تؤكد الدراسات ان بعض انواع الغذاء تساعد على انتشار حب الشباب الذي يفسد المظهر الجميل للبشرة وتتبعت بعض هذه الدراسات قبائل البابوا في غينيا الجديدة وفي الباراغواي وهي شعوب لا تعتمد على النظام الغذائي الغربي، بل تتبع اسلوبها الغذائي التقليدي، ووجد الباحثون ان نسبة حب الشباب لدى هؤلاء صفر.

وقد قدرت الدراسات الاحصائية انتشار حب الشباب بين المراهقين الاميركيين بانه ما بين 80 الى 90 في المئة وافترض الباحثون ان سبب ذلك هو المحتوى الغليسيمي «السكري» العالي في غذائهم، حيث ان المحتوى الغليسيمي يقيس مستوى السكر في الدم، والذي ينجم عن التغذية النشوية «الكربوهيدرات» وتأثيره على غلوكوز الدم والذي يرفع مستويات الانسولين ويسبب سلسلة من التغيرات الهرمونية التي ينجم عنها حب الشباب.

الهمت هذه النتائج باحثين آخرين لاجراء تجارب على بعض الاستراليين ممن تتراوح اعمارهم بين 15 الى 25 سنة وقد اظهروا تحسناً ملحوظاً في اعراض حب الشباب عندما تناقص المؤشر الغليسيمي في غذائهم كما اسفرت دراسات وتجارب اخرى اجريت في كوريا عن نتائج لا تختلف كثيراً عن الدراسات الاسترالية.

وقد توصلت الدراسات الى ان المحتوى العالي من منتجات الالبان في اغذية المراهقين تؤثر على حب الشباب، وقدظهر ان الحليب خالي الدسم له علاقة بحب الشباب.

اصدرت الاكاديمية الاميركية للامراض الجلدية مجموعة من الارشادات، تشير الى ان الاغذية ذات المؤشر الغليسمي العالي لها علاقة بحب الشباب لكنها لم تؤكد علاقة منتجات الالبان خالية الدسم بذلك.

عموماً يجب تقليل الاطعمة ذات المحتوى الغليسمي العالي وهي الاطعمة المعالجة، والاغذية المصنوعة من الدقيق الابيض.

والاطعمة ذات السكر العالي ويمكنك ان تعتمد على الاراشادات الغذائية الخاصة بانقاص الوزن فكل الاطعمة التي تسبب زيادة الوزن وتزيد من خطر الاصابة بمرض السكري سيكون الاقلاع عنها او التقليل من تناولها مفيداً للغاية في قهر حب الشباب حتى تعود للوجه نضارته ويتخلص من البثور المزعجة.

اقرأ ايضا: