كشفت دراسة طبية النقاب عن مسئولية مادة “الدوبامين” أحد النواقل العصبية الكيميائية عن فقدان دافع ممارسة الرياضة بصورة منتظمة ،حيث تؤثر مادة الدوبامين على كثير من الأحاسيس والسلوكيات بما في ذلك الانتباه، والتوجيه وتحريك الجسم.

وفى محاولة لمعرفة دور وتأثير “الدوبامين” على تراجع دافع ممارسة الرياضة, أجرى الباحثون دراساتهم على مجموعة من فئران التجارب النحفاء والبدناء, اتبع بعضهم نظاما غذائيا صحيا واتبع البعض الآخر نظاما غائيا مرتفع الدهون لمدة 18 أسبوعا.. وبدءا من الأسبوع الثانى, بدأت الفئران باتباع نظام غذائي أكثر ارتفاعا فى نسبة الدهون أكبر بكثير من الفئران النحفاء, فيما تراجع معدل النشاط الحركى بين الفئران البدناء.

فقد عكف الباحثون على دراسة التغييرات فى تباطؤ الحركة مع معدلات زيادة الوزن, حيث أكدت الأبحاث تراجع مستويات “الدوبامين” بين الفئران التي تراجع معدل ممارستها للرياضة والنشاط الحركى بصورة كبيرة, مما يجعله المتهم الأول وراء تراجع الدافع وراء ممارسة هذا النشاط المفيد للصحة.

Source: قاري نت

اقرأ ايضا: