شرع المركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، في اعتماد تكنولوجيا حديثة في جراحة وعلاج أمراض البروستات والكلي والمسالك البولية، حيث تم إجراء أول عملية بتقنية “الليزر” للمسالك البولية على صعيد جهة الشرق.

وأوضح بلاغ لوزارة الصحة، الثلاثاء 31 يناير 2017، أنه تم إعطاء الانطلاقة للعمل بهذه التقنية خلال الأيام العلمية للجراحة المتطورة بالمنظار في جهة الشرق، التي نظمتها، يومي 27 و28 يناير الجاري، مصلحة جراحة المسالك البولية بالمركز الاستشفائي الجامعي محمد السادس بوجدة، برئاسة البروفيسور علي بركي، وذلك تحت إشراف الجمعية المغربية لجراحة المسالك البولية، وبمشاركة كلية الطب والمستشفى الجامعي محمد السادس بوجدة.

وأضاف المصدر ذاته أن هذا اللقاء العلمي، الذي يعد الأول من نوعه على الصعيد الجهوي والوطني، عرف، على مدى يومين، حضور عدة أساتذة ومختصين من مختلف المدن المغربية وكذلك من خارج المغرب، لتسليط الضوء على المستجدات العالمية لاستعمالات الليزر في أمراض البروستات وحصى الكلي، وذلك من خلال تقديم محاضرات وندوات نظرية، وكذلك دورات تدريبية للجراحة بالمنظار للأطباء الداخليين والمقيمين، وكذلك الأطباء الجراحين في طور التكوين في مركز الجراحة التجريبية على الحيوان بكلية الطب بوجدة، إضافة لدروس تطبيقية عن طريق نقل مجريات عمليات جراحية تخص الموضوع مباشرة من المركب الجراحي بالمستشفى الجامعي.

وأشار إلى أن هذه العملية الجراحية، التي أجريت خلال هذا الحدث العلمي المهم، تعد الأولى من نوعها لعلاج البروستات بتقنية الليزر الأخضر على صعيد جهة الشرق، مما سيسمح لساكنة هذه الأخيرة من الاستفادة من التكنولوجية المتطورة في جراحة وعلاج أمراض البروستات والكلي والمسالك البولية.

أضف تعليقا

اقرأ ايضا: