلاشى مع بلوغهم سن العشرين. إلا أن هجمات الإصابة بالمرض قد تستمر لدى ما نسبته 20-40 في المائة من البالغين”.

وبحسب جاليمان، فإن النساء يُصبن بالعد الشائع بعد سنوات المراهقة بشكل أكبر من الرجال، وغالباً ما يكون ذلك بسبب التقلبات الهرمونية التي يواجهنها في مراحل مختلفة من حياتهن (قبل الدورة الطمثية، أو في أثناء الحمل، أو عند أخذ حبوب منع الحمل أو التوقف عنها..).

ومع ذلك فهناك العديد من حالات الإصابة بحب الشباب التي يبقى فيها السبب مجهولاً وغير واضح.

قامت نالدي وفريق بحثها بمراجعة بيانات أكثر من 500 امرأة راجعن عيادات جلدية في 12 مدينة إيطالية. وقد جرى تشخيص 248 امرأة منهن بحب الشباب، في حين أن 270 امرأة منهن جرى تشخيصهن بحالات جلدية أخرى (عينة شاهدة).

وقد وجد الباحثون بأن أنماطاً حياتيةً معينة كانت مرتبطة مع خطر الإصابة بحب الشباب.

فالنساء اللواتي كُنّ يتناولن الفواكه والخضار، أو الأسماك الطازجة بمعدل يقل عن 4 مرات في الأسبوع كُنّ أكثر عرضةً للإصابة بحب الشباب بمعدل الضعفين، وذلك بالمقارنة مع النساء اللواتي كُنّ يتناولن تلك العناصر بمعدل أكبر.

وفي معرض التعليق على نتائج الدراسة، تقول الدكتورة بيثاني شلوسر، أستاذة الأمراض الجلدية بجامعة نورث ويسترن الأمريكية: “من غير الواضح ما إذا كان تناول الخضراوات والفواكه يؤثر بشكل مباشر في الحد من خطر حب الشباب. حيث إن النظام الغذائي الفقير بالعناصر الصحية غالباً ما يكون غنياً بالعناصر غير الصحية، والتي قد تكون هي المسؤولة عن زيادة خطر الإصابة بحب الشباب”.

وتُضيف: “فضلاً عن ذلك، فإن الدراسة لم تعثر على علاقة بين تناول منتجات الألبان والإصابة بحب الشباب، وهو ما يتعارض مع نتائج دراسات سابقة. من جهة أخرى، فإنني أعتقد بأن العلاقة بين العوامل الغذائية وحب الشباب لا بد أن تتأثر بعمر الشخص”.

تقول جاليمان: “أياً كان الأمر، فإن تناول وفرة من لحوم الأسماك والخضار والفواكه، وتجنب الشدة النفسية هي أشياء إيجابية وننصح بالالتزام بها”.

جرى نشر نتائج الدراسة في عدد شهر ديسمبر من مجلة الأكاديمية الأمريكية لطب الجلد Journal of the American Academy of Dermatology.

هيلث داي نيوز، آمي نورتن

SOURCES: Debra Jaliman, M.D., assistant professor, dermatology, Icahn School of Medicine at Mount Sinai, New York City; Bethanee Schlosser, M.D., Ph.D., associate professor, dermatology, Northwestern University Feinberg School of Medicine, Chicago; December 2016, Journal of the American Academy of Dermatology

Copyright © 2016 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=717264

By Amy Norton
HealthDay Reporter

Source: قاري نت

اقرأ ايضا: