اعلن وكيل وزارة الصحة بالإسكندرية الدكتور مجدي حجازي, إن تكلفة قرارات العلاج على نفقة الدولة بمستشفيات الإسكندرية خلال عام 2016 بلغت ما يزيد عن 82 مليون جنيه, في مقابل 63 مليون جنيه خلال عام 2015 بزيادة مقدارها 30%, كما زاد أعداد المرضى المستفيدين بمقدار 20% عن العام السابق.

وأوضح حجازي – في تصريح اليوم /الجمعة/ – أن المريض لم يعد يحتاج للسفر لإدارة المجالس الطبية بالقاهرة لاستصدار قرارات العلاج, بل أصبحت تلك الإجراءات تتم من خلال المستشفى أو من خلال المجلس الطبي بالإسكندرية (القومسيون) من خلال شبكة ربط مع إدارة المجالس الطبية بالقاهرة.

كما تم استحداث نظام مناظرة المرضى عن طريق “الفيديو كونفرانس” في بعض الحالات, وإدخال أدوية جديدة أهمها علاج فيروس الالتهاب الكبدي “سي” والذي حقق نتائج باهرة تصل إلى نسبة شفاء 98%.

وحول أنواع المستشفيات التي يتم تطبيق نظام العلاج على نفقة الدولة بها, قال حجازي إن النظام مطبق في أغلب المستشفيات الحكومية سواء المستشفيات العامة والمتخصصة التابعة لمديرية الشئون الصحية أو المستشفيات الجامعية أو التابعة للقوات المسلحة أو هيئة الشرطة أو التأمين الصحي, وكذلك يتم تطبيق نظام العلاج على نفقة الدولة في عدد من المستشفيات والمراكز الطبية الخاصة في بعض حالات الغسيل الكلوي والعناية
المركزة وعلاج الطوارئ.

وأكد أن مستشفيات جامعة الإسكندرية تحصل على ما يصل إلى 40% من قيمة قرارات العلاج على نفقة الدولة في ظل تنسيق كامل مع مديرية الشئون الصحية بالإسكندرية.

اقرأ ايضا: