بينما قد تكون اثارة الموضوع مع هذا الشخص صعبة، الا انها ليست اصعب من العمل مع هذا الشخص او التعامل معه يوميا في البيت او العمل. وفكر فيها هكذا، ان مصارحته من قبل شخص مقرب قد تكون مضاره النفسية اقل من تلك الناتجة عن قيام شخص غريب بذلك. ​هذا وتعتبر مشكلة رائحة الفم الكريهة اكثر شيوعا بين الرجال والاشخاص الذين يتحدثون بكثرة (مثل: السياسيين، المعلمين، الاطباء، القضاة)، وذلك لان الفم في هذه الحالة يصيبه الجفاف بسرعة، وبالعادة فان هؤلاء الاشخاص لا يملكون الوقت الكافي لتنظيف اسنانهم بانتظام خلال اليوم كما يجب (اقرا: الدليل الكامل لتنظيف الاسنان!)، كما ان موقعهم يجعل الاخرين يفتقرون الجراة اللازمة لمصارحتهم بالامر.

حالات عليك ان تتجنب فيها المصارحة تماما

  • اذا لم تكن مقربا من هذه الشخص: فالكثير من الدراسات تشير الى ان المصاب بهذه المشكلة سيفضل سماعها من صديق او شخص مقرب على سماعها من شخص غريب عنه.
  • اذا كانت حالة مؤقتة: قد يصاب بعضنا برائحة الفم الكريهة، نتيجة لدواء ما او لوجبة تناولناها على الغداء او حالة مرضية مؤقتة. في هذه الحالات، لا تخبر الشخص ان نفسه سيء الرائحة، فقط اعرض عليه بعض العلكة او حبوب النعناع المنعشة او شجعه على حمل الادوات اللازمة لتنظيف اسنانه كما تفعل انت والتي تتضمن: غسول الفم، فرشاة الاسنان، خيط تنظيف الاسنان… الخ.
  • اثناء التواجد مع اخرين: الموضوع بحد ذاته مثير للضيق والحرج اذا تم التكلم به على انفراد، فكيف الحال عندما يتم طرحه في مناسبة يستطيع فيها الاخرون سماعك؟! سوف يكون احراجا مضاعفا!
  • في حال كان التوقيت لا يسمح باتخاذ اي اجراء: اذا كنتما في مكان لا يسمح للشخص بتنظيف اسنانه، لا تخبره بذلك، انتظر الى ان تصلا لمكان من الممكن فيه حل المشكلة. واذا كان زميلك في العمل وشعرت ان عليك مصارحته، قم بذلك في نهاية يوم العمل، لكي لا يشعر بالاحراج طوال اليوم ويبقى يتساءل في ذهنه ان كان هذا الزبون او ذاك الزميل يستطيع كذلك ان يشم رائحة فمه حتى بعد قيامه بتنظيفه جيدا بالفرشاة والمضمضة بغسول الفم المناسب!

ومع هذا كله، عرض العلكة او حبوب النعناع المنعشة على الشخص، ليس فيه اي احراج، بل هو امر مرحب فيه، وتستطيع القيام به دون احراج!

Source:كيف أخبر شخصاً أن رائحة فمه كريهة؟!

اقرأ ايضا: