ضربات فرشاة الفنان في لوحاته تعكس الدلائل الأولى لإصابته بالأمراض الدماغية!

أرسل إلى صديق طباعة
0d3d3d6b56.jpg

HealthDay News : 29-Dec-2016

توصلت دراسة حديثة إلى أن الأعمال الفنية للرسامين قد تعكس ظهور علامات مبكرة لإصابتهم بالاضطرابات الدماغية.

قام الباحثون بفحص أكثر من ألفي لوحة فنية لسبعة رسامين مشهورين. اثنان منهم كانا قد أصيبا بداء باركنسون (سيلفادور دالي، ونورفال موريسو) ، واثنان آخران كانا قد أصيبا بداء ألزهايمر (جيمس بروكس، ووليام دي كونينغ)، وثلاثة آخرون كانوا قد أصيبوا بأمراض عصبية تنكسية غير معروفة (مارك شاغال، وبابلو بيكاسو، وكلاودي مونيت).

وقد أظهرت الدراسة وجود تبدلات نمطية واضحة في أعمال الفنانين المصابين بأمراض عصبية تنكسية مقارنةً مع الفنانين الذين لم يصابوا بأية أمراض دماغية.

تقول المعدة الرئيسية للدراسة أليكس فورسيث، المحاضرة بجامعة ليفربول البريطانية، ومديرة قسم علم النفس التطبيقي بالجامعة ذاتها: “لطالما نظر علماء النفس إلى الفن على أنه وسيلة فعالة لتحسين جودة الحياة عند المرضى الذين يعانون من اضطرابات معرفية. وقد استخلصنا نتائجنا من خلال تحليل خطوط الفنان ودراسة ارتباطه الشخصي مع فرشاته ولوحته، ويبدو بأن هذه الطريقة قادرة على اكتشاف المشاكل العصبية الجديدة لديه”.

جرى نشر نتائج الدراسة مؤخراً في مجلة العلوم النفسية العصبية Neuropsychology.

هيلث داي نيوز، روبيرت بريدت

SOURCE: University of Liverpool, news release, Dec. 29, 2016

Copyright © 2016 HealthDay. All rights reserved.URL:http://consumer.healthday.com/Article.asp?AID=717880

— Robert Preidt

تاريخ آخر تحديث: الإثنين, 02 كانون2/يناير 2017 16:10

Source: قاري نت

اقرأ ايضا: