شبكة اجتماعية جديدة من أنونيموس تنافس فيسبوك-media-6

شبكة اجتماعية جديدة من أنونيموس تنافس فيسبوك-media-6

وفقا لمختصين في العلاقات الاجتماعية والجنسية في استراليا، فان الازواج الذين ينشرون صورهم باستمرار ويعلقون لبعضهم بحب زائد باستخدام وسائل التواصل الاجتماعي، على الارجح ان تكون علاقاتهم غير امنة او سعيدة! (تعرف على تاثير وسائل التواصل الاجتماعي على العلاقات الزوجية)
اشارت المختصة في العلاقات الاجتماعية نيكي جولدستين (Nikki Goldstein) ان الازواج الذين يشاركون صورهم ومشاعرهم بشكل مبالغ فيه على وسائل التواصل الاجتماعي يحاولون جلب الطمانينة مجددا لعلاقتهم من الاخرين.
واوضحت جولدستين قائلة: “عادة ما يبحث الازواج غير السعداء عن سريان مفعول زواجهم من خلال الافراد الاخرين عن طريق استخدام وسائل التواصل الاجتماعي” واضافت: “تعتبر الاعجابات والتعليقات بمنشورات هؤلاء الازواج الدافع لهم، فهم يمتدون القوة والامان من هذه الكلمات”.
ليس هذا وحسب، بل نلاحظ ان بعض الازواج ايضا يستمرون في مشاركة صورهم اثناء سفرهم او خروجهم لتناول العشاء او اي نشاط يقومون به بشكل فوري، وافادت جولدستين ان من يقوم بهذا الفعل ايضا لا يعيش اللحظة مع شريك حياته، بل يكون جل همه الحصول على اكبر قدر ممكن من الاعجابات والتعليقات ليشعر ان علاقاته لا تزال مستمرة.
وصرحت جولدستين ان التعليقات التي ترافق الصورة من قبل احد الشريكين مثل كتابة “رجلي” او امراتي” ليست دليلا الى على التملك!
لذلك قامت جولدستين بنشر بعض النصائح حول طريقة نشر منشورات الازواج، واوضحت ان كنت ترغب بمشاركة صورك مع شريكك على وسائل التواصل الاجتماعي فاجعل ذلك مرحا ومسليا للناس.
الا انها اكدت ان الحياة على مواقع التواصل الاجتماعي لا تشبه الحياة على ارض الواقع بتاتا.

Source:الأزواج الذين يبالغون بمشاركة صورهم على الفيسبوك غير سعداء

اقرأ ايضا: