استراتيجيات بسيطة ان تعلمتيها في وقت مبكر وادخلتيها ضمن نمط حياتك ونظامك الغذائي ستساعدك في الوقاية من احد اخطر المشاكل الصحية التي قد تكون كل امراة معرضة لخطر الاصابة بها، انها مشكلة سرطان الرحم.

تغييرات في نمط الحياة

يعتبر المختصون سرطان عنق الرحم احد السرطانات التي يتاثر معدل احتمالية الاصابة به باسلوب الحياة بشكل كبير واساسي، فالعديد من الدراسات اثبتت الدور الكبير الذي يلعبه مثلا تغيير النظام الغذائي في الحياة والوقاية من تطور السرطانات والاصابة بها، كما ان تغيير اسلوب الحياة يساعد في التقليل من فرص الاصابة به.

اسلوب الحياة الصحي يمكن ان يساعد على التقليل من فرص الاصابة بسرطان عنق الرحم، وينبغي ان يشمل:

– تجنب التدخين بكافة انواعه.

– ممارسة الجنس الامن، لتجنب مخاطر الورم الحليمي البشري (HPV).

– التاكد من الحصول على التطعيمات ضد فيروس الورم الحليمي البشري.

– اجراء فحوصات دورية ومستمرة اهمها مسحات عنق الرحم السنوية للكشف عن اية مشكلة صحية او تغيير في الخلايا بوقت مبكر.

وبالطبع، فان النظام الغذائي يلعب دور مهم وكبير في الخطة الشاملة للوقاية من السرطان جنبا الى جنب مع نمط الحياة الصحي.

غذاؤك سلاحك الاقوى

هل كنت تدركين ان خياراتك اليومية من الاغذية قد تساعد في حمايتك ضد سرطان عنق الرحم! نعم فهذه حقيقة، ان معظم حالات سرطان عنق الرحم قد تكون عن طريق الاصابة بعدوى فيروس الورم الحليمي البشري(HPV). وتناول مجموعة متنوعة من الخضراوات والفواكه مثلا سيساهم بشكل كبير في محاربة هذا الفيروس ومنع الاصابة بالعدوى التي قد تحول خلايا عنق الرحم الى افات سرطانية.

ويفسر الخبراء ذلك بكون الخضار والفواكه مصدرا للمواد المضادة بالاكسدة، من فلافونويدات، كاروتينات، وحامض الفوليك، التي تساهم بشكل كبير في تعزيز مناعة الجسم وتقويتها، ومحاربة مسببات السرطان.   

في دراسة نشرتها مجلة (Cancer Research) تبين ان النساء اللواتي يتبعن نظاما غذائيا غنيا بالخضراوات والفواكه اظهرت عينات الدم لديهن احتوائها على مركبات كميائية بنسب عالية، ساعدتهن على مقاومة العدوى لفيروس الورم الحليمي البشري اكثر من غيرهن ممن لم يتناولن نفس الكميات في تغذيتهن.

كما وبينت بعض الدراسات الدور الذي يلعبه اتباع النظام الغذائي النباتي في مكافحة الامراض والسرطان خاصة، مع تشديد المختصين على اهمية اتباع حمية تعتمد في اساسها على الفواكه والخضار والحبوب الكاملة والبقوليات. كما ويوصي الخبراء بتنويع الالوان المتناولة ضمن النظام الغذائي اليومي، اذ ان ذلك يعني مدخول متنوع ىمن مضادات الاكسدة القوية.

مكافحة سرطان عنق الرحم باستخدام ثلاث عناصر فعالة

الكاروتينات (Carotenoids)

الكاروتينات او الكاروتينويدات احد مشتقاتها هو فيتامين A الشهير، تشير العديد من الدراسات الى كونها قد تكون جدا قوية ومفيدة في الوقاية من اي اخطار مرافقة للاصابة بالسرطانات المختلفة ومن بينها سرطان عنق الرحم. لذا ننصحك سيدتي بان تدخليها ضمن نظامك الغذائي وبشكل منوع وتركزي على مصادرها المختلفة، مثل: البطاطا الحلوة، الجزر، المشمش، اليقطين، والخضار الورقية الخضراء.

الفلافونويدات (Flavonoids)

الفلافونويدات مركبات كيميائية تتواجد بشكل كبير في الفواكه والخضراوات وهي ما يرجح انها  قد تكون المواد الاقوى فيها في مكافحة السرطان. وتتواجد الفلافونويدات في مجموعة متنوعة من الاغذية التي بامكانك ان تتناوليها من ضمن تغذيتك اليومية بسهولة، مثل: البروكلي، الكرنب، التفاح، الثوم والبصل،التوت البري والعنب الاحمر، والفاصولياء.

حمض الفوليك

تشير العديد من الدراسات الى ان حمض الفوليك قد يكون له دور فعال في خفض خطر الاصابة بسرطان عنق الرحم في الاشخاص  الذين يعانون من فيروس الورم الحليمي البشري خاصة، وذلك ان تم تناوله من ضمن غذاء صحي متوازن وبكميات مناسبة.

ويتواجد حمض الفوليك في العديد من المصادر الغذائية، مثل: الافوجادو، الخضار الورقية الخضراء كالسبانخ، الحبوب الكاملة كالقمح والشوفان، العدس والحمص.

اذا وفي الختام فانك عزيزتي ان قمت بدمج نمط حياتك الصحي بعادات واغذية يومية مثالية، الى جانب حفاظك على اجراء الفحوصات الطبية الدورية ستقين نفسك من مخاطر عديدة، وستواجهين بكل قوة خطر الاصابة بسرطان عنق الرحم.  

Source:قللي فرص إصابتك بسرطان عنق الرحم بهذه الطرق

اقرأ ايضا: